دمشق    23 / 09 / 2017
العالم كله ضد اسرائيل.. بقلم: جهاد الخازن  مصر: وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان المسلمين في سجنه  خطط سرية تركية للرد على استفتاء إقليم كردستان  النصرة تقتل 4 نساء بدم بارد بريف درعا.. و السبب ؟  سوريون يرفعون الصوت ..نريد الزواج المدني  موسم الهجرة الى خليج البنغال الأميركيون يحشدون والسعوديون ينفّذون وكردستان حصان طروادة...!  دير الزور تغلي على صفيح من نار .... ومعسكرات داعش تتساقط  مدريد تتأهب للتصدي لاستفتاء كاتالونيا بإرسال تعزيزات أمنية إلى الإقليم  قتلى وجرحى أثناء زيارة البشير إلى دارفور  إنزال أمريكي لدعم "قسد" في دير الزور  المعلم: من الغباء الرد على ترامب  الرئيس الأسد لوفد برلماني موريتاني: الحوار الفكري بين البرلمانات والأحزاب أساسي ومهم جدا لتكوين رؤية موحدة للقضايا والتحديات التي تواجه الأمة العربية  ظريف يبحث مع دي ميستورا تطورات الأزمة في سورية والآفاق المستقبلية بعد دحر الإرهاب  بدء المرحلة الاولى من عملية التصويت في استفتاء كردستان في الخارج  زلزال في كوريا الشمالية والسبب قد يكون تجربة نووية جديدة!  وفد كردي يغادر أربيل إلى بغداد  8 جرحى بتفجير وسط دونيتسك بينهم وزير  اليوم "السبت".. نهاية العالم !  بشرى سارة!!!.. محافظة دمشق تحدد بدل استحقاق الدفن بقبر ذي طابقين بـ150 ألف ليرة  الانقراض الجماعي السادس يطرق أبواب الأرض!  

أخبار عربية ودولية

2017-08-22 20:29:19  |  الأرشيف

اتهامات متبادلة "بالتشدد" بين منصتي موسكو والرياض

أظهرت الإشارات الأولى المسربة من اللقاءات المشتركة التي عقدت في الرياض لمنصات المعارضة السورية الثلاث أنها لا توحي بالكثير من التقدم سوى الاتفاق على مواصلة البحث من أجل العمل على تشكيل وفد واحد للمعارضة السورية إلى مفاوضات جنيف.

وتبقى الخلافات الأساسية بين منصتي الرياض وموسكو حول التغييرات الدستورية في مرحلة ما قبل وضع الدستور الجديد ومصير الرئيس السوري، العقدتان الأساسيتان اللتان حالتا دون التوصل إلى تفاهمات ودون إصدار بيان مشترك.

وقالت "منصة موسكو" في بيان لها اليوم الثلاثاء بعد اختتام اللقاءات أن التركيز جرى على نقاط الخلاف التي يعود قسم أساسي منها إلى إصرار "منصة الرياض" على طرح شروط مسبقة بما يتعلق برحيل الرئيس السوري وبفكرة الإعلان الدستوري  وهي شروط من شأنها منع الوصول إلى المفاوضات المباشرة ومنع الحل السياسي والانتقال السياسي تالياً، بحسب البيان.


وكشف بيان "منصة موسكو" أنّ وكيل وزارة الخارجية السعودية عادل مرداد الذي التقى المنصات الثلاث أكّد أنه يجب أخذ المتغيرات بعين الاعتبار.


وكان مراسل الميادين في جنيف قد أشار في السادس من الشهر الجاري إلى أنّ الجبير قد أبلغ الهيئة العليا للمفاوضات بضرورة التعامل مع واقع بقاء الأسد في السلطة في سوريا، إلا أنّ مصدراً بالخارجية السعودية قال إنّ ما تم نقله عن الجبير "غير دقيق".

البيان أكد أيضاً أنه تمّ الاتفاق على استمرار البحث عن آليات تسمح بتشكيل الوفد، لافتة إلى أنه "أمر بات قريباً رغم ما يطفو على السطح من تشدد البعض".


وبحسب البيان فقد ساد اللقاء "جو من الجدية والصراحة".

 

ورأت "منصّة موسكو" أنه من الإيجابي توضيح تخوم الخلافات التي يعود قسم أساسي منها إلى إصرار "منصّة الرياض" على طرح شروط مسبقة.

 

وكان مراسل الميادين أشار إلى انتهاء جلسات المعارضة السورية في الرياض والاتفاق على استمرار الاتصالات لتشكيل وفد واحد. ولفت إلى أن أطراف المعارضة السورية التي اجتمعت في الرياض لن تصدر بياناً مشتركاً بل ستكتفي ببيانات منفردة تصدر عن كلّ منها.


وأمس الإثنين عقدت منصات المعارضة السورية لقاءات مشتركة في الرياض شارك في واحدة منها وكيل وزارة الخارجية السعودية عادل المردود على رأس فريق دبلوماسي من الخارجية السعودية، وبحثت هذه اللقاءات العملية السياسية، ومسألة تشكيل وفد معارض واحد لمفاوضة الحكومة السورية.


وختم بيان "منصة موسكو" بالقول "كانت منصة موسكو قد اقترحت أن يجري اللقاء في جنيف وليس في الرياض، ولكن تأجيل المبعوث الدولي لموعد المباحثات التقنية التي كان من المقرر أن تنطلق اليوم الثلاثاء في جنيف، دفع المنصة لقبول الحضور حرصاً على عدم تضييع وقت إضافي جديد".
الهيئة العليا تتهم "منصة موسكو" بالتشدد
من جهتها قالت الهيئة العليا للمفاوضات في بيان لها إنّ ممثلي "منصة موسكو" رفضوا الإقرار بأي نص يشير إلى مطلب رحيل الرئيس السوري وأن لا يكون له أي دور في السلطة الانتقالية.

 

وذكر المكتب الإعلامي للهيئة العليا أنّ "منصة موسكو" طالبت بالإبقاء على دستور العام 2012 مع بعض التعديلات وقال إنّ هذا أمر "لا يمكن للهيئة أن توافق عليه".

 

المكتب الإعلامي للهيئة أشار إلى أنّ هناك "قدراً مهماً من التفاهم" بين منصتي القاهرة والرياض، إلا أنّ "تشدّد" مندوبي "منصة موسكو" أعاق الاستمرار في الجهود لضم ممثلين عن المنصتين إلى وفد المفاوضات، على حدّ تعبيره.

عدد القراءات : 3462

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider