الأخبار |
بموافقة "الكابينيت" ودعم نتنياهو... "الخطوة القطرية" تقترب  موسكو ترد على مزاعم وجود عناصر أمن روسية في السودان  ماكرون: أمن إسرائيل أحد أولوياتنا السياسية في المنطقة  قناة مالية سويسرية للتجارة مع إيران جاهزة للتدشين  أول رد فعل روسي على اعتراف ترامب بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا للبلاد  وزير الدفاع الفنزويلي: الجيش لا يعترف بغوايدو رئيسا للبلاد  باريس: الآلية للتجارة بين الاتحاد الأوروبي وإيران ستنشأ خلال أيام  احذر من تناول الشاي بالحليب!  أدوية علاج الزكام قد تسبب نوبات القلب وجلطات الدماغ  "آبل" تطرح دفعة من الهواتف بأسعار مخفضة!  عرض أول هاتف مرن قابل للطي المزدوج  رسميا.. هيجواين ينتقل إلى تشيلسي  رسميًا.. ميلان يعلن انضمام بياتيك  واشنطن تدعو السودان للإفراج عن المحتجين والتحقيق في مقتل متظاهرين  ذهاب دور ربع النهائي لكأس ملك إسبانيا.. إشبيلية يصطاد برشلونة في ليلة غياب ميسي  «قمة موسكو» على إيقاع الانسحاب الأميركي... تصوّر تركيّ (جديد) لمستقبل إدلب؟  غريفيث إلى الرياض بعد صنعاء: اتفاق الحديدة رهن الردّ السعودي  بين موقف الجيش وحسابات «الإسلاميين»: الاحتجاجات «المفتوحة» تحاصر البشير  واشنطن ماضية في الانقلاب: فنزويلا تختار المواجهة     

أخبار سورية

2018-06-13 09:18:28  |  الأرشيف

«يونيسيف»: أكثر من مليوني طفل يعيشون خارج مقاعد الدراسة في سورية!

ذكرت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة «يونيسيف» أن 2.1 مليون طفل سوري يعيشون خارج مقاعد الدراسة في سورية.
ويرى مراقبون أن هذا الرقم مبالغ فيه نظرا لعودة الأطفال السوريين إلى مقاعد الدراسة بعد تحرير مناطقهم من الإرهاب على امتداد البلاد، حيث عادت دمشق وريفها آمنة كذلك حمص وحماة ودير الزور وحلب ولم يتبق أطفال محرومون من التعليم إلا في مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية في إدلب ودرعا.
وقالت «اليونيسيف» في تقرير لها، نقلته مواقع إلكترونية معارضة: إن 2.1 مليون طفل سوري يعيشون خارج مقاعد الدراسة في سورية.
وبين التقرير، أن الحرب الدائرة في سورية منذ 2011، تسببت بانقطاع هذا العدد من الأطفال السوريين عن الدراسة.
وقال: إنه تم التحقق من 347 هجوماً على المدارس والعاملين في سلك التعليم منذ بدء الأزمة السورية، وحمل التقرير عنوان «تحطيم كافة القيود: يتقدم 8 ملايين طفل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لامتحانات نهاية العام الرسمية».
وفي لبنان، قال التقرير: إن أكثر من نصف الأطفال السوريين اللاجئين، موجودون خارج المدرسة لاضطرارهم للعمل لسدّ لقمة العيش، أو بسبب تنقل العائلة المستمر، أو لعدم قدرتهم على تحمل تكاليف المواصلات إلى المدرسة.
وقال المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خيرت كابالاري: «لا ينبغي لأي شيء أن يمنع الأطفال في أي مكان في المنطقة من إتمام تعليمهم، والحصول على الشهادات، وذلك من خلال تقدّمهم للامتحانات العامة».
ويستحق الأطفال في تلك المنطقة، بحسب مدير المنظمة، الثناء والإعجاب على تصميمهم في التغلب على التحديات للالتحاق بالتعليم.
ودعت المنظمة في نهاية تقريرها، الجهات المسؤولة عن التعليم، إلى تسهيل وصول الأطفال إلى الامتحانات، التي تعتبر حجر الأساس لتغيير مستقبلهم ومستقبل المنطقة.

عدد القراءات : 3439
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019