دمشق    20 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  السيدة أسماء الأسد تستقبل أصحاب مشاريع متميزة للاطلاع على ما قدموه عن قرب وبحث سبل دعمهم  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  سجن مهاجر سوري 5 سنوات لاشتباكه مع الشرطة المجرية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  

أخبار سورية

2018-02-07 17:13:21  |  الأرشيف

جرارات زراعية إيرانية إلى السوق... وغرف الزراعة تبحث تقسيطها مع المصرف المركزي

كشف رئيس اتحاد غرف الزراعة السورية محمد كشتو عن توقيع الاتحاد لاتفاق مع الشركة الإيرانية لصناعة الجرارات الزراعية لتوريد جرارات زراعية وبيعها للمزارعين بشروط ميسرة وأسعار مناسبة.
 
و بين كشتو أن الغاية من الاتفاق هو تغطية حاجة البلد من الجرارات الزراعية نتيجة النقص الكبير الحاصل بسبب تعرض العديد من الجرارات للتخريب والسرقة والتدمير من المجموعات الإرهابية المسلحة التي كانت تسطو على الجرارات في المناطق الزراعية بغاية الاستفادة منها واستخدامها في عملياتها الإرهابية.
 
ولفت كشتو إلى أنه بنتيجة خروج معمل الفرات لتجميع الجرارات الزراعية في حماة عن الخدمة أصبح هناك نقص كبير في الجرارات المطروحة في الأسواق وتحول عدد كبير من المزارعين لاستخدام الجرارات الزراعية المستعملة التي تحتاج للصيانة بشكل دائم مع مشكلة توفر قطع الصيانة في الأسواق منوهاً بأن الجرارات الزراعية الإيرانية التي ستورد هي من نفس المعمل الإيراني الذي كان يورد محركات الجرارات الزراعية لمعمل الفرات في حماة وهي بجودة عالية وإمكانيات تناسب حاجة السوق السورية ومنافسة للجرارات الصينية والهندية والباكستانية.
 
وأشار إلى أن الاتفاق على الاستجرار تم من دون تحديد عدد محدد من الجرارات حيث يستمر توريدها طالما هناك طلب عليها إلى حين إعادة تأهيل وتشغيل معمل الفرات لتجميع الجرارات الزراعية في حماة.
 
وعن المواصفات والأسعار أوضح كشتو أن الجرارات التي تم التعاقد عليها هي باستطاعة 47 حصاناً واستطاعة 75 حصاناً ومكفولة مدة سنة من تاريخ الشراء وستقوم الشركة الموردة لها على توفير خدمات الصيانة والإصلاح للجرارات عبر ورشاتها في المحافظات.
 
بالنسبة للأسعار فتتراوح بين بسعر 6.2 ملايين ليرة سورية للجرار باستطاعة 47 حصاناً و8.2 ملايين ليرة سورية للجرار بإستطاعاة 75 حصاناً وسيكون هناك عرض للفترة الأولى يقدم فيها حسم من الشركة بمبلغ 300 ألف ليرة سورية على سعر الجرارلافتاً إلى أن الجرارات وصلت منذ يومين إلى غرف الزراعة في محافظات حمص وحماة وطرطوس واللاذقية ودمشق وفي الأيام القادمة سيتم إرسالها إلى غرف الزراعة في حلب ودرعا والسويداء.
 
وأوضح كشتو أن اتحاد غرف الزراعة يتواصل حالياً مع مصرف سورية المركزي لدراسة إمكانية السماح للمصارف العاملة في سورية لمنح المزارعين قروض إنتاجية لشراء الجرارات الزراعية بالتقسيط باعتباره آلة إنتاجية والقطاع الزراعي بحاجتها حيث إن سعر الجرارات مدروس ويعادل أسعارها في الدول المجاورة ولكن المشكلة في القدرة الشرائية الضعيفة للمواطن ولذلك فإمكانية التقسيط تساعد في امتلاك أكبر عدد من المزارعين للجرارات وخاصة في ظل النقص الكبير في عددها بالمحافظات وفي المناطق الريفية، بالتوازي مع تحرير مساحات كبيرة من الأراضي من الجيش العربي السوري، وهذه الأراضي بحاجة لإعادة تأهيلها لتصبح قابلة للزراعة وسيكون الجرار الزراعي الآلة الأولى المطلوبة للقيام بهذه المهمة.
عدد القراءات : 3987
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider