دمشق    19 / 08 / 2017
حقائق عن المجتمع الأميركي.. بقلم: د.صبحي غندور  حداد 3 أيام .. والشرطة الإسبانية تعتبر هجمات برشلونة وكامبريلس وألكانار سلسلة واحدة  تنقلات قضائية شملت رئيس المحكمة و النائب العام للجمهورية  الجيش السوري اصبح على تماس مباشر مع ارهابيي جوبر  ترامب يتوعد الإرهابيين برصاص ملوث بدم الخنازير  الجيش السوري يستعيد 4 حقول نفطية ويضيق الخناق على داعش وسط البلاد  تحالف “جبهة النصرة” و”فيلق الرحمن” يقتحم مسرابا بالنساء  كاتب أمريكي يكشف الدول المشاركة في الحرب العالمية الثالثة وموعد اندلاعها  3 آلاف إرهابي يصلون إلى أوروبا قريبا  ما سر القميص الأسود في هجوم برشلونة؟  طعن عدة أشخاص في مدينة توركو الفنلندية واعتقال مشتبه به  الدفاع الروسية: انضمام "فيلق الرحمن" للهدنة في سورية  بالصور.. إقبال جماهيري كبير وحضور لافت لفعاليات الدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي  اندلاع حريق ضخم في مطار برشلونة الدولي  الإعلام الحربي السوري: "داعش" محاصر ضمن 3 آلاف كلم بريفي حماة وحمص  الجيش يتوج ببطولة الدوري الممتاز لكرة القدم وجبلة والفتوة يلحقان بالجزيرة والحرية إلى الدرجة الأولى  معركة الجرود 2: التحرير بدأ  أي رسائل تنقلها عُمان بين واشنطن ودمشق؟  الجنوب السوري: ارتياح «أهليّ»... بين «تخفيف التصعيد» وتطهير الحدود  

أخبار عربية ودولية

2017-04-21 08:29:34  |  الأرشيف

كفريا والفوعة "تفرجان" عن القطريين المحتجزين في العراق


قال المستشار الإعلامي لوزير الداخلية القطري وهاب الطائي إنّه سيتم تسليم القطريين الـ26 إلى السفير القطري بعد انتهاء التدقيق.
وأكد مراسل الميادين في العراق إطلاق سراح المحتجزين من العائلة الحاكمة القطرية، وذلك بالتزامن مع دخول أهالي كفريا  والفوعة إلى حلب.


ويبلغ عدد المحتجزين القطريين 26 محتجزاً بينهم أفراد من الأسرة الحاكمة تسلمّهم وفد قطري رسمي.

وفيما أعلن مصدر للميادين أن الحكومة العراقية لم تتدخل في موضوع إطلاق سراح المختطفين، فإن "كتائب حزب الله العراق" لعبت دور الوسيط بين الجهة  المحتجِزة وبين المفاوضين القطريين.

 وأعلن مصدر مطلع للميادين أن "لا صحّة لأية معلومة حول دفع فدية أو كفالة لإطلاق سراح القطريين المحتجزين، وأن الهدف من عملية احتجاز القطريين قبل نحو سنة لم يكن بهدف الحصول على المال"، مضيفاً أن "لا وجود لأي طرف ثالث في عملية التفاوض وهي تمّت فقط  بين الجهة الوسيطة والدوحة لإطلاق سراح المحتجزين".


وتمّ العثور على أجهزة اتصالات متطورة ومبالغ مالية كبيرة، كانت بحوزة القطريين المحتجزين عند احتجازهم حيث تم استجوابهم.

وقال المصدر للميادين إن الجهة المحتجِزة ربطت إطلاق القطريين لديها، بإخراج أهالي كفريا والفوعة بريف إدلب في سوريا.

وكان قد تمّ الوصول إلى مراحل متقدمة من المفاوضات مع الجهة المحتجزة داخل العراق، إلا ان تفجير الراشدين في حلب أخّر المفاوضات.

وحُمّل الجانب القطري مسؤولية إعاقة اتفاق البلدات الاربع بعد تفجير الراشدين.

ونقل المصدر عن الوفد القطري تأكيده أن الدوحة دفعت مبالغ طائلة للإفراج عن المحتجزين لكنها قوبلت بالرفض.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية قد كشفت أن المفاوضات بشأن الخطة التي تقضي المرحلة الأولى من أهالي كفريا والفوعة في محافظة إدلب السورية، توقفت إلى حين أدرجت ضمنها مسألة مصير أمراء قطريين يتحدّر غالبيتهم من العائلة الحاكمة اختطفوا في العراق، مشيرة إلى أن الهجوم الانتحاري في الراشدين أخّر العملية لكنه لم يعرقلها بشكل كامل.
 

عدد القراءات : 3513

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider