دمشق    26 / 04 / 2018
ما الذي تريده أمريكا بدعوتها لإرسال قوة عربية لسورية؟  انسحابات وانشقاقات في ما يسمى"الائتلاف السوري" المعارض  استقالات جماعية من «الائتلاف» تطلق رصاصة الرحمة عليه  تحرُّك دي ميستورا: الالتفاف على نتائج العدوان الثلاثي  حبّ ـ حرب.. مَنْ سينتصر في النهاية؟ .. بقلم: نظام مارديني  لقاء وزاري لـ«ثلاثي أستانا»  لا كيميائي في «أبحاث برزة» وخبراء التقصي دخلوا دوما مجدداً … اجتماع للضامنة في موسكو السبت.. وفشل أوروبي في بروكسل لإحياء «جنيف»  موسكو أكدت أن استعادة السيطرة على مخيم اليرموك على وشك الانتهاء … الجيش يكثف عمليات الاقتحام في جنوب العاصمة ويتقدم على كافة المحاور  «روسيا إنسايدر»: الصواريخ الروسية تحوّل الأساطيل الأميركية إلى عديمة الجدوى  القلمون الشرقي خالٍ من الإرهاب والاحتفالات عمّت بلداته  في تركيا سيناريو استباقي.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  216 شركة جديدة تأسست خلال 3 أشهر ومنح 3662 سجلاً تجارياً  العبادي: زمن الطغيان ولى ولانريد اعادة حكم دكتاتوري  معركة حماة - إدلب تتجهز على نارٍ هادئة..  الجولاني يرضخ دون شروط بعد تصريحات أردوغان حول إدلب  هذه العادات ميزت 6 دول وجعلت مواطنيها أكثر صحة  الشرطة العسكرية الروسية تبدأ دورياتها في القلمون  البنتاغون: قوات خصومنا في سورية تستخدم وسائل الحرب الإلكترونية بكثافة ضدنا!  المارينز الأمريكي يعترف بضعفه أمام روسيا  

أخبار سورية

2017-08-24 07:11:27  |  الأرشيف

الفلاحون الذين هجّروا من أراضيهم يعملون باعة جوالين … رئيس الاتحاد: نعمل لإعادة الفلاحين إلى قراهم

محمود الصالح
تركت الحرب الإجرامية التي تتعرض لها البلاد أثارا كبيرة على مختلف المجتمع السوري ولأن الفلاحين هم المكون الأكبر في تشكيلة المجتمع السوري فقد تأثروا بشكل كبير نتيجة قيام المجموعات الإرهابية بتهجيرهم من أراضيهم ونهب المعدات والتجهيزات ومستلزمات الإنتاج ما أدى إلى تبوير ملايين الهكتارات من الأراضي الزراعية وخسارة كميات هائلة من الإنتاج وتهجير الملايين من الفلاحين.
وبين رئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد صالح إبراهيم أن مصير الفلاحين المهجرين من أراضيهم والأعمال التي يقومون بها في مناطق التهجير الداخلي معظمهم تحول من العمل الزراعي إلى الأعمال الأخرى (سواء في قطاع الخدمات أو الباعة الجوالين أو غيرها من المجالات) وقسم منهم يمارس العمل الزراعي كعمال زراعيين في الحقول والأراضي الزراعية التي نزحوا إليها مع الإشارة إلى أن هذه الأعمال موسمية ولا تؤمن الدخل الكافي لتأمين الاحتياجات الأسرية من الغذاء والدواء والتكاليف المعيشية لذلك تجدهم يعتمدون على المساعدات التي توزعها الجهات الوطنية ومنظمات الأمم المتحدة لسد احتياجاتهم.
وأكد إبراهيم ضرورة التنسيق المستمر مع وزارتي الدفاع والزراعة وغيرهما من الجهات المعنية لتأمين عودة الفلاحين إلى أراضيهم المحررة ووفقاً للحالة الأمنية وضمان سلامتهم، والعمل مع وزارة الزراعة وغيرها من الوزارات لإعادة تأهيل البنى التحتية والأراضي وتأمين الخدمات ومستلزمات الإنتاج لتمكين الفلاحين من العودة والمباشرة بالنشاط الزراعي والإنتاج.
وأوضح إبراهيم أن الاتحاد العام للفلاحين ومن خلال الجولات الميدانية وجّه الاتحادات الفلاحية الفرعية والروابط والجمعيات الفلاحية لاستمرار التواصل مع الفلاحين الذين بقوا في أراضيهم والعمل على تأمين كل التسهيلات والخدمات وتأمين مستلزمات الإنتاج بالتنسيق مع الدوائر المعنية ومعالجة كل الصعوبات والعقبات التي تعترض نشاطهم الزراعي ومعيشتهم اليومية. مبيناً أن نسبة المهجرين في داخل القطر يختلف من منطقة لأخرى ففي بعض القرى التي دخلتها العصابات الإرهابية المسلحة كان التهجير فيها شبه كامل باستثناء العائلات المرتبطة بعناصر هذه المجموعات، أما في المناطق التي شهدت أعمالاً عسكرية خلال فترات محددة فإن الهجرة فيها نسبية وتتبع لحالة الاستقرار الأمني بشكل عام.
وأشار إبراهيم إلى توجهات الحكومة بضرورة زراعة كل شبر من الأراضي وتأكيد ضرورة التوسع بزراعة كل أنواع المحاصيل الزراعية دعماً لصمود البلاد أمام المؤامرات وتشجيعها للفلاحين مضيفاً: نحن في المنطقة الفلاحية بكل مستوياتها نقوم بالمتابعة والعمل على تقديم كل الإمكانات المتاحة لدينا لتنفيذ هذه التوجهات نظراً لأهميتها ولأن فيها الخروج من الحالة الراهنة.


 

عدد القراءات : 3812

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider