دمشق    21 / 08 / 2018
الحلم الممنوع.. بقلم: د. ندى الجندي  عودة إلى دفاتر «أستانا»: موسكو تشدِّد على «محاربة النصرة»  إسرائيل و«شماعة» تحميل السلطة عرقلة التهدئة  العام الدراسي في موعده... لكن «الأونروا» تفقد ذاكرتها!  ابن سلمان هارِباً من المأزق: اعتقالات إضافية ومحاكمات سرية قريباً  «توتال» تغادر «بارس»: الصين بديل إيران الجاهز  مفاتيح تحرير إدلب.. بقلم:عمر معربوني  عندما تبدأ المعركة لن يجد المسلحون مكاناً للاختباء !  لأسباب صحية .. إغلاق أهم محلي حلويات وشاورما في دمشق  المال السعودي لتمديد الحرب على سورية…!.. بقلم: جمال محسن العفلق  غلاء فاحش وغير منطقي..كلفة إكساء الشقق السكنية أغلى من تكلفة بناءها!  ترامب على استعداد لرفع العقوبات عن روسيا ولكن بشرط  هل بدأت السعودية بالعودة للنهج التقليدي؟  واشنطن بوست: ستة أسابيع تفصلنا عن انهيار اقتصادي عالمي  خسائر كبيرة في صفوف المرتزقة وكسر 3 زحوف لهم في عسير  ايران تزيح الستار عن مقاتلة حربية حديثة محلية الصنع  اختفاء عاملة فلبينية في الكويت يهدد باندلاع أزمة جديدة مع مانيلا  دخول أكثر من 80 ألف ياباني المستشفى جرّاء الحر  نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورية  هادي: المعركة الأخيرة شارفت على النهاية  

أخبار سورية

2018-04-25 15:34:43  |  الأرشيف

ما الذي تريده أمريكا بدعوتها لإرسال قوة عربية لسورية؟

 تسعى الإدارة الأمريكية بعد تصريحات ترامب حول نيته سحب القوات الأمريكية من سوريا إلى استبدالها بقوات عربية معظمها من دول الخليجیة، وقد لاقت هذه الدعوة قبولاً من السعودية وأطراف خليجية أخرى، بينما قوبلت باستهجان وترقّب من الدولة السورية وحلفائها، وعدم الأخذ بجدية الطرح الأمريكي، كون الإدارة الأمريكية مترددة لدرجة التناقض في الداخل الأمريكي، ولعدم واقعية الطرح وعدم إمكانية تحقق ذلك في الميدان السوري، ولرفض سوريا والحلفاء هذه الدعوة شكلاً ومضموناً، ليس فقط حق سوريا السيادي بل أيضاً لأن الاحتلال الأمريكي في الأصل مخالف للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة، فعلى ما يبدو إن التحالف الأمريكي المزعوم لمحاربة الإرهاب هو تحالف مشبوه دعم الجماعات الإرهابية ولم يكن جاداً يوماً بمحاربة الإرهاب.
 
والسؤال المطروح: ما وراء هذا الطرح الأمريكي وما خلفياته وخطورته على المنطقة وما الخطط الأمريكية؟
 
يبدو كما يعتقد الكثير من الباحثين، بأن هناك عمىً استراتيجيا أمريكياً بعد الفشل لمعظم الخطط الأمريكية في الحرب غير المعلنة على الدولة السورية والتي لم تعد محلية أو إقليمية بل تشكّل صراعاً دولياً  بين قوى عظمى، ومواجهة بين محاور دولية خاصة بعد العدوان الثلاثي الذي فشل في تحقيق أهداف القوى المعادية لسوريا، وربما غيّر مجرى الأحداث لمصلحة حلفاء سوريا، وبالتالي تسارع أمريكا للانتقال إلى خطط جديدة يبدو بأنها غير مدروسة وتدل على تخبط أمريكي، والطرح الأمريكي الجديد بتشكيل قوة عسكرية عربية يعتقد الأمريكي بإمكانية تحقيقه ما هو إلا أوهام، رغم التنسيق العالي المستوى بين أمريكا والسعودية والكيان الإسرائيلي، فهم يهدفون من وراء ذلك إلى:
 
1-توريط دول المنطقة بصراعات وحروب قد تصل حدّ الحرب بين السعودية ومن معها وإيران ومن معها؛ لأن دخول قوات من دون موافقة سوريا ومعها محور المقاومة يعني ببساطة حرباً لن تبقي ولن تذر ويتم من خلالها استنزاف المنطقة لسنوات قد تطول، تذكّرنا بالحرب العراقية الإيرانية وبشكل أكثر كارثية على دول المنطقة برمتها.
 
2-نهب ثروات المنطقة لمصلحة تجارة السلاح والمصانع وشركات الأسلحة الأمريكية والغربية عموماً.
 
3-إثارة النزاعات الإثنية والطائفية في حرب الرابح الوحيد فيها هو أمريكا والغرب والكيان الإسرائيلي، بينما الخاسر الوحيد هو شعوب المنطقة. وستؤدي لانتشار السلفية الجهادية والحركات والتنظيمات الإرهابية وانتعاشها، والاستثمار بها ودعمها لتفتيت الدول العربية والإسلامية وتشويه القيم الإسلامية من خلال التحريض والدعم بحيث تطول الحرب من أجل إعادة رسم الخرائط وفق المصالح الغربية الاستعمارية بشكلها الجديد ولتصبح الدول المشاركة في الحرب قابلة للتقسيم على أسس طائفية وإثنية وما بعد الدولة الوطنية الحالية.
 
قد يكون من المستبعد نجاح هذا المخطط الأمريكي "الجهنمي" نتيجة الأحداث والتطورات التي لا تصبّ في مصلحة الأمريكي مع صعود قوى دولية استفادت من التخبط الأمريكي خلال السنوات السبع السابقة وبعد تقهقر الإرهاب والتغيرات التي حصلت بالمنطقة بعد الفشل الأمريكي في إسقاط محور المقاومة وعلو كعب محور مكافحة الإرهاب بقيادة روسية وخلفها الصين، واستغلال التراجع الأمريكي على الصعيد العالمي من خلال انسحاب أمريكا من بعض المنظمات وتراجع الدعم الأمريكي لقوات حفظ النظام بنسبة 30%والتهديد بالانسحاب من اتفاقية التجارة الحرة والفشل الأمريكي في العديد من الملفات الدولية والتقدم التكنولوجي العسكري الروسي الذي يجبر الأمريكيين على الجلوس لاحقاً على طاولة مستديرة الند للند، والقبول بعالم متعدد الأقطاب، واقتناع الأمريكي والفرنسي والبريطاني بأن زمن البلطجة ولى بلا رجعة.
 
لذلك يمكن القول بأن ما تخطط له الإدارة الأمريكية ليس قدراً محتوماً ولا يمكن تطبيقه بعد كل التغيرات والأحداث التي تجري بالمنطقة والعالم وفي سوريا خاصة، وبعد العمى الاستراتيجي وحتى التكتيكي على مستوى العالم الذي تعاني منه السياسة الأمريكية.
عدد القراءات : 3386
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider