دمشق    23 / 09 / 2017
العالم كله ضد اسرائيل.. بقلم: جهاد الخازن  مصر: وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان المسلمين في سجنه  خطط سرية تركية للرد على استفتاء إقليم كردستان  النصرة تقتل 4 نساء بدم بارد بريف درعا.. و السبب ؟  سوريون يرفعون الصوت ..نريد الزواج المدني  موسم الهجرة الى خليج البنغال الأميركيون يحشدون والسعوديون ينفّذون وكردستان حصان طروادة...!  دير الزور تغلي على صفيح من نار .... ومعسكرات داعش تتساقط  مدريد تتأهب للتصدي لاستفتاء كاتالونيا بإرسال تعزيزات أمنية إلى الإقليم  قتلى وجرحى أثناء زيارة البشير إلى دارفور  إنزال أمريكي لدعم "قسد" في دير الزور  المعلم: من الغباء الرد على ترامب  الرئيس الأسد لوفد برلماني موريتاني: الحوار الفكري بين البرلمانات والأحزاب أساسي ومهم جدا لتكوين رؤية موحدة للقضايا والتحديات التي تواجه الأمة العربية  ظريف يبحث مع دي ميستورا تطورات الأزمة في سورية والآفاق المستقبلية بعد دحر الإرهاب  بدء المرحلة الاولى من عملية التصويت في استفتاء كردستان في الخارج  زلزال في كوريا الشمالية والسبب قد يكون تجربة نووية جديدة!  وفد كردي يغادر أربيل إلى بغداد  8 جرحى بتفجير وسط دونيتسك بينهم وزير  اليوم "السبت".. نهاية العالم !  بشرى سارة!!!.. محافظة دمشق تحدد بدل استحقاق الدفن بقبر ذي طابقين بـ150 ألف ليرة  الانقراض الجماعي السادس يطرق أبواب الأرض!  

أخبار عربية ودولية

2017-08-23 07:33:20  |  الأرشيف

500 مسلّح من داعش محاصَريْن

تتسارع التطوّرات السياسية والعسكرية في المنطقة ولبنان وسورية في قلبها، فاليوم يلتقي رئيسا الأركان الروسي والتركي في أنقرة، حيث يصل وزير الدفاع الأميركي للقائهما منفردَيْن ومجتمعَيْن، والموضوع هو الحرب على داعش، والهمّ الروسي مصير النصرة، بينما الهمّ التركي مصير الوضع الكردي. واليوم يصل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لموسكو للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويرافقه في الزيارة رئيس الموساد بعد إنهائه زيارة لواشنطن وصفتها تل أبيب بالفاشلة، وكان هدفها الحصول على تعهّدات أميركية بتعديل التفاهم مع موسكو حول جنوب سورية بما يضمن ما يسمّيه «الإسرائيليون» «إبعاد حزب الله عن الحدود»، بينما تقول مصادر إعلامية روسية إنّ نتنياهو سيسمع من الرئيس الروسي دعوة للعقلانية والواقعية السياسية والتعايش والتأقلم مع فكرة أنّ حزب الله بات جزءاً من الصورة الإقليمية الجديدة للمنطقة، ويجب الاعتياد على هذه الحقيقة وتقبّلها.

الحرب على داعش تواصلت بزخم الأيام الأولى على جبهتي الحدود اللبنانية السورية وتلعفر العراقية، محققة إنجازات متسارعة، حيث تمكّنت وحدات الجيش العراقي والحشد الشعبي من تحرير عشرات البلدات والقرى في قضاء تلّعفر وبلغت نقاطاً متقدّمة في أحياء المدينة، بينما على جبهة الحدود اللبنانية السورية فقد نجح الجيش اللبناني في تحرير عشرين كليومتراً إضافية، بحيث بلغ مجموع ما حرّره منذ بدء العمليات قبل ثلاثة أيام مئة كيلومتر مربع وبقيت مساحة عشرين كيلومتراً فقط تحت سيطرة مسلحي داعش، مقابل بقاء قرابة الخمسين كيلومتراً من الأرض السورية في القلمون بيد مسلحي داعش بعد نجاح الجيش السوري ومقاتلي المقاومة من أصل مئة وثمانين كيلومتراً كانت تحت سيطرتهم مع بدء العمليات. وتقع المناطق التي بقيت تحت سيطرة داعش في طرفي الحدود تحت حصار الجيشين اللبناني والسوري والمقاومة، محاطة من الجهات كلّها، حيث لا طريق إمداد ولا فرار متاح لها، تواجه خيار السحق أو الاستسلام، وقد سعى قادة داعش لفتح قنوات تفاوض تحت عنوان تأمين انسحاب المسلحين إلى دير الزور ومعهم مسلحو داعش في مخيم اليرموك والحجر الأسود قرب دمشق ومسلحو مخيم عين الحلوة، وكان الجواب أنّ مصير العسكريين المخطوفين أولاً، وبعدها يكون البحث بفرص التفاوض، لأنّ المعادلة تغيّرت عن لحظة بدء العمليات، والشروط للتفاوض لم تعُدْ هي نفسها.

الجيش: حرّرنا 100 كلم2 من الجرود وباقي 20
ضيّق الجيش اللبناني الخناق على تنظيم «داعش» بعدما سيطرت وحداته على معظم المساحة التي كان يحتلّها «التنظيم» من الجرود اللبنانية، حيث حرّر أمس 20 كلم2، ومن المرجّح أن يتمكن من السيطرة على المساحة المتبقية خلال أيام قليلة، وعندها يكون قد حرّر الجرود اللبنانية بالكامل من الإرهابيين بسرعة قياسية وبأقل كلفة بشرية، وبالتالي إن نهاية معركة «فجر الجرود» لمصلحة الجيش وإعلان النصر على الإرهاب بات وشيكاً وفق مصادر عسكرية.

ووجّه الجيش ضربات عسكرية قاسمة لـ «داعش» أمس، أفقدته القيادة والحركة وأضعفت قدرته على المقاومة والصمود، من خلال غارات جوية استهدفت مواقعه وعبر السيطرة الميدانية على مواقعه الرئيسية لا سيما الكهف، وهو الموقع الاستراتيجي لـ «التنظيم».

وقالت مصادر عسكرية لـ «البناء»، إن «الجيش أنجز بنجاح وبسرعة لافتة المرحلتين الأولى والثانية من عملية «فجر الجرود»، والمرحلة الثالثة مدخل لبداية المرحلة النهائية من فجر الجرود ميدانياً، ويبقى فقط عملية المسح النهائية للجرود التي تحررت من الإرهاب». وأكد المصدر «أن الجيش حرّر نحو 100 كلم2 من إرهابيي داعش ولم يبق سوى 20 كلم مربع في وادي مرطبيا ومحيطها».

وأعلنت قيادة الجيش في بيان مساء أمس، إحكام السيطرة على كامل البقعة الشمالية لجبهة القتال حتى الحدود اللبنانية – السورية، والتي تضمّ: تلة خلف، رأس الكف، رأس ضليل الضمانة، قراني شعبات الإويشل، المدقر، مراح درب العرب، قراني خربة حورتة، مراح الدوار، الدكانة، و«بذلك بلغت المساحة التي حرّرها الجيش بتاريخ اليوم حوالى 20 كلم2، وبالتالي بلغت المساحة المحرّرة منذ بدء معركة فجر الجرود وعمليات تضييق الطوق نحو 100 كلم2 من أصل 120 كلم2».

وكان مدير التوجيه في قيادة الجيش العميد الركن علي قانصو قد أعلن في مؤتمر صحافي حول العمليات العسكرية، أنه تم تدمير جميع مراكز الإرهابيين ولاذ الباقون بالفرار، وتمّ تدمير 9 مراكز لهم، وتمّ ضبط أسلحة وذخائر ومتفجّرات وسيطرنا على حوالي 20 كلم مربع، وبالتالي يتبقى لنا نحو 20 كلم مربع». ولفت إلى أن «الوحدات القتالية تستعد لمتابعة عملية فجر الجرود، مع الأخذ بعين الاعتبار احترام القانون الدولي الإنساني». ولفت إلى أنه «سقط لنا شهيد و4 جرحى نتيجة انفجار عبوة ناسفة بآلية عسكرية اليوم». وأشار إلى أن «لا موقوفين أو أسرى من داعش لدينا، ولا معلومات حتى الآن عن العسكريين المخطوفين».

.. وتقدّم سريع في القلمون
وفي المقلب الثاني من الحدود، ولليوم الرابع من معركة «وإنْ عُدْتُم عُدْنا»، تابع الجيش العربي السوري، ومجاهدو المقاومة تقدّمهم الميداني. وجاء الإنجاز النوعي إثر عملية إطباق واسعة، هدفت إلى السيطرة على عددٍ من المعابر الحدودية المهمة سن فيخا، وميرا، والشيخ علي ، بين سورية ولبنان.

كما شهدت المحاور الثلاثة المحور الشمالي، والشرقي، والجنوبي في القلمون الغربي مواجهاتٍ عنيفة ضد إرهابيي تنظيم «داعش»، تخللها رميٌ مباشرٌ للقنابل اليدوية، أسفرت عن مقتل عدد منهم وإصابة آخرين، بالتوازي مع غاراتٍ لسلاح الجو السوري، استهدفت تجمّعات ونقاط انتشار الإرهابيين في «مرتفع حليمة قارة»، و«القريص»، ومعبري مرطبيا والروميات.

وبلغت المساحة المحرّرة ـــ اليوم ـــ 44 كيلومتراً مربعاً، حيث التقت القوات المتقدّمة من المحور الشرقي، وتحديداً من جهة «مرتفع الموصل» «سن فيخا» غرباً، بتلك المندفعة جنوباً من المحور الشمالي، وتحديداً من «مرتفع عجلون الكبير»، عند «شعبة الراسي»، لتبسط سيطرتها مباشرةً على معبر سن فيخا المُعبّد، والذي يصل جرود البريج السورية، بجرود القاع اللبنانية.

وسقطت «تل صطفوف»، و«وادي الصقور»، و«شعبة علي أمين»، و«قلعة الحمام»، و«وادي الزويتينة»، و«مرتفع حرف الجب»، و«خربة بيت الآغا»، و«شعبة بيت أبو علي»، و«شعبة الكنز»، و«شعبة الخابية»، و«شعاب الحديقة»، و«مرتفع شميس الحمايل»، و«شعبة النظاعي»، و«شعبة فنيش»، و«جب خولة»، و«ظليل خمام»، و«شعبة الحالوش»، و«وادي خمام»، و«جب خولة»، و«شعبة الصبوة»، و«شعاب البخاش»، و«شعبة المسروب القبلي»، و«حرف شعبة بيت الشيخ»، و«شعبة المسروب الشمالي»، و«شعبة بيت الشياح»، و«وادي النجاص»، بيد قواتنا بمجرّد إطباقنا على مسلحي «داعش»، في تلك المنطقة من القلمون الغربي.

وساهم تقدّم القوات ــــ صباحاً ـــ في «مرتفع شعبة عجلون الكبير»، الواقع على بعد كيلومتر واحد جنوب «مرتفع قرنة عجلون»، في تحرير معبر سن فيخا، حيث تواصل مجموعات الهندسة عملها في تمشيط المعبر لتفكيك العبوات الناسفة، والألغام التي زرعها إرهابيو التنظيم.

كما سيطرت قواتنا على 75 في المئة من مساحة معبر ميرا، الواصل بين جرود قارة السورية وجرود عرسال اللبنانية يتصل أيضاً بمعبر سن فيخا في ظل انهيار معنويات الإرهابيين وانسحابهم إلى خطوطهم الخلفية، وذلك بعد استعادة مرتفعات «سن ميري الجنوبي»، و«ضليل حسن»، و«خربة ميري الفوقا».

وكان لافتاً ما عثرت عليه القوات خلال تقدّمها في المحور الجنوبي، وتحديداً في منطقة الزعرورة الواقعة بعد قرنة شعبة عكو الاستراتيجية ، حيث وجدت في إحدى غرف الإشارة الميدانية التابعة للتنظيم أجهزة اتصالات لاسلكية مشفّرة، بعضها متطوّر، إضافةً إلى أسلحةٍ متوسطة وثقيلة، في وقت تستمر فيه الاشتباكات المتقطعة ضد الإرهابيين في «قرنة شعبة البحصة».

أما في المحور الشرقي، فقد سيطرت القوات ــــ صباحاً ـــ على «مرتفع شعبة صدر بيت بدران» غرب «مرتفع الموصل» الاستراتيجي، إضافةً إلى «وادي شعبة حرفوش»، و«شعبة البطيخ»، و«المصطبة». كما تقدّمت القوات باتجاه «أرض ضهر علي»، و«خربة مشقتة»، و«مرتفع سن وادي الكروم» المشرف على معبر «الشيخ علي»، حيث بسطت سيطرتها عليه ظهراً. وتكمن أهمية المعبر في وصله جرود قارة السورية، وتحديداً عند مرتفع حليمة قارة، بجرود عرسال اللبنانية.

ودخلت «إسرائيل» على خط المعركة، حيث أبدت وسائلها الإعلامية اهتماماً بالغاً بالمشاهد التي وزعها الإعلام الحربي التي تضمّنت صوراً تعرض لأوّل مرة، لطائرات من دون طيار تابعة لحزب الله وهي تقصف مواقع لداعش في القلمون. كما أعرب ضباط «إسرائيليون» كبار في شمال فلسطين المحتلة عن خشيتهم من تآكل الردع في مقابل حزب الله.

انهيار «الاتفاق» في عين الحلوة
على ضفة مخيم عين الحلوة، لم يصمد اتفاق وقف إطلاق النار الذي تمّ التوصل اليه، أمس، أكثر من ساعات، بعد أن اشتدت وتيرة الاشتباكات في المخيم بعد ظهر أمس، في الشارع الفوقاني – حي الطيرة، معقل مجموعتي بدر والعرقوب، حيث سمعت أصوات انفجارات القذائف الصاروخية مترافقة مع إطلاق رصاص كثيف، ما أدّى الى انهيار الاتفاق.

وأحكمت حركة «فتح» سيطرتها ورفع راياتها على نحو سبعة منازل كانت تسكنها عناصر للإرهابيين بلال بدر وبلال العرقوب. وسجل احتراق منزلين في الحي بعد استهدافهما بقذائف صاروخية.

كما شهد المخيم مساء أمس، اشتباكات عنيفة تركزت على محور الطيري – الصحون وسوق الخضار، حيث علت أصوات انفجارات القذائف وإطلاق الرصاص الكثيف، واستمرت الاشتباكات حتى وقت متأخر من الليل.

وقالت مصادر مطلعة لـ «البناء» إن «ما يجري في المخيم من أحداث أمنية وعلى مدى جولات متتالية من القتال وبالتزامن مع معارك الجرود ضد الإرهاب، مرتبط بالوضع الإقليمي وليس عملاً فردياً»، وأوضحت أن «القوى والفصائل الإسلامية في المخيم لم تتخذ إجراءات حازمة ضد مجموعات بلال بدر وبلال العرقوب. وبالتالي الأمر لا يتطلب مواقف كلامية فقط بل عملاً سياسياً وأمنياً لإنهاء هذه الظواهر وليس تكرار الحل العسكري الذي يؤدي الى قتل الأبرياء وتدمير المخيم فقط». كما لفتت المصادر الى «مسؤولية حركة فتح حيال ما يجري والى تعدّد الآراء داخل قيادتها السياسية وانقسام في قيادتها العسكرية، حيث لم تستطع الحركة الحسم العسكري مع هذه المجموعات في جولات قتالية عدة، بل أعطتهم جرعات قوة ما يبقي النار تحت الرماد في المخيم».

واستبعدت المصادر أن تمتد شرارة المواجهات الى خارج المخيم، مشيرة الى أن «جميع جولات القتال لم تتمدّد الى الجوار، لوجود قرار فلسطيني بعدم نقل الصراع الفلسطيني الفلسطيني على النفوذ في المخيم لتهديد أمن الجوار، فضلاً عن الجهود التي تبذلها عصبة الأنصار على هذا الصعيد».

وفي حين انشغلت القيادات الفلسطينية في الاجتماعات التي استمرت حتى وقت متأخر من ليل أمس، لمتابعة الوضع الأمني في المخيم، قالت مصادر قيادية في الأمن الوطني الفلسطيني لــ «البناء» إن الوضع مقعد في المخيم والجهود والاتصالات مستمرة لوقف النار، لكن لم تتوصل الى أي اتفاق حتى الآن والمعركة ربما تستمر لبعض الوقت».

وعقدت قيادتا حركة فتح وحركة حماس اجتماعاً طارئاً أمس، بحضور سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور في مقر السفارة لمتابعة تطورات الأوضاع الأمنية في المخيم.

وتم الاتفاق على «العمل بموقف وطني موحّد، وجهدٍ مشترك وجماعي يحقق مصالح شعبنا وأمنه واستقراره من جهة وأمن الجوار من جهةٍ أخرى».

عدد القراءات : 3393

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider