دمشق    17 / 08 / 2018
الجزائر مع الرياض ضد أوتاوا: موقف «غير مألوف» يسعّر الجدل  على هامش إدلب: حراك سياسي لواشنطن وميداني لـ«النصرة»  واشنطن تحاصر بيونغ يانغ اقتصادياً... بحلفائها!  رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  في ايران... سيدات سيتولين 30% من المناصب الادارية  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  ترامب: تركيا لم تثبت أنها صديق جيد  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  مقتل مستوطنة في عملية دهس قرب نابلس  الخارجية القطرية: الدوحة صديق مخلص لتركيا في السراء والضراء  سفير إيران في دمشق: عودة سورية إلى ما كانت عليه مهم جدا لطهران  الشاباك: اتفاق وقف إطلاق النار يعزز قدرات "حماس"  الدفاع الروسية: أطراف متطورة تكنولوجيا زودت الإرهابيين بتقنية تصميم طائرات مسيرة مفخخة  أنقرة: الخلافات مع واشنطن نتيجة لنظرة التعالي والإملاء  

أخبار عربية ودولية

2017-07-12 15:24:30  |  الأرشيف

جرود عرسال...ساعة الحسم دقت

 تنذر آخر المستجدات بقرب زوال التوتر المحيط بجرود عرسال اللبنانية التي بقيت لسنوات قضية خلافية إضافية في كوم التناقضات الداخلية اللبنانية التي عمّقتها الأزمة السورية واللاجئون.

ويجمع المراقبون في ضوء عملية الجيش اللبناني الناجحة والتي خلصت إلى تصفية مطلوبين سوريين اثنين بتهم الإرهاب، واعتقال ثلاثة مشبوهين وضبط أسلحة وعبوات تكفي لتدمير عرسال بأكملها، على أن قضية عرسال قد وضعت على نار المعاجلة، وأن إزالة التوتر المحيط بها وتطهيرها من العناصر الإرهابية باتت قاب قوسين أو أدنى.

فعملية الجيش، جاءت بمباركة من رئاسة الوزراء اللبنانية وتيار المستقبل بعد جدل احتدم بين اللبنانيين حول سبل معالجة قضية اللاجئين السوريين، وتصنيف العناصر المسلحة المندسة في صفوفهم بين هدامة إجرامية تصطاد في الماء العكر، وبناءة مضطهدة تريد لسوريا النعيم والرخاء بتغيير مسلح.

دعم رئاسة الوزراء اللبنانية لعملية الجيش التي طالما طالب بها حزب الله وتوعد هو بشنها، تمثل مؤشرا يلمس فيه البعض نذير حل عاجل لأزمة عرسال واللاجئين وغيرها في لبنان، لاسيما في ضوء إشادة حزب الله بالجيش وعمليته، وتأكيده أن الحديث عن عرسال بعد عملية الجيش "سوف يكون الأخير من نوعه"، في إشارة لقرب ساعة الحسم هناك.

وبعملية الجيش أيضا، يجمع فريق عريض من المراقبين على قرب الحل، باعتبار أن إعطاء الضوء الأخضر للجيش، وفتح الطريق أمام عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، يرجّح احتمال تجاوز شرط تنسيق عودة اللاجئين مع الأمم المتحدة لا مع الحكومة السورية، لاسيما في ضوء الأنباء المتوالية من عرسال عن قرب مغادرة 500 لاجئ سوري عائدين إلى عسال الورد السورية المجاورة.

ورغم التحركات على الأرض التي تبعث الأمل في قرب الحل، فلا يزال الجدل في قاعات الساسة اللبنانيين محتدما بين متمسكين بالتنسيق مع الأمم المتحدة ممثلين بـ"كتلة المستقبل"، وآخرين يربطون بين النازحين والإرهاب ممثلين بـ"تكتل الإصلاح والتغيير" الذي يستعجل في ضرورة ترحيل اللاجئين وفقا للقوانين اللبنانية بلا انتظار أمم متحدة أو حكومة سورية، ولاسيما بعد اتفاق المناطق الآمنة الست في سوريا.

 حزب الله من جهته، شدد في كلمة حسن نصرالله التي أعقبت عملية الجيش، على ضرورة  التنسيق مع الحكومة السورية في ملف النازحين وأوضح أن الحكومة السورية ليست بحاجة إلى شرعية تضفيها عليها أطراف لبنانية إذا نظمت المفاوضات حول النازحين، آملا في "ألا تفكر قيادات "تيار المستقبل" بأن وجود النازحين من شأنه حصول لبنان على المساعدات".

عدد القراءات : 3624
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider