الأخبار |
مصرع أكثر من 56 شخصا جراء حريق في بنغلاديش  واشنطن تطمئن البشير: لحلّ سياسي داخلي  أمين منظمة "الأمن والتعاون في أوروبا": أولويتنا هي الحل السلمي في أوكرانيا  مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الخاص بالجمارك ويوافق على عدد من مواده  إصابة عشرات الفلسطينيين باعتداء الاحتلال على مخيم الفوار بالخليل  "إس-300" و"إس-400" كفيلتان بتدمير الطائرات الإسرائيلية "القاتلة"  لافروف: الإجراءات الأمريكية بشأن "معاهدة التخلص من الصواريخ" تقود إلى زعزعة الاستقرار  الأمن السوداني يعتقل 17 من رموز المعارضة قبيل انطلاق مظاهرة تطالب برحيل البشير  موسكو: انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ يعرض أمن أوروبا للخطر  بولتون للجيش الفنزويلي: أنقذوا شعبكم  «سبوتنيك»: الجولاني مصاب ويعالجه النظام التركي بمشفى حكومي  جنبلاط: هل يتسع الوقت لاستدارة أخيرة؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  أردوغان يعرض على ترامب استقبال دواعش أوروبا في شمال سورية!  موسكو: واشنطن قد تستخدم استفزازات «كيميائية» للإبقاء على قواتها  سوريون ينتصرون على الإعاقة ويتابعون حياتهم  أدميرال: البحرية الروسية يمكنها إطلاق 40 صاروخ "تسيركون" دفعة واحدة على أهداف أمريكية  شميس لـ الأزمنة: جميع الأفكار التي يتم طرحها ببساطة هي من واقع المجتمع السوري.  إدلب بين فكي كماشة الجيش السوري... ماذا عن توقيت التحرير؟  بريطانيا: عدوى الاستقالات تنتقل إلى «المحافظين»     

أخبار عربية ودولية

2017-02-04 07:56:50  |  الأرشيف

"السيل التركي" قيد التنفيذ .. المصالح أولاً

لا إسقاط الطائرة الروسية فوق الأراضي السورية، بنيران تركية أواخر عام 2015، ولا اغتيال السفير الروسي في قلب أنقرة منذ نحو شهرين، ولا التدخّل التركي العسكري في سورية.
كل ذلك لم يؤدِّ إلى إلغاء مشروع "السيل التركي" لنقل الغاز الروسي إلى تركيا، ومنها إلى جنوب أوروبا، بل هو الآن في خطواته الأخيرة ليتحوّل من مشروع إلى واقع.


السفير التركي لدى موسكو "حسين ديريوس" أعلن أن الإطار القانوني للمشروع جاهز, وأن "عمليات الإنشاء ستبدأ في المستقبل القريب".
"السيل التركي" مشروع حيوي بالنسبة لروسيا، وكذلك بالنسبة لتركيا التي ستحصل على الغاز الروسي, كما ستكون ممرّاً لنقل هذا الغاز إلى أوروبا.


تزامناً .. عاد التوتر في أوكرانيا ليتصاعد مجدّداً، وكانت أوكرانيا ممرّاً رئيسياً لعبور الغاز الروسي إلى أوروبا, وبقيت تحصل على عوائد كبيرة من رسوم "الترانزيت" لعبور الغاز أراضيها باتجاه القارة العجوز الباردة.
هي أوراق ضغط في السياسة، وشرايين حياة في الاقتصاد.


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان أعلن عن مشروع "السيل الجنوبي" أواخر عام 2014، ورغم الصورة الكئيبة الحازمة التي تناقلتها له وكالات الأنباء, يوم الرابع والعشرين من تشرين الثاني عام 2015 وهو يتلقى نبأ إسقاط واحدة من الأنواع التي تشكّل فخر الصناعة الحربية الروسية "طائرة سو 24".


عبّر الرئيس عن حزنه، ثم مضى وقت دون أن تقدم موسكو على خطوة عملية، وقتها قيل الكثير ـ خاصة في سورية ـ عن طبيعة الردّ الروسي, وهو الذي لم يتأخر كثيراً, لكنه كان دون مستوى ما يريده كثير من السوريين الذين كانوا يشعرون بمهانة متزايدة من تركيا.
الردّ الروسي كان على شكل عقوبات اقتصادية: حظر استيراد لسلع تركية، وحظر أنشطة شركات تركية، ووقف الرحلات السياحية. ثم طالبت موسكو باعتذار، لكن تركيا أردوغان لم تفعل، وبقيت تماطل زمناً غير قليل حتى اعتذرت دون أن تقدّم اعتذاراً واضحاً.


كان الاقتصاد يرسم عميقاً ملامح العلاقات الروسية التركية: روسيا تحتاج تركيا حاجة الأخيرة لها. وكما كان الغاز أحد أسباب الأزمة في سورية والحرب عليها، كان الغاز سبباً في تطبيع العلاقات بين موسكو وأنقرة.
توتّر بين البلدين سرعان ما انتهى إلى تبادل زيارات، وتوقيع اتفاقات كان أبرزها "السيل الجنوبي". وهو مشروع كانت حكومتا البلدين اتفقتا عليه في العاشر من تشرين الأول عام 2016 ويتضمن مدّ فرعين من خطوط أنابيب نقل الغاز الروسي تحت مياه البحر الأسود، يخصّص الأوّل لإمداد تركيا بالغاز، والثاني لعبور الغاز الروسي إلى دول جنوب أوروبا.


حكومتا البلدين وبرلماناهما صادقا على المشروع، بأغلبية ساحقة قبل مصادقة الرئيسين.


حين استقبل بوتين رئيس وزراء تركيا "بن علي يلدريم" في موسكو مطلع كانون الأول من العام الماضي، أبلغه أن ينقل شكره لأردوغان لأنه صادق على المشروع، ووصف بوتين المشروع بأنه أكبر المشاريع التي تخطط روسيا وتركيا لتنفيذها، وأكد بوتين أنه راض على قيام روسيا وتركيا "بإحياء العلاقات الثنائية عملياً.
لم تكن سورية، والصراع فيها وعليها بعيدة عن كل ذلك، ففي الميدان والسياسة بدت روسيا في طرف وتركيا في آخر، إلا أن الأخيرة دخلت الأراضي السورية، والذريعة حاضرة دوماً: محاربة "داعش" ثم سيطرت على مناطق فيها .. وهو ما أسمته دمشق بالاعتداء على السيادة السورية، وكانت موسكو تنسّق بل هي دعمت أنقرة في حربها على "داعش" حين استهدفت أرتال إرهابيّي التنظيم في محيط الباب، وهو ما بدا نوعاً من التنسيق الميداني مع تركيا.
قعقعة السلاح وضجيج المعارك تخفي -غالباً- كثيراً من عوامل الصراع وأسبابه، يصحّ ذلك على كثير من الحروب, وحديثاً يصحّ أكثر على الحرب في سورية، وعليها.

عدد القراءات : 3955
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019