دمشق    19 / 08 / 2018
أردوغان: لن نستسلم لمن حوّلنا لهدف استراتيجي  سورية تعرض بيع الكهرباء ولبنان يوافق.. ومخاوف تثير السوريين من عودة التقنين!!  طبول الحرب تقرع في إدلب… الجيش السوري يحشد وتوقعات بهجوم قريب!  إدلب.. المعركة الكبرى.. بقلم: عمار عبد الغني  المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  غداً أولى رحلاتها .. فلاي بغداد أول شركة طيران عربية على أرض مطار دمشق الدولي  الجولاني لا علاقة له بالجولان وحريق إدلب ينتظر إشعال الفتيل!  وزير العدل من طرطوس يُوضح قضية الشاب المُتهم باغتصاب 14 طفلاً  اتفاقية جديدة بين قطر وتركيا لإسعاف الاقتصاد  واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية السورية  وحدات من الجيش تدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي "جبهة النصرة" في ريف حماة الشمالي  ترامب واللاجئون السوريون يقلّصون المسافة بين بوتين وميركل  فتح: "صفقة القرن" لن تمر في غزة  

أخبار عربية ودولية

2017-07-31 11:04:53  |  الأرشيف

ثلاثة صواريخ باليستيّة: يمنيّة وإيرانيّة وكوريا شماليّة تُثير قلق أميركا وحُلفائها وتُمهّد لكَسْر هَيمَنتْها على العالم..

ثلاثة صواريخ باليستيّة أثار إطلاقها حالة من القلق لدى الولايات المُتّحدة الأميركيّة وحُلفائها في الغَرب، لأنها قد تُؤدّي إلى تداعيات استراتيجيّة خَطيرة على مَوازين القِوى، الأول كان يمنيًّا، أطلقه التّحالف “الحُوثي الصّالحي” من طِراز “بركان 1″ باتجاه مدينة الملك فهد الجويّة في الطائف، شمال مدينة مكّة المُكرّمة، والثّاني إيراني بهدف وضع أقمار صناعية في المدار الأرضي على ارتفاع 500 كيلو متر، والثّالث كوري شمالي عابرٌ للقارّات أشرف على إطلاقه بنجاح الرئيس كيم جونغ أون.

هُناك قاسمٌ مُشترك يَجمع بين هذه الصواريخ الثّلاثة وظُروف إطلاقها، وهو أن الدّول التي تقف خلفها، والبرامج الباليستيّة التي أنتجتها، تُشكّل تهديدًا للولايات المُتّحدة الأميركيّة، وتتمتّرس في الخَندق المُعادي لها ولحُلفائها، سواء في الشرق الأوسط، أو شرق آسيا.

الولايات المُتّحدة ردّت على الصاروخ الباليستي الإيراني بفَرض عُقوبات اقتصاديّة على سِت شركات إيرانيّة تتعاطى مع البرنامج، بينما أجرت مُناورات عسكريّة مُشتركة مع حليفتها الكوريّة الجنوبية، وقالت أنّهما تبحثان “ردًّا عَسكريًا” على هذا الانتهاك الكوري الشّمالي للقانون الدّولي.

لم تُعلن كوريا الشّمالية عن ردّها على هذا التهديد العسكري الأميركي، ولكنّها لم تَعبأ مُطلقًا بأي تهديدات مُماثلة في السّابق، وواصلت تجاربها الباليستيّة، وأعلن رئيسها كيم جونغ أون الذي أشرف بنفسه على تجربة إطلاق الصّاروخ الأخير والأحدث، “أن الولايات المُتّحدة باتت في مَرمى صواريخنا”، وليس هُناك ردًّا مُفحمًا أكثر من هذا.

الرّد الإيراني جاء مُتحدّيًا أيضًا، فقد أكّد السيّد بهرام قاسمي، المُتحدّث باسم الخارجية الإيرانية “أن إيران ستُواصل برنامجها للصّواريخ الباليستيّة بطاقةٍ “كاملةٍ” في إشارةٍ إلى العُقوبات الأميركيّة الجديدة، وأردف قائلاً: “المجالات العسكريّة والصاروخيّة تقع في إطار سياستنا الداخليّة، ولا يَحق للآخرين التدخّل فيها أو التّعليق عليها”.

ربّما تمتلك الولايات المُتّحدة الطائرات والقاذفات الحديثة من طِراز “إف 16″ و”إف “15، وحتّى الشبح من طِراز “إف 35″، ولكن المُعسكر الآخر، استطاع تطوير سلاح الصّواريخ الذي جعل مُدنًا أمريكيّة في مَرمى أهدافه، وهُنا يَكمن الخلل المُتصاعد في الاستراتيجية الأميركيّة العسكريّة، ويُهدّد تفوّقها النّوعي واستمراره.

مُضي إيران قُدمًا بتطوير قُدراتها الصاروخيّة، وبطاقة كاملة، كرد على العُقوبات الأميركيّة مَحدودة التأثير، يعني إنتاج صواريخ جديدة مُتوسّطة وبَعيدة المَدى، وربّما بالتّعاون مع كوريا الشماليّة، يُمكن أن تصل إلى العُمق الإسرائيلي والأوروبي، وربّما الولايات المتحدة نفسها.

هذه الصواريخ الباليستيّة الثّلاثة، الإيرانيّة واليمنيّة والكوريّة الشماليّة تُحقّق رَدعًا استراتيجيًّا وربّما تغيّر مُعادلات القوّة، وتَضع حدًّا لعَربدة أميركا وحُلفائها، وبما يُعزّز الحِلف المُعادي لها، ويُمثّل بطريقةٍ أو بأخرى إنجازًا وسِلاحًا لـ “ضُعفاء” العالم في مُواجهة الغَطرسة الأميركيّة، وهذا ربّما يكون تطوّرًا طيّبًا للكثيرين، والعَرب الفُقراء والمَظلومين على رأسهم.

عدد القراءات : 3712
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider