الأخبار |
كيف يساعد النوم على قهر المرض؟  الشوكولاتة تقلل خطر اضطرابات القلب  ظريف من ميونيخ: الخطر هائل إذا استمر التغاضي عن انتهاكات "إسرائيل" الخطيرة  موسكو: العراق ولبنان مهتمان بالمشاركة في مفاوضات أستانا بصفة مراقب  تحذير خطير... حسابك على تويتر بات مهددا  ريال مدريد يتلقى هزيمة موجعة من جيرونا (2-1)  إيكاردي يضع شرطا محرجا للمشاركة مع إنتر ميلان  ريال مدريد مستعد لكسر رقم قياسي من أجل نيمار  طهران تستدعي السفيرة الباكستانية وتحتج على هجوم زاهدان  وزير الدفاع اللبناني لنظيره التركي: وجودكم في سورية احتلال  وزير الخارجية الليبي يوضح موقف بلاده من إنشاء قواعد عسكرية أمريكية في طرابلس  الخارجية الروسية: الاتفاق مع جماعات مثل "جبهة النصرة" مستحيل  المبعوث الأمريكي لسورية: الانسحاب لن يكون مباغتا وسريعا  الخارجية الروسية: موسكو تدعم الحوار بين الحكومة السورية والأكراد عقب الانسحاب الأمريكي  الرئيس الأسد خلال استقباله رؤساء المجالس المحلية من جميع المحافظات..اجراء الانتخابات المحلية في موعدها يثبت قوة الشعب والدولة ويؤكد فشل الأعداء في تحويل سورية الى دولة فاشلة  منظمة العفو الدولية: مؤشرات عديدة على تدهور الحريات في السعودية  الاستراتيجية الإسرائيلية في سورية.. جعجعة بلا طحن!  واشنطن تؤكد تخليها عن مطلب رحيل الرئيس الأسد  ظريف: أوروبا تحتاج أن يكون لديها إرادة لمواجهة تيار الأحادية الأمريكية  نتنياهو يعيّن كاتس في منصب القائم بأعمال وزارة الخارجية     

أخبار سورية

2018-03-14 08:30:42  |  الأرشيف

مقتل مسؤولين في فيلق الرحمن بعين ترما والعمليات العسكرية تتواصل عند محور جسرين

أعلن الإعلام الحربي مقتل عدد من مسؤولي فيلق الرحمن جراء استهداف الطائرات الحربية السورية غرفة أركان الفيلق في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية لدمشق. وأوضح أن الغارات أدّت إلى تدمير ومقتل جميع من كان في داخل المقر، وأنه عُرف من بين القتلى المسؤولان البارزان في الفيلق أبو محمد سيف وأبو محمد جوبر.
ميدانياً، أعلن الجيش السوري العثور على مصنع للأسلحة ومخزن للمواد الكيميائية في بلدة الشفونية أثناء تمشيطه مناطق سيطرته في الغوطة الشرقية.

وأوضحت مصادر عسكرية أن المصنع كانت تستخدمه المجموعات المسلّحة لصنع الهاونات والصواريخ المحلّية الصنع. كما أشارت إلى أن المجموعات المسلّحة تملك مواد كيميائية استخدمتها أكثر من مرة لاتهام الجيش السوري بها.

هذا ويواصل الجيش السوري عمليته العسكرية في الغوطة، ووصلت قواته حتى مشارف جسرين بعد سيطرته على الأفتريس، فيما تتابع وحداته في محور حرستا ملاحقة الجيوب المسلّحة فيها.

بالتوازي عملت طواقم الهلال الأحمر الطبية والأمم المتحدة على إخراج عشرات المدنيين عبر معبر الوافدين.

هذا وخرج 150مدنياً بينهم نساء وأطفال ومسنون من مناطق سيطرة جيش الاسلام في الغوطة الشرقية.

ومن معبر مخيم الوافدين نقل المدنيون إلى مراكز إيواء أعدتها الحكومة السورية.

عملية الإجلاء جرت برعاية من مركز المصالحة في حميميم والأمم المتحدة ومنظمة الهلال الأحمر السوري.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن جنرال فلاديمير زولوتوخين ممثل لمركز مراقبة وقف إطلاق النار الروسي في سوريا قوله اليوم الأربعاء إن أكثر من 300 شخص غادروا منطقة الغوطة الشرقية منذ فتح ممر إنساني هناك، وفق رويترز.

الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أكد الاستعداد لتقديم الدعم للنازحين، ولإرسال قافلة مساعدات إلى دوما.

وقال دوجاريك إن "كل أطراف النزاع لا يراعون أوضاع المدنيين في سوريا".

وكان الجيش السوري قد بسط سيطرته الكاملة أمس الثلاثاء على حي القدم الدمشقي، وفق ما أعلنه الإعلام الحربي.

وقال الجيش في بيان له إنه "تنفيذاً لاتفاق سابق بين الجيش السوري ومسلحي حي القدم جنوب دمشق، خرج عدد من الحافلات الكبيرة يرافقها حافلات صغيرة تحمل على متنها اكثر من 1000 شخص بينهم اكثر من 300 مسلح من "أجناد الشام" والباقي أفراد أسرهم من الحي باتجاه محافظة إدلب".

عدد القراءات : 3521
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019