الأخبار |
قرار قريب يسمح باستيراد البطاطا  ما علاقة السرطان بفيروس الهربس؟  ابتكار أول "دواء حي"!  "يوتيوب" تحظر عرض "المقالب الخطيرة والمؤذية عاطفيا"  هل تخفي "فيسبوك" أهدافا خبيثة وراء تحدي الـ 10 سنوات؟  إنجاز دفتر الشروط لإحداث مدينة معارض للسيارات في ريف دمشق  الحكومة البريطانية تستدعي جنود الاحتياط استعدادا لبريكست دون اتفاق  برشلونة يقضي على ليفانتي بثلاثية ويتأهل لربع نهائي كأس الملك  وزير الخارجية الألماني: علاقات برلين وواشنطن عصية على ترامب  العلماء يكشفون فوائد غير متوقعة للبطاطس خاصة للنساء  أحدى عشر مرشحا لخلافة بوتفليقة في رئاسة الجزائر  أسباب عدم حضور القادة والزعماء العرب قمة بيروت الاقتصادية  11 شخصا و5 مؤسسات إلى قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سورية  المفاوضات اليمنية.. تقدم في ملف وتعثر بآخر  ترامب يعطل رحلة رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى مصر  الجيش اللبناني: المتسلل خلسة من إسرائيل إلى لبنان مواطن أمريكي  الحوثي: تصريح الأمم المتحدة شاهد ماشفش حاجة  "إسرائيل أولاً".. شعار ذو خلفية عسكرية لمنافسة نتنياهو  ظريف: ليس من حق الأميركيين التدخل في العلاقات الإيرانية العراقية     

أخبار سورية

2018-02-13 12:21:25  |  الأرشيف

في الذكرى الـ 36 لإضرابهم المفتوح ضد الاحتلال… أهلنا في الجولان المحتل أكثر تمسكاً بهويتهم الوطنية

هب أهلنا في الجولان السوري المحتل في الرابع عشر من شباط من عام 1982 بوجه الاحتلال الإسرايئلي معلنين إضرابا مفتوحا في مختلف القرى والبلدات رفضا لقرار سلطات العدو الاسرائيلي ضم الجولان ومحاولتها فرض “الهوية الإسرائيلية” على سكانه حيث يستذكر أهلنا في الجولان يوم غد الذكرى الـ 36 لهذا الإضراب مؤكدين باستمرار وبإرادة لا تلين التشبث بالحق والأرض والهوية الوطنية السورية ومقاومة الاحتلال حتى زواله.

إذ لم يمض وقت طويل على قرار كنيست العدو الإسرائيلي في 14-12-1981 والقاضي بضم أرض الجولان المحتل وتطبيق ما سمي “القوانين الإسرائيلية” في قراه حتى هب ابناء الجولان بغضب رفضا لكل إجراءات الاحتلال وعقدوا اجتماعا شعبيا في 13-2-1982 شارك فيه الآلاف وأعلنوا فيه الإضراب العام المفتوح ليشمل كل مرافق الحياة ومنع أي تعامل مع سلطات الاحتلال رفضا لممارساتها التعسفية الرامية إلى تطبيق قراراتها الجائرة بحق الجولان وأهله خلافا لكل المواثيق والقرارات الدولية التي تضمن حقوق الشعوب تحت الاحتلال.

وفي الرابع عشر من شباط عام 1982 بدأ الاضراب المفتوح الذي سمي (بالإضراب الكبير) وشمل كل مرافق الحياة في الجولان السوري المحتل حيث قامت قوات العدو الإسرائيلي على اثره بفرض حصار عسكري شامل على قرى الجولان في محاولة منها للتعتيم الاعلامي على ما يجري فيها من هبة شعبية بوجه الاحتلال وقطعت عنها امدادات الغذاء والكهرباء لعزلها نهائيا عن العالم كما عمدت إلى الاعتقال التعسفي لعشرات الجولانيين المشاركين بالإضراب وفرض منع التجول.

واستمر هذا الاضراب أكثر من خمسة أشهر ما اضطر سلطات الاحتلال بفضل صمود الأهالي وتجذرهم في أرضهم إلى التراجع عن قرارها حول فرض (الجنسية الإسرائيلية) على المواطنين السوريين في الجولان إلا انها استمرت بتطبيق قوانينها على الجولان ضاربة عرض الحائط بشرعة الامم المتحدة التي أكدت في عشرات القرارات الدولية التي صدرت تباعا أن قرار كنيست العدو بضم الجولان السوري لاغ وباطل وليس له أي اثر قانوني.

ويشكل إحياء أهلنا الصامدين بالجولان المحتل ذكرى الإضراب في كل عام دليلا قاطعا على مدى تجذرهم بارضهم ووطنهم وعمق تشبثهم بهويتهم كما يشكل استحضارا لبطولات وتضحيات أهلنا في الجولان التي نستمد منها ومن عزيمة جيشنا البطل ودماء شهدائنا الأبطال وأسرانا في سجون الاحتلال الثقة والقدرة على تحرير الجولان والقضاء على الإرهاب المدعوم من العدو الإسرائيلي ومشيخات النفط ودول الغرب الاستعماري.

 

عدد القراءات : 3400
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019