دمشق    22 / 06 / 2018
رئيس كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ تقوم بإجراءات حقيقية لنزع السلاح النووي  أنقرة: المقاتلون الأكراد سينسحبون من منبج مطلع يوليو/تموز المقبل  التعليم العالي توافق على تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد المحررين من المناطق المحاصرة  وزيرة الدفاع الفرنسية: مواقف ترامب تثير الشك  غارة اسرائيلية تستهدف مطلقي "الحارقات" جنوب قطاع غزة  "أوبك" تقترب من اتفاق على زيادة إنتاج النفط  ميركل: لن نشارك في إعادة إعمار سورية والعراق ما لم يتحقق فيهما الحل السياسي  مونديال 2018: التعادل يحكم موقعة الدنمارك وأستراليا  مونديال 2018: فرنسا تتأهل وتنهي مغامرة بيرو بعرض ضعيف  سورية تشارك باجتماع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ومفوضية حقوق الإنسان  الجنوب السوري: معركة تحديد المصير  العراق.. «الاتحادية» تقرّ الفرز اليدوي: نحو تغييرات محدودة؟  الاتحاد الأوروبي.. اندماج بطيء.. بقلم: عناية ناصر  ما هي خطة المعركة المرتقبة في الجنوب السوري؟  الاستدارة الكرديّة نحو روسيا: هل تحقّق المطلوب؟!  الكرملين يعلق على احتمال لقاء بوتين وترامب في تموز المقبل  هل ستستعيد دمشق حدودها مع الأردن؟.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  التحضيرات الهجوميّة في الجنوب وحلقُ اللّحى في إدلب  إسرائيل تنهي الترتيبات لعدوان جديد على أهل غزة  اجتماع صعب لـ«أوبك» اليوم: «تسوية» تنقذ مشروع زيادة الإنتاج؟  

أخبار عربية ودولية

2017-01-11 10:53:41  |  الأرشيف

كابوس حرب 2006 مستمرّ: جنود الاحتلال يرفضون الخدمة في دبابات الميركافا

تعود تداعيات الحرب على لبنان في العام 2006 بوجه عام ومقبرة الدبابات في وادي الحجير بوجه خاص، لتؤثر على معنويات جنود جيش العدو الصهيوني، الذين يرفضون الخدمة في الدبابة التي يعتبرون أنها أصبحت قبرًا لهم في أية حرب مقبلة.

صحيفة "معاريف" أشارت في هذا السياق الى أن أحد التحديات التي يواجهها الجيش الإسرائيلي في العام الأخير هو تجنيد مقاتلين في سلاح المدرعات، مع العلم أن هناك في ألوية المدرعات الدبابة الأفضل في العالم، ألا وهي الميركافا الجيل الرابع، ومع ذلك لم ينجح الجيش في تسويق آلة الحرب هذه، المسؤولة منذ قيام "الدولة" عن تأمين الردع لـ"إسرائيل"، والتي لا يقل شأنها عن الطائرة أو أيّة قطعة بحرية، وفق تعبير الصحيفة.

وبحسب "معاريف"، رفض 86 جنديًا في شهر تشرين الثاني الماضي فرزهم خلافًا لرغبتهم في سلاح المدرعات، ما أدّى فيما بعد إلى سجنهم ومن ثم الخدمة عنوةً في المدرعات.

وأوضحت الصحيفة أن ألوية المشاة وسلاحي البحر والجو يحظون بفائض في الطلبات للخدمة فيهم، فيما لم يجد سلاح المدرعات الصيغة المناسبة التي تسمح بإكمال الأعداد المطلوبة للخدمة قبل انتهاء فترة التجنيد.

واعتبرت "معاريف" أنه "بحسب منهج التجنيد، فإن معظم الجنود الذين يحضرون إلى قاعدة الفرز يوم التجنيد يعلمون إلى أين سيتم فرزهم، فيما يتحدثون في سلاح المدرعات عن ثغرات جسيمة بين المرغوب وما هو موجود، لافتة الى أن الجيش يحاول اليوم التشديد على ميزة الخدمة في المدرعات بإعتبارها تنمِّي الصداقات بين عناصر الدبابة والتدريب في آلة الحرب التي يمكن أن تحسم المعركة والتأهيل الإستثنائي التي تقدمه هذه الآليات للمقاتل".


وخلصت "معاريف" الى أنه يجب على الجيش إيجاد الصيغة المناسبة للوصول إلى قلب الشاب المرشح للخدمة.

عدد القراءات : 3702
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider