دمشق    23 / 04 / 2017
«أزمة ثقة» تدفع «داعش» لتصفية كبار قادته في الرقة  تأهل ماكرون ولوبن للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية الفرنسية.  إلى ماذا يقود تطبيع علاقات أميركا مع السودان؟  برشلونة يحسم الجدل حول مشاركة نيمار في الكلاسيكو  «ديمقراطيون» يطالبون ترامب بتوضيح إستراتيجيته في سورية  تنظيم الدولة بات محاصراً في المدينة … «قسد»: كل الطرق إلى الرقة تحت سيطرتنا  بين الخطيئة التاريخية والتاريخ المجيد.. واجب مقدّس  إعفاء 7 مسؤولين في «محروقات» بسبب التجاوزات  مقترح: هيئة إدارة مخاطر لرسم خريطة العمل المصرفية في مرحلة الإعمار  القبض على مروجين وزعوا حبوباً مخدرة على الطلاب في الكافتيريات والمقاهي .. أكثر من50 طالباً زبائن لمروجي المخدرات  الجيش يتقدّم في ريف حماه: إلى ما بعد حلفايا؟  ضابط «سي آي اي» سابق: السعودية وإسرائيل موّلتا عملية خان شيخون!  ميسي يقتل مدريد ويحيي «الليغا»  أميركا تداعب «داعش» وتحارب سورية.. بقلم: عصام نعمان  أميركا تحضّر لقيام «شرق أوسط جديد»  السعودية تراقب.. أول تدريبات عسكرية مصرية أمريكية منذ 2009  عندما تحتل «سمكة نصر الله» شواطئ إسرائيل… ووعيها.. بقلم: يحيى دبوق  غاتيلوف سيبحث مع دي ميستورا الوضع في سورية  مقتل 5 من عناصر "القاعدة" و3 مدنيين بغارة أمريكية في اليمن  

افتتاحية الأزمنة

2017-01-03 22:01:12  |  الأرشيف

العاطفة والقوة

الأزمنة - خاص
ثمة أمور يمكن معالجتها بين مفردتي عنواننا، القدير وحده مع خلفائه المكلفين منه على الأرض مع الخالقين، حيث يكون هو بوحدانيته أحسنهم من باب تبارك الله أحسن الخالقين، وهو القوي المتين، يمكن له ولهم تفهم ما نقصد، بعد أن يدخلوا على أشيائنا أشلاءنا بقايانا الباقية والذاهبة إلى الفناء بعد مرورها بالثانوية والأخيرة، قبل أن نصل إلى ما نطلق عليه الآخرة التي لا تبقي ولا تذر، ولن تكون بعدها شيئاً معرفاً أو غير معرف حتى حصول الولادة الجديدة، أعتقد أنهما متلازمتان يفككها ضعفنا البشري، فعلنا ما فعلنا أثناء رحلتنا المعيشة التي تنتهي أو تستمر أثناء مراحل تطورنا، ما دمنا نتحرك عليها وضمنها، كيف بنا نكتشف مجموعة الأكاذيب والأحابيل التي أسكنت أو أشبع عقلنا بها، هل نستطيع التفكير عكس ما ورد عبر رحلة الزمن القادم إلينا والمتعايش معنا، هل ندرك أن ما مضى جميل، ونؤمن بأن القادم أجمل، وأن ما بينهما هو السيئ،  كيف تمتعتم  بالثقة، بالبراعة، بالخداع، بالعمل، بالحب، بالكراهية، بالسلم، بالحرب، بالإبداع، بالبناء، بالهدم، إلى أين بين كل ذلك نتجه مادامت تلك الأشياء كلها مسكونة في داخلنا، تتجمع على طاولة صباحنا، تدعونا بالاختيار لتناول واحدة أو أكثر منها، ما معنى التعايش والفرق بينه وبين العيش والحياة، ألا يضعاننا بينهما؟
برية الماضي ممتلئة بالرعب، والغد يملؤه المجهول، والمجهول مخيف إلى أن يغدو معلوماً، إذاً ما العمل والعاطفة تشير إلى الماضي، والقوة تدعو إلى المستقبل، سؤال أوجهه إلى كل منا؛ هل نحن مذنبون؟ وبشكل أدق من منا لم يذنب؟ من منا لم يرتكب الخطيئة؟ ما معنى الصح؟ ما دور العاطفة في صناعة الخطيئة ودور العقل في صناعة القسوة؟ ما المسافة بين اليوم الذي ينتهي مساءً والغد الذي ننتظره بصبر أو من دونه؟ الأمس الذاهب إلى الوراء، والغد يحضر من الحاضر من يستلبه حضوره الكائن في الغد، هكذا هي الدنيا، ثلاثة أمس عشناها ولن تعود، ويوم نحياه نستعد لرحيله، وغد لا نعلم عنه شيئاً، ولا كيف به نكون، إنها الحياة مشوار طويل، صعبها محتمل، وسهلها مستحيل، إن احتجت إلى شخص ما، وأطلق لك الوعود، وأقسم بأن يحققها بأغلظ الأيمان، وبعد كل ذلك لم يفِ بأي منها، ما مصيرك أمام الآخر، وما مصيره أمامك، أين تكمن قوتك أمام ضعفه أمامك، وأين قوته أمام عواطفك، معادلة صعبة لحظة أن تستغل عاطفة الآخر المستسلم لقوتك وقوة احتياله مشاعرنا التي تضغط على ضعفنا ونحن أقوياء، ونمتص قوتها عندما نكون ضعفاء، ولكي نواجه ضعفنا علينا بمواجهة أنفسنا أولاً، ومن ثمَّ أعداؤنا، فإذا قويت أنفسنا قوينا، وبها نحقق الانتصار أو التعادل على أقل تقدير الأمل يظهر لحظة انعدام الأمل، ولا يمكن للنجاح أن يتحقق بالخيانة، الفاني ينتصر على اللا فاني المتحكم بحالة الفناء، الأشكلة النفسية تقع حينما تتحرك العاطفة، وتنتهي طاقة القوة التي تعدم الأمل، لتتحول الحياة إلى عيش، أي يتوقف العطاء فتتوقف معه السعادة التي تنهي الحرية محولةً الحر في الحياة إلى عبد للعيش.
ماذا لو استفاق العالم صباحاً، ولم يجد أمتي العربية، هل سيفاجأ؟ هل يستنكر؟ هل يسأل أين غدونا؟ أعتقد أنه سيرحب كثيراً برحيلنا عنه، ولن يتأثر أبداً لهذا الاختفاء، لأننا كأمة لن ننقصه شيئاً، بحكم أنَّ لا إسهاماً مهماً لنا في الحياة العلمية العالمية أو الأدبية أو الإبداعية، فقط نحن أمة مأزومة قادرة على قتال بعضها فقط بعد استيرادها لبعض من قواه التي تعين عواطفنا الماضوية على العيش من دون  فهم  لمقتضيات الحياة وأسباب وجودنا فيها، أمة تعتنق الغزو وتؤمن بالغنائم الواهية.
 أجدني أكتب هذا العنوان من أجل أمتي المنقسمة والشاردة التائهة الموزعة بين الغزاة العتاة وزعماء الأنا والقادة المأجورين، وتجار متملقين مساومين، وشعوب غافلة وخاملة وخانعة همهم الأول والأخير أن تملأ أجوافهم برخص العيش، تنتظر الانتقال إلى ما تحت التراب، أمة تنتظر الصعود من تحت، تنتظر المخلص الذي يحضر فقط في الأحلام، أمة تتجه إلى تطاحن معيب بين بعضها وتواطؤ رهيب وحقير على بعضها، تنهي أمجادها بيدها، أمة تنز الفواجع بأوطانها ومجتمعاتها، أمة تبكي بلا عاطفة، وتستجدي القوة لانعدامها لديها، ترجو الله أن ينصرها بدلاً من أن تنتصر لوجودها.
كيف بنا نؤسس مجتمعاً معرفياً يؤمن بالعلمية التي تعرف النتائج الإيجابية والثورية الفكرية التي تنتفض على الجهل والتخلف والعاطفة الجوفاء تلك التي تمتلئ بالحب المنطقي المتمرد على الواقع والوقائع الممسكة بالتخلف؛ أي بالماضي السلبي البغيض خلال رحلة الحياة الإنسانية القصيرة، تقتضي منا أن نأخذ قرارات مهمة وحاسمة وهي التي تحدد سلامتنا إلى الصعود، إلى الانهيار، إلى البقاء سكوناً ممن إذا فقدنا كامل هذه المعادلات نطلب المساعدة من أنفسنا، من القدير المسكون في أعماقنا الذي نسأله عن البداية، عن النهاية المتولدة من حتمية الأمور التي تبدأ من النهايات، من المسرح العاطفي البطل الكومبارس الواحد مقابل الكثرة، كيف تقنعهم آلية خطابه المتضمن للقوة والعاطفة، للحزم مع الأبوة والأمومة الولادة، ينتظره أبناؤها عند مفترق الطرق، تفقد بعضهم، وتدفع الباقين للحياة من أجل ماذا؟ 
الربُّ القدير يقف في مواجهة الإغواء الذي يقوم به شيطانه، وهو أوجده وأمهله إلى يوم يبعثون، وعمله الوحيد أن يغوي خلقه، ما الذي يفعل معه، ولماذا يبقيه معادلة نتائجها لديكم بعد أن تخوضوا أجواء القلق التي تقضي على الطمأنينة، وتأخذ بكم العاطفة الكاذبة إلى بناء القوى المفرطة، حيث تتدافع وتتنازع في الجوهر البشري، فتتزايد الأطماع الغبية، ويظهر الانحلال والاقتتال تحت مظلات الطوائف والأديان والآلهة المنتشرة، وحتى تحت مظلة الله الواحد، تلد الحروب، من كل ذلك يعم الخراب والفساد والصراع على مفهوم الله وكراهية المتاجرين بالأديان والأديان لبعضها، والمجتمعات تنقسم، يتوه العلم، وتضعف العاطفة، حتى تنتهي أمام تنازع القوى. 
د. نبيل طعمة
 
عدد القراءات : 119776

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider