دمشق    27 / 05 / 2018
الدفاع الروسية: مقتل 4 جنود روس بنيران مسلحين في سورية  لرفع الحظر عن ملاعب سورية ..مباراة بين قدامى منتخبي سورية ومصر في أب القادم  مصدر عسكري: الأشخاص الذين ظهروا في صور أثناء إلقاء القبض عليهم لقيامهم بالسرقة في إحدى المناطق المحررة ليسوا من المؤسسة العسكرية  عراقجي: لم نتخذ بعد قرارا بالبقاء أو الخروج من الاتفاق النووي  بعد "إس 400".. تركيا تفكر بـ"سو 57" الروسية بدلا من "إف 35" الأمريكية  عبد اللهيان: على واشنطن الخروج من سورية لإجراء انتخابات حرة  السيسي يؤكد لماكرون استمرار دعم مصري لجهود التسوية السياسية في ليبيا وسورية  مجلس الوزراء يخصص لجنة إعادة إعمار المناطق المحررة مؤخرا بـ 50 مليار ليرة لإعادة الخدمات الأساسية  مغنية أوبرا عالمية تغني"زهور السلام" باللهجة السورية  سورية تترأس مؤتمر نزع السلاح التابع للأمم المتحدة  إشارة تفضح نية بريطانيا البقاء في الاتحاد الأوروبي  إنقاذ 408 مهاجرين في البحر المتوسط  الشرطة البريطانية تحقق بتهديدات بالقتل لحارس ليفربول  روحاني: الأمريكيون يكذبون بزعمهم عدم حصار شعبنا  لوغانسك: العسكريون الأوكرانيون يقتلون بعضهم البعض بسبب مناطق النفوذ  روسيا تمكنت من تحديد أكثر من 1400 مشتبه بالإرهاب في 2017  تصريح مثير لماكرون عن لبنان وأزمة الحريري الأخيرة مع الرياض  الخارجية الأمريكية: محادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ للأعداد للقمة\rالمقررة بين رئيسى البلدين  المتحدث باسم الحركة الشعبية في جنوب السودان: مفاوضات أديس أبابا فشلت  

أخبار عربية ودولية

2017-08-21 15:16:44  |  الأرشيف

لبنان يعلن إحباطه تفجير طائرة إماراتية

كشف ​وزير الداخلية​ اللبناني ​نهاد المشنوق،​ أن ​شعبة المعلومات اللبنانية​ أحبطت عملية تفجير لطائرة إماراتية​ متوجهة من ​أستراليا​ إلى ​أبو ظبي​.

وأكد المشنوق في مؤتمر صحفي اليوم، أن العملية كانت ستتم بواسطة انتحاري لبناني اسمه طارق خياط من الشمال، مشيرا إلى أن المتورطين هم 4 أخوة، انتقل أحدهم إلى الرقة الخاضعة لسيطرة داعش، حيث لاحقته شعبة المعلومات هناك.

وكشف المشنوق أن "القصة بدأت قبل أكثر من سنة حينما انتقل الخياط إلى الرقة، وتمركز هناك باعتباره أحد قيادي تنظيم داعش ومن ذلك الحين دخلت شعبة المعلومات برصد جدي لأشقائه الموجودين في أستراليا، وتابعت مع السلطات الأسترالية هذا الموضوع، وبعد متابعة لمدة سنة، وفي منتصف شهر تموز، وصل عامر الخياط إلى لبنان بعيد الفطر تحديدا، بينما بقي خالد ومحمود في أستراليا فتم وضعهم جميعا تحت المراقبة المكثفة وتبين أن هناك اتصالات تحصل معظم الوقت بينهم هم وشقيقهم المسؤول في الرقة عبر وسائل الاتصال المتاحة.

وخلال المتابعة مع السلطات الأسترالية، أعلن في 31 يوليو عن توقيف خالد ومحمود لقيامهم بعمل إرهابي، لتقوم شعبة المعلومات بالمتابعةوتكتشف أن الأشقاء الثلاثة اعتبروا أنفسهم معنيين بداعش وأهدافه وفكره الإرهابي والتكفيري، وشرعوا بالتحضير لعملية تفجير الطائرة.

وكشف المشنوق أنهم "أثناء التحضير قاموا بتعبئة "لعبة باربي" بالمتفجرات وكذلك ماكينة للحوم، وذلك احتياطا لتعطل واحدة منهما، على أن يتم التفجير بعد إقلاع الطائرة بـ20 دقيقة، إلا أنه وبالصدفة تم وزن الشنطة المحمولة باليد وتبين أن بها 7 كيلو زيادة عن الوزن المسموح، وهو ما أدى لإحباط العملية".

وأضاف الوزير اللبناني أنه من المؤسف أنه كان على متن الطائرة 120 لبنانيا من أصل 400 راكب.

من جهة ثانية أكد وزير الداخلية اللبناني​ أن "العملية العسكرية في الجرود مطمئنة بنتائجها وبسرعتها، حيث وضعت قوى الأمن الداخلي​ 14 ألف عنصر و700ضابط بتصرف ​الجيش​ احتياطا"، مشيرا إلى أننا "رغم الحصار المالي نستمر بتحمل المسؤولية.. والنقطة الأساسية التي يجب أن نركز عليها هي استمرار تحمل المسؤولية الوطنية والتي تحققت فيها إنجازات كبيرة لكل اللبنانيين وأعطت صورة أن الوضع الأمني متماسك وتحت السيطرة دون جدل".

عدد القراءات : 278
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider