الأخبار |
تحديات إستراتيجية  بين الاستنفاذ والاستنزاف.. بقلم: سامر يحيى  التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستدخل حيز التنفيذ خلال الساعات المقبلة  لندن تراهن: ساعات حاسمة أمام «بريكست»  «أوبك» تتجاهل غضب ترامب: عائدون إلى خفض الإنتاج في 2019  بيدرسن مدعوّ لزيارة موسكو: «اتفاق سوتشي» تحت اختبار التصعيد الميداني  ألمانيا تهادن إردوغان: الاقتصاد فوق الجميع!  واشنطن تعلن «البراءة»: «أبلغ سيدك» لا تدين ابن سلمان!  ميركل: علينا العمل على رؤية وجود جيش أوروبي حقيقي  ثلاثة أسابيع حسّاسة في حرب اليمن  عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مهذبون ولكن.. الكلمة قاتلة كالرصاصة.. بقلم: أمينة العطوة  انتفاضة عارمة في جرابلس ضد الاحتلال وميليشياته ونظام أردوغان نهب أملاك عفرين وإنتاجها الزراعي  ما يسمى «معارضات سورية»  مؤسسات التدخل الإيجابي لا تتابع حركة السوق … جمعية حماية المستهلك: بعض الأسعار ارتفعت 20 بالمئة بسبب الدولار  الحريري: "حزب الله" يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية  سورية: جريمة قرية الشعفة تؤكد مجددا استخفاف دول “التحالف” غير الشرعي بحياة المدنيين وبأحكام القانون الدولي  من "أوسلو" إلى "صفقة القرن": حكاية تلازم المسار والمصير  مؤسس فيسبوك ينضم لمجموعة سرية إسرائيلية.. وعاصفة من التساؤلات!  ترامب ساخرا من ماكرون: كنتم تتعلمون الألمانية حتى أنقذناكم     

أخبار سورية

2018-07-12 03:54:06  |  الأرشيف

سبعة وزراء في ورشة مكافحة الفساد … العدل: نحتاج إلى إستراتيجية فعالة لمكافحة الفساد

كشفت توصيات صادرة عن وزارة العدل أن الفساد أصبح يسيطر على مناح عديدة في المجتمع والاقتصاد السوريين، مشددة على ضرورة وضع إستراتيجية وطنية شاملة وفعالة لمكافحة هذه الظاهرة.
وعقدت الوزارة ورشة عمل بعنوان تعزيز الشفافية ومكافحة الفساد نحو إستراتيجية وطنية لمكافحته بحضور عدد من الوزراء والمديرين إضافة إلى حضور كبير من القضاة.
وأكدت التوصيات أن مكافحة الفساد تبدأ من الفرد مروراً بالأسرة ثم المؤسسات التعليمية، داعية إلى تجفيف منابعه عبر تعزيز قيم النزاهة والشفافية والعمل والمساءلة وتوفير سبل العيش الكريم, وأشارت التوصيات إلى ضرورة تعزيز مبدأ سيادة القانون أمام القضاء لضمان معاقبة الفاسدين، مشددة على ضرورة تفعيل عمل المؤسسات الرقابية وإعادة هيكليتها لتكون الملاذ الآمن للمجتمع في مكافحة الفساد وإزالة التداخل في اختصاصاتها وتنسيق العمل بينها، إضافة إلى تفعيل عمل الرقابة الداخلية.
ودعت التوصيات إلى تأكيد أهمية ثقافة المشاركة المجتمعية في مكافحة الفساد وضبط حالاته والإخبار عنها وإيصالها إلى الجهات الرقابية أو الضابطة العدلية أو القضائية، مشددة على ضرورة الإسراع في تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري وتبسيط الإجراءات الإدارية.
ولفتت التوصيات إلى ضرورة وضع آلية لمكافحة الفساد الوظيفي عبر تفعيل مبدأ الاختيار على أساس الجدارة والكفاءة وتبوؤ الوظائف العامة على المستويات كافة، إضافة إلى وضع مدونة سلوك وظيفي للجهات العامة كافة في الدولة وإدراج الملاءة المالية كشرط للتعيين أو تبوؤ المناصب على المستويات الوظيفية كافة.
من جهته شدد وزير العدل هشام الشعار على ضرورة تطبيق التوصيات التي خرجتها الندوة، مضيفاً: نعلم أن حركة الفساد موجودة وأصبحت مستشرية في مجتمعنا.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» اعتبر الشعار أن مكافحة الفساد سيلعب دوراً أساسياً في إعادة الإعمار، موضحاً أن الفساد له أشكال كثيرة وأسباب عديدة وأن من خلال الورشة أصبح هناك إيضاح للسلبيات وبيان الإيجابيات في مكافحته.
وأضاف الشعار: أشبه الفساد بالحرب المدمرة إذا تركناه من غير اتخاذ إجراءات بحقه فبكل تأكيد له أثر مدمر في المجتمع، مؤكداً أن الوزارة هي المعني الأساسي في مكافحة الفساد باعتبار أنها المؤول الأخير لكل شخص تعرض لظلم أو من يطالب بحقه.
ورأى الشعار أن الوزارة ليس بمقدورها وحدها أن تفعل شيئاً فلا بد من تعاون الجهات الأخرى المعنية سواء كانت وزارة الداخلية أم الأجهزة الرقابية للوصول إلى الغاية المرجوة لمكافحة الفساد.
وأوضح الشعار أن تعزيز الشفافية تبدأ من الكلام عن الأخطاء وتسليط الأضواء على مكامن الخلل سواء في عملنا أم عند الآخرين، مضيفاً: هذه الشفافية التي يجب أن تعزز وإلا فإننا لا نستطيع رؤية الأخطاء.
وأشار الشعار إلى موضوع الإسراع في فصل الدعاوى مؤكداً أن هذا يتم العمل عليه بسرعة، كاشفاً: عن ورود العديد من الشكاوى تضمنت أن القاضي أسرع في فصل الدعوى علماً أن سياسة الوزارة الحسم السريع للدعوى ما يدل على أن أحد الأطرف من مصلحته إطالة أمد الدعوى بينما صاحب الحق من مصلحته الإسراع في الدعوى.
من جهته أكدت رئيسة الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش آمنة الشماط أن حلول مكافحة الفساد موجودة إلا أنه ينقصها التفعيل، مضيفة: لدينا هيئات رقابية ومحاكم ونيابات عامة تحتاج إلى تفعيل دورها.
وفي مداخلة لها في الندوة شددت الشماط على معالجة أسباب الفساد أولاً ثم الانطلاق لمكافحتها.
وأكد رئيس جنايات دمشق ماجد الأيوبي أن الرأي العام في سورية ما زال طوقاً لمكافحة الفساد وأنه مكون مهم للإدارة الرشيدة، مضيفاً: بالقليل من التخطيط والحكمة الرشيدة يمكن مكافحة الفساد.
وفي تصريح لـ«الوطن» شدد الأيوبي على اتخاذ جملة إجراءات مهمة وعملية لمكافحة الفساد، مشدداً على ضرورة إنشاء هيئة مكافحة الفساد وبشكل سريع وبموجب مرسوم تشريعي.
وأضاف الأيوبي: سمعت في الندوة العديد من المداخلات عن توغل السلطات مع بعضها وخصوصاً التنفيذية مع القضائية وهنا لا بد أن أقول إن الدستور أكد ضرورة الفصل بين السلطات وعدم تدخل أي سلطة بأخرى مع مراعاة وتعاون هذه السلطات لما فيه مصلحة الدولة والمجتمع.
ورأى رئيس الهيئة السورية لشؤون الأسرة أكرم القش أن المشكلة الأخطر أن الفساد ثقافة وليس إجراءات تبنى عليها، مضيفاً: لا بد من تغير الثقافة الاجتماعية عبر رأس مال اجتماعي أساسه الثقة التي تبنى بين الابن والأب والمدرس والطالب والمواطن والدولة.
وفي مداخلة له رأى القش أنه كلما تم تعزيز مبدأ الثقة تم تجفيف منابع الفساد، معتبراً أن النقطة الأهم لمعالجة الفساد هي المستوى المعيشي للفرد لأنه لا يمكن القضاء عليه إلا بعد تحسين معيشة الفرد.
عدد القراءات : 3454
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018