دمشق    25 / 05 / 2018
مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة: إيران أجرت تجربتين لصاروخين باليستيين في يناير الماضي  ترامب: اللقاء مع زعيم كوريا الشمالية لن يتم  روسيا تراهن على إحياء «التسوية»... عبر «اللجنة الدستورية»  «النووي» يباعد بين أوروبا وواشنطن.. مسلسل العقوبات يتواصل... واجتماع خماسي اليوم في فيينا  «الخطة ج»: أميركا تواجه إيران عسكرياً.. بقلم: حسين عبد الحسين  طهران ستتخذ قراراً بشأن البقاء أو الانسحاب من الاتفاق النووي  كاتب أميركي يشن هجوما ناريا على بن سلمان  دعوات الى النفير العام في جمعة مستمرون رغم الحصار  ترامب: "اطردوا ابن العاهرة من الملعب"!  رئيس كوريا الجنوبية يدعو لمفاوضات مباشرة بين ترامب وكيم  المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة!  الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية في جمعة رمضان الثانية  بلا فلسطين.. لسنا خير أمة .. بل لسنا أمة!.. بقلم: طلال سلمان  هل تكون أوكرانيا الوطن البديل لليهود؟.. بقلم: د. محمد الصياد  كيف سيتمكن الجيش السوري من تحرير شمال سورية؟  الإعلان عن قائمة ليفربول لخوض نهائي دوري الأبطال  الدفاع الروسية: لم تعبر أي منظومة دفاع جوي روسية الحدود الروسية الأوكرانية قط  البيت الأبيض يتخذ قرارا بشأن "ناقل الأسرار" إلى ابن سلمان  "البوليساريو" تحذر المغرب من مواجهة... والجيش يتحرك  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة السياحة.. اليازجي: شواطئ مفتوحة ومجانية للمواطنين  

أخبار عربية ودولية

2017-02-04 07:56:50  |  الأرشيف

"السيل التركي" قيد التنفيذ .. المصالح أولاً

لا إسقاط الطائرة الروسية فوق الأراضي السورية، بنيران تركية أواخر عام 2015، ولا اغتيال السفير الروسي في قلب أنقرة منذ نحو شهرين، ولا التدخّل التركي العسكري في سورية.
كل ذلك لم يؤدِّ إلى إلغاء مشروع "السيل التركي" لنقل الغاز الروسي إلى تركيا، ومنها إلى جنوب أوروبا، بل هو الآن في خطواته الأخيرة ليتحوّل من مشروع إلى واقع.


السفير التركي لدى موسكو "حسين ديريوس" أعلن أن الإطار القانوني للمشروع جاهز, وأن "عمليات الإنشاء ستبدأ في المستقبل القريب".
"السيل التركي" مشروع حيوي بالنسبة لروسيا، وكذلك بالنسبة لتركيا التي ستحصل على الغاز الروسي, كما ستكون ممرّاً لنقل هذا الغاز إلى أوروبا.


تزامناً .. عاد التوتر في أوكرانيا ليتصاعد مجدّداً، وكانت أوكرانيا ممرّاً رئيسياً لعبور الغاز الروسي إلى أوروبا, وبقيت تحصل على عوائد كبيرة من رسوم "الترانزيت" لعبور الغاز أراضيها باتجاه القارة العجوز الباردة.
هي أوراق ضغط في السياسة، وشرايين حياة في الاقتصاد.


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان أعلن عن مشروع "السيل الجنوبي" أواخر عام 2014، ورغم الصورة الكئيبة الحازمة التي تناقلتها له وكالات الأنباء, يوم الرابع والعشرين من تشرين الثاني عام 2015 وهو يتلقى نبأ إسقاط واحدة من الأنواع التي تشكّل فخر الصناعة الحربية الروسية "طائرة سو 24".


عبّر الرئيس عن حزنه، ثم مضى وقت دون أن تقدم موسكو على خطوة عملية، وقتها قيل الكثير ـ خاصة في سورية ـ عن طبيعة الردّ الروسي, وهو الذي لم يتأخر كثيراً, لكنه كان دون مستوى ما يريده كثير من السوريين الذين كانوا يشعرون بمهانة متزايدة من تركيا.
الردّ الروسي كان على شكل عقوبات اقتصادية: حظر استيراد لسلع تركية، وحظر أنشطة شركات تركية، ووقف الرحلات السياحية. ثم طالبت موسكو باعتذار، لكن تركيا أردوغان لم تفعل، وبقيت تماطل زمناً غير قليل حتى اعتذرت دون أن تقدّم اعتذاراً واضحاً.


كان الاقتصاد يرسم عميقاً ملامح العلاقات الروسية التركية: روسيا تحتاج تركيا حاجة الأخيرة لها. وكما كان الغاز أحد أسباب الأزمة في سورية والحرب عليها، كان الغاز سبباً في تطبيع العلاقات بين موسكو وأنقرة.
توتّر بين البلدين سرعان ما انتهى إلى تبادل زيارات، وتوقيع اتفاقات كان أبرزها "السيل الجنوبي". وهو مشروع كانت حكومتا البلدين اتفقتا عليه في العاشر من تشرين الأول عام 2016 ويتضمن مدّ فرعين من خطوط أنابيب نقل الغاز الروسي تحت مياه البحر الأسود، يخصّص الأوّل لإمداد تركيا بالغاز، والثاني لعبور الغاز الروسي إلى دول جنوب أوروبا.


حكومتا البلدين وبرلماناهما صادقا على المشروع، بأغلبية ساحقة قبل مصادقة الرئيسين.


حين استقبل بوتين رئيس وزراء تركيا "بن علي يلدريم" في موسكو مطلع كانون الأول من العام الماضي، أبلغه أن ينقل شكره لأردوغان لأنه صادق على المشروع، ووصف بوتين المشروع بأنه أكبر المشاريع التي تخطط روسيا وتركيا لتنفيذها، وأكد بوتين أنه راض على قيام روسيا وتركيا "بإحياء العلاقات الثنائية عملياً.
لم تكن سورية، والصراع فيها وعليها بعيدة عن كل ذلك، ففي الميدان والسياسة بدت روسيا في طرف وتركيا في آخر، إلا أن الأخيرة دخلت الأراضي السورية، والذريعة حاضرة دوماً: محاربة "داعش" ثم سيطرت على مناطق فيها .. وهو ما أسمته دمشق بالاعتداء على السيادة السورية، وكانت موسكو تنسّق بل هي دعمت أنقرة في حربها على "داعش" حين استهدفت أرتال إرهابيّي التنظيم في محيط الباب، وهو ما بدا نوعاً من التنسيق الميداني مع تركيا.
قعقعة السلاح وضجيج المعارك تخفي -غالباً- كثيراً من عوامل الصراع وأسبابه، يصحّ ذلك على كثير من الحروب, وحديثاً يصحّ أكثر على الحرب في سورية، وعليها.

عدد القراءات : 3955
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider