دمشق    17 / 08 / 2018
رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  كيم جونغ أون: القوى المعادية تحاول خنق شعبنا عبر الحصار والعقوبات  واشنطن: التعاون مع موسكو متواصل رغم توتر العلاقات  الليرة التركية تعاود الانخفاض مجددا  الذهب يتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من عام  بوتين يبحث مع ميركل جملة من المشاريع الهامة تهددها بلدان ثالثة  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  تحالف النظام السعودي يواصل عدوانه على اليمن ويقصف صعدة وصنعاء  وحدات الجيش تدمر تحصينات للتنظيمات الإرهابية وتقضي على عدد من أفرادها بريفي إدلب وحماة  روسيا تحتج بشدة على انتهاكات أمريكا للقانون الدولي  ألمانيا تتوصل لاتفاق مع اليونان حول اللاجئين  العراق يدين الضربات التركية على سنجار وينفي وجود تنسيق مع أنقرة  

الباحثون

2009-07-23 14:41:55  |  الأرشيف

المعرفـة في عـصر الإنتـرنيت •د. عـلي القـيّم

الباحثون العدد 25 -تموز 2009

 

مع الانتشار الذي لا حدود له «للإنترنيت» وما رافقه من حواسب و«فلاشات» ورقائق معلوماتية متطورة جداً، أصبحت إمكانيات الحصول على المعارف والأخبار والمعلومات لا محدودة، والسؤال الذي كثيراً ما توقفت عنده، أمام هذا الواقع الذي لا مهرب ولا مفرّ منه في عالم اليوم، هل الذين يحصلون على هذه المعلومات يعرفون كيفيّة الإفادة منها بصورة صحيحة ومعقولة؟! وهل يمكن من هذه المعلومات اكتساب ثقافة أو معرفة علمية راسخة ومنسجمة؟ وإذا كان الجواب بالنفي فكيف سيكون التفاعل بين «الإنترنيت» وما يؤمنه من معارف ومعلومات غير محدودة، وبين التربية والثقافة والتعليم.

مما لا شك فيه أن عملية اكتساب المعرفة والعلم في ظروفها الجديدة التي صنعتها تطور المعلوماتية ونظم التقانة، تتطلب تغييرات دائمة في دور المدرسة والمعلم والمناهج والأساليب والوسائل.. قبل سنوات قليلة، كانت المعلومات قليلة ومحدودة، وبالتالي كان المعلّم يمثّل بالنسبة للتلاميذ وأهلهم رسولاً يفتح أمامهم أبواب المعرفة، لأنه في الارتفاع الكبير في نسبة الأمية بين الأهل، كان أول من يقول لهم ما هو شكل الأرض، وما الشمس والقمر والكواكب والنجوم والقارات والمحيطات...

هذا المعلّم الذي كاد أن يكون رسولاً، لم يعد له الدور نفسه في عالم «الإنترنيت».. لقد فقد هالة «بروميثيوس» التي كانت له، وبكل أسف، لم يعد من الممكن أن ينظر إليه كمرشد وحيد إلى المعرفة، والثقافة، فالأطفال يتعلمون أموراً كثيرة منذ نعومة أظفارهم من خلال القنوات الفضائية والـ CD وD.V.D وMP3 وMP4 والإنترنيت والذواكر وغيرها من الوسائل الجديدة التي أصبحت في متناول كل إنسان بيسر وسهولة.. ربما لا تكون هذه المعارف والمعلومات الأولى منظمّة بشكل منطقي، لكن الحقيقة، التي لا خلاف حولها أن الطفل يستوعبها، كما يستوعب الوجوه المتعددة للواقع، ومن الطبيعي أن ينتقل دور المعلّم إلى حيّز مختلف، وأن يتركز على تنظيم المعرفة والمعلومة، وتقديمها وفقاً لتراتب منطقي منسجم.

مشكلات أخلاقية كثيرة ظهرت في عصر الإنترنيت، فالشباب أصبح بإمكانهم الحصول على ما يريدون من معارف ومشاهد وأفلام تعليمية وإباحية وثقافية لا حدود لها، بكل يسر وسهولة، وهنا تكمن المشكلة، التي يترتب عليها مسؤوليات أسرية ومدنية وأخلاقية، ونحن لا نطالب أن تقوم الدولة بفرض رقابتها، وأن تحد من حرية الحصول على المعلومات، والمدرسة بإمكانياتها المحدودة، لا يمكنها أن تقوم بدور فعّال في هذا المجال، لأن غياب الشعور بالمسؤولية، يمكن أن يعطي نتائج عكس ما نريد.. المسؤولية أكبر من ذلك بكثير، ينبغي أن تتجنّد لها وزارات ومؤسسات الدولة والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية، ويجب أن يكون منطلقها الأسرة. 

 

 

عدد القراءات : 11150


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider