الأخبار |
صواريخ وأسلحة من مخلفات الإرهابيين بريف دمشق  ضبط لوحة أثرية تعود للحقبة الرومانية كانت معدة للتهريب عند الحدود السورية العراقية  الخامنئي: الغرب ارتكب أكثر الجرائم ضد الشعوب عبر التاريخ  تركيا: هدفنا في سوريا تأسيس البنية التحتية  توقيفات رفيعة المستوى في الأردن واتهامات بتعريض أمن المجتمع وموارده للخطر  مستشار البيت الأبيض: أمريكا والصين يمكنهما التوصل لاتفاق بحلول أول مارس  النائب الأول للرئيس الإيراني: نقف إلى جانب الحكومة والشعب السوري في إعادة الإعمار  الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري روسيا الاتحادية وبيلاروس لدى سورية  هل يكون العامل الروسي مؤثراً في الانتخابات الإسرائيلية؟  عدد قتلى انفجار خط أنابيب بالمكسيك يرتفع ليصل إلى 96 شخصا  موسكو: واشنطن لم توضح كيف توصلت لاستنتاجاتها حول مدى صاروخ (9 إم 729)  الوزير خربوطلي أمام مجلس الشعب: نعمل على تحسين الواقع الكهربائي وإعادة المنظومة إلى جميع المناطق  برلمانيات سوريات في مجلس التعيين (22/2/1971- 21/2/1973) بقلم د. نورا أريسيان  بعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداً  نتنياهو.. طموح بالنصر في معركة خاسرة.. بقلم: محمد نادر العمري  وفيات في حماة … انفلونزا الخنازير بريئة.. والأمراض التنفسية متهمة  مجلس النواب الأمريكي يقر بالإجماع تشريعا يفرض عقوبات إضافية على سورية  إدارة ترامب تتخبط بشأن الانسحاب من سورية … أنباء عن تأسيس قاعدة أميركية جديدة بدير الزور!  «الوطني الكردي» يؤيد «المنطقة الآمنة»!  أردوغان والأوهام العثمانية.. بقلم: ميشيل كلاغاصي     

أخبار سورية

2018-04-26 16:12:13  |  الأرشيف

بعد وقف إطلاق النار في إدلب.. اغتيالات بالجملة واتهامات متبادلة

بعد يوم من إعلان وقف شامل لإطلاق النار بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا"، شهد صباح اليوم الخميس سلسلة اغتيالات طالت قيادات من "هيئة تحرير الشام" و"جيش الأحرار"، والحزب الإسلامي التركستاني.
وقال ناشطون أن "ألوية صقور الشام" أطلقت الرصاص على سيارة تقلّ قياديين من "هيئة تحرير الشام" قرب كفربطيخ بريف إدلب ما أدى إلى مقتل أبو الورد كفربطيخ، وإصابة أبو محمود المعرة. كما أطلق عناصر من "جبهة تحرير سوريا" الرصاص على سيارة للحزب الإسلامي التركستاني قرب بلدة أرمناز غرب إدلب، ما أدى إلى مقتل 3 بداخلها.
 
وأفاد ناشطون باغتيال القيادي قي "جيش الأحرار" أبو سليم بنش، على أطراف مدينة بنش شرق إدلب، حيث عثر على جثته مرمية في أرض زراعية.
 
وأطلق مجهولون الرصاص على مصطفى حاج علي مدير الدائرة الإعلامية في ما يسمى "التربية والتعليم" التابعة لحكومة الانقاذ التي شكلتها "هيئة تحرير الشام"، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة قرب قرية النيرب شرق إدلب.
 
وقال المقرب من "هيئة تحرير الشام" المدعو أبو المغيرة الأوسي على قناتة عبر التلغرام "إن ثبت أن أحرار الشام والصقورهم من غدروا بأبي الورد ومرافقيه في معرة النعمان، وبالتركستانيين الثلاثة في أرمناز، فقد وجب حينها قتلهم.. قتل عاد"، وفق تعبيره.
 
وكان الجولاني وافق فوراً على مبادرة عمر أحمد حديفة الشرعي في "فيلق الشام" لإخراجه من معركة خاسرة مع "جبهة تحرير سوريا"، أدت إلى خسارته أكثر من 800 من مقاتليه ومئات الجرحى خلال شهرين.
 
وأشار الناشطون إلى أن الجولاني لم يضع أية شروط هذه المرة على خلاف المبادرات السابقة، حيث وافق على وقف إطلاق النار بشكل كامل والبدء بجلسات تشاورية للوصول إلى حلّ مشترك مع خصمه.
 
وجاء الاتفاق حينها، بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عملية "غصن الزيتون" يجب أن تستمر داخل إدلب بعد نشر 9 نقاط مراقبة فيها.
 
ومع عودة الاغتيالات.. عادت منصات التواصل الإجتماعي للفصائل بتبادل الاتهامات فيما بينها حول تنفيذ التصفيات لخدمة مشاريع دولية، حيث أن أحد بنود الاتفاق يتضمن وقف "التحرّش الإعلامي" في الحسابات الرسمية والرديفة.
 
يشار إلى أن الاشتباكات التي بدأت قبل شهرين بين الفصيلين أسفرت عن سقوط 1000 قتيل و3000 جريح معظمهم من "هيئة تحرير الشام".
 
عدد القراءات : 3288
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019