دمشق    20 / 08 / 2018
المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لدور الـ16 بدورة الألعاب الآسيوية  إيران توجه رسالة لأعضاء "أوبك" بشأن صادرات النفط  بولتون: هدفنا إخراج إيران من سورية  "أنصار الله" في اليمن تعلن مبادرة للإفراج عن جميع الأسرى  السياحة تعلن عن مسابقة واختبار للتعاقد مع عاملين من جميع الفئات  فلسطين تتسلم مقترحات الأمم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني  في مجزرة جديدة للعدوان السعودي..مقتل 13 صيادا يمنيا بالحديدة  نتنياهو يشدد لبولتون على رفض امتلاك إيران للسلاح النووي  العبادي والصدر وعلاوي والحكيم يتفقون على تشكيل نواة للكتلة الأكبر ببرلمان العراق  واشنطن تلمح لاستخدام "مرتزقة" في حربها بأفغانستان  أنقرة: التعاون العسكري مع واشنطن مستمر  إصابة أطفال ورجال شرطة بحريق قرب باريس  بعد استثمار 15 مليار دولار… قطر تعلن خطوتها الثانية لدعم تركيا  

أخبار سورية

2017-12-07 01:18:20  |  الأرشيف

المقداد: تآمر الأنظمة الخليجية ومحاولاتها إضعاف سورية ساعد ترامب بقراره نقل سفارة بلاده إلى القدس

أكد الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أن تواطؤ الأنظمة الخليجية مع “إسرائيل” وتآمرها على القضية الفلسطينية ومحاولاتها إضعاف سورية شجع الإدارة الأمريكية الحالية على اتخاذ قرار نقل سفارتها لدى كيان الاحتلال إلى القدس.

وقال المقداد في تصريح صحفي على هامش إطلاق عدد جديد من مجلة مرايا عن الإمام الراحل الخميني إن “تواطؤ الأنظمة الخليجية مع الاحتلال "الإسرائيلي" وتآمرها على القضية الفلسطينية ومحاولات إضعاف سورية من خلال تسليط الإرهابيين وجلبهم من كل انحاء العالم إضافة إلى سعي العديد من الدول لإقامة علاقات مع كيان الاحتلال ساعد الإدارة الأمريكية في إعلانها قرارها هذا”.

وأوضح الدكتور المقداد أن قرار الإدارة الأمريكية لم يكن مفاجئا وأنها استغلت الوضع القائم في المنطقة لإعلان هذا القرار مشيرا إلى أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة كان لديها نوايا مبيتة بهذا الشأن إلا أن الوضع القائم ساعد الإدارة الحالية في هذا الأمر.

وقال المقداد إن “نوايا الإدارات الأمريكية المتعاقبة بهذا الخصوص كانت دائما قائمة” مضيفا “لا شيء جديدا سوى أن الولايات المتحدة استغلت الوضع القائم في المنطقة”.

وبين نائب وزير الخارجية والمغتربين أن الأجواء التي أحاطت بهذا القرار الأمريكي “تشير بشكل فاضح إلى ضعف الأمتين العربية والاسلامية والحركة المعادية للهيمنة في كل أنحاء العالم”.

وقال المقداد إن “قرار القدس هو قرارنا وقرار من يرفض الهيمنة الصهيونية على المنطقة.. نحن من سنصنع التاريخ وسيرى كيان الاحتلال ومن يدعمه أن لا مستقبل لهم في هذه المنطقة وخاصة بعد القضاء على حلفائهم من إرهابيين وقتلة مع استنادنا في نضالنا إلى قيمنا الحضارية الأساسية في رفض الهيمنة والسيطرة ودعم الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه المشروعة”.

عدد القراءات : 3620
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider