دمشق    23 / 05 / 2018
دمشق: انسحاب أو بقاء القوات الحليفة في سوريا شأن يخصنا وغير مطروح للنقاش  تنحي رئيس أساقفة أستراليا بعد إدانته باستغلال طفل  مخيم اليرموك شبه مدمر بالكامل وعدد الفلسطينيين الذين بقوا لا يزيد عن 200  الخارجية الروسية: الشروط التي طرحتها أمريكا على إيران غير مقبولة بالنسبة لطهران  "أنصار الله": قصف صاروخي ومدفعي على تجمعات جنود التحالف  السفارة الأمريكية توضح ملابسات تسلمها لوحة تظهر"المعبد الثالث" بدل الأقصى  روسيا تعلن عن كشف نفطي مهم في العراق  الجيش يتصدى لمحاولة تسلل إرهابيين من "داعش" إلى عدد من النقاط في بادية الميادين  التلويح بالسيناريو الليبي.. واشنطن لا ترى بشرا خارج "الناتو"  "بي بي" تعلق العمل في حقل غاز مشترك مع إيران  روسيا تتهم دولا غربية بالسعي لتسييس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية  الجامعة العربية توقف التعامل مع غواتيمالا بعد نقل سفارتها إلى القدس  أنغولا تقيل ممثلها الذي حضر افتتاح السفارة الأمريكية في القدس  ليبرمان: مشروع "حماس" العسكري باء بالفشل وعليها الاعتراف بذلك  إعصار يضرب منطقة أرض الصومال ويقتل عشرات الأشخاص  اكتمال تركيب مراكز المراقبة الروسية والتركية والإيرانية على الخط الفاصل في إدلب  حكومة يوسف الشاهد في تونس على وشك الرحيل  ترامب يقول حتى الجاسوس داخل المقر لم يعثر على أثر لـ"التواطؤ مع روسيا"  صحيفة: الناتو يقف عاجزا أمام "قاتل حاملات الطائرات" الروسي  الرئيس اللبناني يجري غدا استشارات نيابية لتسمية رئيس الحكومة الجديدة  

أخبار عربية ودولية

2017-07-27 16:35:49  |  الأرشيف

اسرائيل .. انتهاكات مدروسة والهدف فرض الأمر الواقع!!

من فترة الى أخرى تقدم سلطات الاحتلال على ارتكاب انتهاك جديد في القدس، وتنفيذ تدريجي لحلقات مخطط مدروس ومعد مسبقا، هنا، يجب الانتباه الى ابعاد ذلك كاملة.
وتدرك اسرائيل أن الفلسطينيين، وأهل القدس تحديدا ينتفضون ردا على الانتهاكات والاجراءات، ورفضا لما يتم فرضه، ويمس الاماكن الدينية والمقدسات، والردود الفلسطينية على الانتهاكات المستمرة، لا تجد اسنادا عمليا وجديا من السلطات والانظمة الرسمية، وانما مجرد انتقادات واستنكارات باهتة، تدعو الى ازالة الاجراء الاحتلالي المتخذ بحق الاماكن الدينية، دون المطالبة بكنس الاحتلال، أو ازالة جميع الاجراءات، وبالتالي، اسرائيل تكون قد ضمنت الاجراءات التي سبقت الاجراء المستجد، الذي يتوج مطلبا آنيا.
في الايام الاخيرة، كانت المطالبة، باعادة الوضع في المسجد الاقصى الى ما قبل الرابع عشر من تموز الجاري، أي ازالة البوابات الالكترونية والجسور والممرات الحديدية وأجهزة الرقابة الذكية، دون التطرق الى ضرورة اعادة وضع المسجد الاقصى الى ما قبل انتهاك شارون وزمرته للمسجد في العام 2000.
وسلطات الاحتلال تتعمد التدرج في اتخاذ الاجراءات الباطلة الظالمة في ضد المقدسات، لتفوز بالواقع الذي فرضته في السابق.
ان الانتهاكات الاسرائيلية، لن تتوقف، ما دام الاحتلال مستمرا، وبالتالي، المطلوب أن تعود اسرائيل من كل الاجراءات التي اتخذتها ضد الاقصى على امتداد السنوات الماضية، وتوقف تل أبيب عن انتهاكاتها، وبشكل كامل، لن يتأتى الا بالمطالبة والعمل بكل الوسائل على كنس الاحتلال، عن القدس والاراضي الفلسطينية فهي أراضي محتلة حسب كل القرارات والمشاريع الدولية، وأن لا يسمح الفلسطينيون بأن تنجح لعبتها بفرض الأمر الواقع، فالاحتلال اعتاد الاقدان على تنفيذ جريمته وتطبيق اجراء باطل، لتعود عن ذلك بفعل التصدي الفلسطيني البطولي لهذه الانتهاكات، فيضطر للتراجع لكنها تكون قد كرست الاجراءات السابقة كأمر واقع، كما حصل في العام 2000.

عدد القراءات : 3621
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider