دمشق    20 / 02 / 2018
التضليل وفبركة الأخبار… أسلوب مفضوح لرعاة الإرهاب لمنع اجتثاث مرتزقتهم من سورية  (التحالف الأمريكي) يرتكب مجزرة راح ضحيتها 16 مدنيا بريف دير الزور  من أوصل البضائع التركية إلى أسوِاق طرطوس؟  مقتل 5 عناصر أمنية باشتباكات مع المحتجين في طهران  ألمى كفارنة للأزمنة : أعجبتني فكرة كيف تم صناعة دمية نجمة إعلام .  استشهاد 6 مدنيين وإصابة 29 جراء الاعتداء المتواصل للمجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق وريفها.. ووحدات الجيش ترد على مصادر اطلاقها  لافروف: روسيا ترفض محاولات قوى خارجية استغلال الوضع في عفرين  يحيى رسول: خلايا "داعش" ما زالت تعمل في العراق  مجلس الشعب يقر القانون الجديد الناظم لعمل وزارة الثقافة.. يهدف لمواكبة التطور المجتمعي  قوات شعبية تدخل إلى عفرين لدعم أهاليها … والقوات التركية تستهدفها بالمدفعية  "وحدات حماية الشعب" الكردية تعلن دخول القوات السورية إلى عفرين  بوتين يبحث مع أعضاء مجلس الأمن الروسي الوضع في سورية  الخارجية الروسية: سقوط قتلى من روسيا ورابطة الدول المستقلة في اشتباك مؤخرا بسورية  الخارجية: منع بعض الدول الغربية مجلس الأمن من إدانة جرائم الإرهابيين سيوجه رسالة لهم ولداعميهم للاستمرار في جرائمهم  دي ميستورا: الغوطة الشرقية قد تتحول إلى حلب ثانية  الرئيس الأوكراني يوقع قانون إعادة دمج دونباس  قطر: نتعرض للغدر وهذا رد فعل أمريكا في حال الهجوم علينا  العبادي: لن نسمح باستغلال الأراضي العراقية ضد إيران من قبل الناتو أو غيره  أردوغان: تركيا لن تسمح لأي قوة بالدخول إلى عفرين  مرسوم بإعادة تشكيل لجنة العفو الخاص بوزارة العدل  

أخبار عربية ودولية

2017-07-31 11:04:53  |  الأرشيف

ثلاثة صواريخ باليستيّة: يمنيّة وإيرانيّة وكوريا شماليّة تُثير قلق أميركا وحُلفائها وتُمهّد لكَسْر هَيمَنتْها على العالم..

ثلاثة صواريخ باليستيّة أثار إطلاقها حالة من القلق لدى الولايات المُتّحدة الأميركيّة وحُلفائها في الغَرب، لأنها قد تُؤدّي إلى تداعيات استراتيجيّة خَطيرة على مَوازين القِوى، الأول كان يمنيًّا، أطلقه التّحالف “الحُوثي الصّالحي” من طِراز “بركان 1″ باتجاه مدينة الملك فهد الجويّة في الطائف، شمال مدينة مكّة المُكرّمة، والثّاني إيراني بهدف وضع أقمار صناعية في المدار الأرضي على ارتفاع 500 كيلو متر، والثّالث كوري شمالي عابرٌ للقارّات أشرف على إطلاقه بنجاح الرئيس كيم جونغ أون.

هُناك قاسمٌ مُشترك يَجمع بين هذه الصواريخ الثّلاثة وظُروف إطلاقها، وهو أن الدّول التي تقف خلفها، والبرامج الباليستيّة التي أنتجتها، تُشكّل تهديدًا للولايات المُتّحدة الأميركيّة، وتتمتّرس في الخَندق المُعادي لها ولحُلفائها، سواء في الشرق الأوسط، أو شرق آسيا.

الولايات المُتّحدة ردّت على الصاروخ الباليستي الإيراني بفَرض عُقوبات اقتصاديّة على سِت شركات إيرانيّة تتعاطى مع البرنامج، بينما أجرت مُناورات عسكريّة مُشتركة مع حليفتها الكوريّة الجنوبية، وقالت أنّهما تبحثان “ردًّا عَسكريًا” على هذا الانتهاك الكوري الشّمالي للقانون الدّولي.

لم تُعلن كوريا الشّمالية عن ردّها على هذا التهديد العسكري الأميركي، ولكنّها لم تَعبأ مُطلقًا بأي تهديدات مُماثلة في السّابق، وواصلت تجاربها الباليستيّة، وأعلن رئيسها كيم جونغ أون الذي أشرف بنفسه على تجربة إطلاق الصّاروخ الأخير والأحدث، “أن الولايات المُتّحدة باتت في مَرمى صواريخنا”، وليس هُناك ردًّا مُفحمًا أكثر من هذا.

الرّد الإيراني جاء مُتحدّيًا أيضًا، فقد أكّد السيّد بهرام قاسمي، المُتحدّث باسم الخارجية الإيرانية “أن إيران ستُواصل برنامجها للصّواريخ الباليستيّة بطاقةٍ “كاملةٍ” في إشارةٍ إلى العُقوبات الأميركيّة الجديدة، وأردف قائلاً: “المجالات العسكريّة والصاروخيّة تقع في إطار سياستنا الداخليّة، ولا يَحق للآخرين التدخّل فيها أو التّعليق عليها”.

ربّما تمتلك الولايات المُتّحدة الطائرات والقاذفات الحديثة من طِراز “إف 16″ و”إف “15، وحتّى الشبح من طِراز “إف 35″، ولكن المُعسكر الآخر، استطاع تطوير سلاح الصّواريخ الذي جعل مُدنًا أمريكيّة في مَرمى أهدافه، وهُنا يَكمن الخلل المُتصاعد في الاستراتيجية الأميركيّة العسكريّة، ويُهدّد تفوّقها النّوعي واستمراره.

مُضي إيران قُدمًا بتطوير قُدراتها الصاروخيّة، وبطاقة كاملة، كرد على العُقوبات الأميركيّة مَحدودة التأثير، يعني إنتاج صواريخ جديدة مُتوسّطة وبَعيدة المَدى، وربّما بالتّعاون مع كوريا الشماليّة، يُمكن أن تصل إلى العُمق الإسرائيلي والأوروبي، وربّما الولايات المتحدة نفسها.

هذه الصواريخ الباليستيّة الثّلاثة، الإيرانيّة واليمنيّة والكوريّة الشماليّة تُحقّق رَدعًا استراتيجيًّا وربّما تغيّر مُعادلات القوّة، وتَضع حدًّا لعَربدة أميركا وحُلفائها، وبما يُعزّز الحِلف المُعادي لها، ويُمثّل بطريقةٍ أو بأخرى إنجازًا وسِلاحًا لـ “ضُعفاء” العالم في مُواجهة الغَطرسة الأميركيّة، وهذا ربّما يكون تطوّرًا طيّبًا للكثيرين، والعَرب الفُقراء والمَظلومين على رأسهم.

عدد القراءات : 3636

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider