دمشق    21 / 08 / 2018
ترامب على استعداد لرفع العقوبات عن روسيا ولكن بشرط  هل بدأت السعودية بالعودة للنهج التقليدي؟  واشنطن بوست: ستة أسابيع تفصلنا عن انهيار اقتصادي عالمي  خسائر كبيرة في صفوف المرتزقة وكسر 3 زحوف لهم في عسير  ايران تزيح الستار عن مقاتلة حربية حديثة محلية الصنع  دخول أكثر من 80 ألف ياباني المستشفى جرّاء الحر  نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورية  الموت يغيب الكاتب والروائي الكبير حنا مينه عن عمر يناهز 94 عاماً  مسؤول سابق في الناتو يقر بتقديم الكيان الإسرائيلي الدعم لإرهابيي "جبهة النصرة"  تأكيداً على استمرار نهج التطبيع.. التبادلات التجارية بين “إسرائيل” وأنظمة الخليج تتجاوز المليار دولار  الخارجية الفلسطينية: التصعيد الاستيطاني انعكاس لـ”صفقة القرن”  الجيش اليمني يسقط طائرتي تجسس للعدوان السعودي في جيزان  وزير الداخلية الإيراني: التنظيمات الإرهابية تحاول زعزعة الاستقرار في البلاد  بيسكوف: لا توجد دولة أسهمت في جهود التسوية في سورية كما فعلت روسيا  الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان  درغام ينفي نية المركزي طباعة عملة نقدية ورقية من فئة الخمسين ليرة  صربيا تؤكد دعمها لروسيا وترفض الانضمام للعقوبات ضدها  الأمم المتحدة تنفي وجود توجيهات سرية بشأن سورية  موسكو تدعو 12 دولة بينها الولايات المتحدة للمشاركة في لقاء حول أفغانستان  السيدة الأولى تزور أطفال جمعية بسمة التي تُعنى بالأطفال المصابين بالسرطان  

أخبار عربية ودولية

2017-07-27 16:35:49  |  الأرشيف

اسرائيل .. انتهاكات مدروسة والهدف فرض الأمر الواقع!!

من فترة الى أخرى تقدم سلطات الاحتلال على ارتكاب انتهاك جديد في القدس، وتنفيذ تدريجي لحلقات مخطط مدروس ومعد مسبقا، هنا، يجب الانتباه الى ابعاد ذلك كاملة.
وتدرك اسرائيل أن الفلسطينيين، وأهل القدس تحديدا ينتفضون ردا على الانتهاكات والاجراءات، ورفضا لما يتم فرضه، ويمس الاماكن الدينية والمقدسات، والردود الفلسطينية على الانتهاكات المستمرة، لا تجد اسنادا عمليا وجديا من السلطات والانظمة الرسمية، وانما مجرد انتقادات واستنكارات باهتة، تدعو الى ازالة الاجراء الاحتلالي المتخذ بحق الاماكن الدينية، دون المطالبة بكنس الاحتلال، أو ازالة جميع الاجراءات، وبالتالي، اسرائيل تكون قد ضمنت الاجراءات التي سبقت الاجراء المستجد، الذي يتوج مطلبا آنيا.
في الايام الاخيرة، كانت المطالبة، باعادة الوضع في المسجد الاقصى الى ما قبل الرابع عشر من تموز الجاري، أي ازالة البوابات الالكترونية والجسور والممرات الحديدية وأجهزة الرقابة الذكية، دون التطرق الى ضرورة اعادة وضع المسجد الاقصى الى ما قبل انتهاك شارون وزمرته للمسجد في العام 2000.
وسلطات الاحتلال تتعمد التدرج في اتخاذ الاجراءات الباطلة الظالمة في ضد المقدسات، لتفوز بالواقع الذي فرضته في السابق.
ان الانتهاكات الاسرائيلية، لن تتوقف، ما دام الاحتلال مستمرا، وبالتالي، المطلوب أن تعود اسرائيل من كل الاجراءات التي اتخذتها ضد الاقصى على امتداد السنوات الماضية، وتوقف تل أبيب عن انتهاكاتها، وبشكل كامل، لن يتأتى الا بالمطالبة والعمل بكل الوسائل على كنس الاحتلال، عن القدس والاراضي الفلسطينية فهي أراضي محتلة حسب كل القرارات والمشاريع الدولية، وأن لا يسمح الفلسطينيون بأن تنجح لعبتها بفرض الأمر الواقع، فالاحتلال اعتاد الاقدان على تنفيذ جريمته وتطبيق اجراء باطل، لتعود عن ذلك بفعل التصدي الفلسطيني البطولي لهذه الانتهاكات، فيضطر للتراجع لكنها تكون قد كرست الاجراءات السابقة كأمر واقع، كما حصل في العام 2000.

عدد القراءات : 3621
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider