دمشق    22 / 01 / 2018
الإمارات تعلن مقتل أحد جنودها في اليمن  الخارجية الروسية تبدأ اعتماد الصحفيين إلى مؤتمر سوتشي المرتقب في 29-30 يناير  10 شهداء و21 جريح باعتداءات إرهابية على حي باب توما  بنس عن اتفاق إيران النووي: كارثة لن تصادق عليها أمريكا  بنس: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سيجري العام المقبل  مجلس الشعب يدين العدوان التركي على عفرين  برلماني روسي: موسكو قد تدعو لإجراء مفاوضات رباعية حول عفرين  نصر الحريري: نشك في الأهداف التي يعقد مؤتمر سوتشي من أجلها  مقاتلات إيرانية توجّه تحذيرا لسفينتين تابعتين للتحالف الدولي  مصدر بالخارجية التركية: الاتحاد الديمقراطي الكردي لن يشارك في مؤتمر سوتشي  العبادي يدعو ملك الأردن للمشاركة في إعادة إعمار العراق  قوات سوريا الديمقراطية تدرس إرسال تعزيزات إلى عفرين  مقتل يمنيين في غارة لطيران التحالف على صعدة  لافروف: محاولات بعض اللاعبين الخارجيين بتقويض الجهود الروسية لتسوية الأزمة في سورية غير بناءة  انتخابات مجلس النواب اللبناني 6 مايو القادم  اجتماع عمل في هيئة التخطيط والتعاون الدولي.  القوات التركية و"الجيش الحر" يسيطرون على مرتفع بارسايا في عفرين  الحكومة التركية: على أمريكا إيقاف دعم التنظيمات الإرهابية  تيلرسون: على واشنطن الاهتمام بالعلاقات الثمينة مع بريطانيا  زاخاروفا: بوروشينكو سمّى الأمور بمسمياتها من حيث لا يدري  

أخبار سورية

2017-06-11 18:52:25  |  الأرشيف

ستة محاور و18 جهة عسكرية.. “حرب الشوارع” تبدأ في الرقة “عاصمة الخلافة”

 تتسارع المعطيات الميدانية في محيط مدينة الرقة، المعقل الرئيسي لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، فلم يمض أسبوع على الإعلان عن المعركة “الكبرى” للسيطرة على المدينة حتى دخلت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) أوّل أحياء المدينة من جهتها الشرقية والغربية.

توغل كبير حققته “القوات الكردية” قياسًا بالعمليات العسكرية السابقة التي بدأتها للسيطرة على المدينة، معتمدةً بشكل أساسي على الغطاء الجوي الذي تقدمه طائرات التحالف الدولي، إضافةً إلى العنصر العددي الكبير، الذي يحاول تشتيت القوة العسكرية للتنظيم، والانتقال إلى حرب الشوارع التي يتحضر لها التنظيم منذ الأشهر الثلاثة الماضية.

ستة محاور و18 جهة عسكرية

في 6 حزيران الجاري أعلنت “قسد” مرحلتها الخامسة و”الكبرى” للسيطرة على المدينة، وقالت في بيان لها “بعد مقاومة بطولية في دير الزور ومنبج وكوباني وتحرير جميع القرى المحيطة بالرقة، نعلن اليوم البدء بالمعركة الكبرى لتحرير المدينة العاصمة المزعومة للإرهاب والإرهابيين”.

وأوضحت أن المعركة تلقى مشاركة عسكرية كبيرة من “وحدات حماية الشعب”، و”وحدات حماية المرأة”، و“جيش الثوار”، و“جبهة الأكراد”، و“لواء الشمال الديمقراطي”، و“قوات العشائر” و“لواء مغاوير حمص”.

إضافةً إلى “صقور الرقة”، و“لواء التحرير”، و“لواء السلاجقة”، و“قوات الصناديد”، و“المجلس العسكري السرياني”، و“مجلس منبج العسكري”، و“مجلس ديرالزور العسكري”، و“قوات النخبة”، و“قوات الحماية الذاتية”، و“مجلس الرقة المدني”، - المزيد من الاخبار على موقع اوقات الشام.. تابعونا - و“مجلس سوريا الديمقراطية”، و”وجهاء ورؤساء عشائر المنطقة”.

حي المشلب من الجهة الشرقية للرقة كان فاتحة العملية العسكرية تجاه المدينة، إذ أعلنت القوات، في 9 حزيران، السيطرة عليه بالكامل بعد التقدم الواسع الذي أحرزته في قرى النزهة وتل زيدان، ورقة السمرة.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية بدأت “قسد” المعركة من ستة محاور، ثلاثة منها من الناحية الشرقية، إلى جانب محورين من الناحية الشمالية، ومحور واحد من الناحية الغربية.

وتتركز عملياتها العسكرية بشكل أساسي من الناحية الشرقية، وتحاول الزحف إلى عمق المعقل الأساسي للتنظيم.

من الجانب الآخر تشهد الجهة الغربية من المدينة تقدمًا أيضًا، حيث سيطرت “سوريا الديمقراطية”، في 10 حزيران، على حي السباهية البوابة الغربية للمدينة.

وغدت على مشارف ثلاثة أحياء هي: حطين، القادسية، والرومانية، الذي أعلنت اقتحامه واقتراب السيطرة عليه.

وفي سياق العمليات العسكرية قال المبعوث الأمريكي لـ “التحالف الدولي”، بريت مكجورك، إن وتيرة الحملة المدعومة من الولايات المتحدة للسيطرة على الرقة في سوريا “تتسارع”.

وأضاف أن “حملة الرقة تمضي قدمًا، وتشبه الأحداث تلك التي في الموصل”.

فوسفور يستهدف المدينة

من جهة أخرى عرضت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم - المزيد من الاخبار على موقع اوقات الشام.. تابعونا - أكثر من تسجيل مصوّر قالت إنه قصف بالنابالم الحارق والفوسفور الأبيض على أحياء المدينة، وسط قصف مدفعي من قبل القوات الكردية على الأحياء السكنية.

واعتبرت أن طائرات التحالف الدولي “تحرق” مدينة الرقة بالفوسفور الأبيض منذ اليوم الأول للعمليات العسكرية، وأوقعت عشرات الضحايا والجرحى من المدنيين.

وأكدت مصادر متطابقة استهداف المدينة بالفوسفور، ما فجّر غضبًا في الصحافة الأمريكية تجاه القوات المشاركة في التحالف.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة - المزيد من الاخبار على موقع اوقات الشام.. تابعونا - “يونيسف” مقتل 25 طفلًا وإصابة آخرين، نتيجة اشتداد المعارك في الرقة، في الأيام الثلاثة الأولى للمعركة في المدينة، وبقاء أكثر من 40 ألفًا آخرين محاصرين في خط الاشتباكات.

وقال المتحدث باسم “يونيسف” كريستوف بوليراك، في مؤتمر صحفي، إن “العنف الشديد في الرقة يهدد حياة أكثر من 40 ألف طفل محاصر في ظروف خطيرة للغاية”.

وأضاف أن 80 ألف طفل هُجّروا من مناطقهم نتيجة الاشتباكات، داعيًا إلى إجلاء الأطفال من المحافظة بشكل آمن.

الجيش السوري يحاول دخول المحافظة

علاوة على تقدّم “قسد”، دخلت القوات السورية الحدود الإدارية لمحافظة الرقة، فسيطرت على كل من قرى: دبسي عفنان، ومشرفة الحجر، خربة محسن وخربة السبع وخربة حسان والسليحية والترقاوي، وتحاول التقدم باتجاه الجنوب من نفوذ “سوريا الديمقراطية”.

ويأتي هذا التقدم بدعم جوي من قبل الطائرات الروسية، إلى جانب نخب من القوات السورية و القوات الحليفة و الرديفة لها.

وسبق وصرح مصدر عسكري في الحكومة السورية لوكالة “رويترز”في 2016 الماضي أن الجيش السوري ينوي التقدم إلى محافظة الرقة، المعقل الرئيسي لتنظيم “الدولة” في سوريا.

عنب بلدي

عدد القراءات : 3862

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider