دمشق    20 / 09 / 2018
محللون: اتفاق إدلب مرتبط بمصير «الجهاديين».. وقد ينهار  تحرير إدلب بدأ الآن.. بقلم:أحمد فؤاد  الدفاع الروسية تنفي إسقاط "إيل-20" بسبب عدم تشغيل نظام تحديد العدو والصديق  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  زاخاروفا: تصرفات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أدت إلى كوارث عالمية  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  تقرير خطير.. صراع أفظع من الصراع السوري سيندلع في “المتوسط”!  سقوط للطائرة الروسية أم سقوط للمشروع الصهيوني في سورية؟  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  المقترضون المتعثرون يعودون لإجراء تسويات أو سداد ديون للمصارف الخاصة  مسلحو «لواء القريتين» سجلوا أسماءهم للخروج باتجاه الشمال … الجيش يواصل دك الدواعش في البادية.. و«التنف» على طريق التفكيك  كم هو دنيء البدء بحرب عالمية ثالثة لدعم الإرهابيين في إدلب!  الجنسية التركية باتت أقلّ ثمناً  أردوغان: تركيا لا تعاني أزمة اقتصادية كما يشاع  بومبيو: الصين في المستقبل البعيد أكثر خطرا علينا من روسيا  الحكم بالمؤبد على ابن قتل والده المتزوج من سبع زوجات … الأيوبي: يجب ألا يؤدي الزواج المتعدد إلى خراب وتفكك الأسرة  الرقصة الأخيرة للبطة العرجاء.. بقلم: نبيه البرجي  تبديل محاور الهجوم في الحديدة: تكتيك لا يمنح الإمارات انتصاراً  إصابة خمسة أشخاص إثر تصادم حافلة ركاب بشاحنة صغيرة في أقصى شرق روسيا  

أخبار عربية ودولية

2017-09-20 07:11:11  |  الأرشيف

الغارديان: الاضطرابات والفوضى تعصف بالداخل السعودي

استعرضت صحيفة الغارديان البريطانية في مقالها الافتتاحي الذي جاء تحت عنوان  "الأمير السعودي الشاب يسعى لكسب المزيد من السلطة في الوقت الذي تعيش بلاده في حالة من الفوضى"، الظروف السياسية والاجتماعية في السعودية وكتبت أن: "تعزيز سلطة محمد بن سلمان، ابن ملك السعودية، وتوليه كرسي ولاية العهد للملكة في شهر يوليو الماضي، يشكلان اختباراً واضحا للمراقبين والمهتمين بالأوضاع الداخلية في هذا البلد.

ووصفت صحيفة الغارديان البريطانية في تقريرها الافتتاحي هذا، أن الحكومة السعودية "نظام قمعي"، يقوم "بوضع الكثير من القوانين الصارمة على الحياة الاجتماعية للمواطنين السعوديين". وفي إشارة إلى الطابع الغامض للأمير السعودي محمد بن سلمان، فلقد أثارت هذه الصحيفة العديد من الأسئلة، عما إذا كان محمد بن سلمان هو مصلح يريد للسعودية أن تنضم إلى القرن الحادي والعشرين أم انه أمير صغير لا يملك التجربة الكافية والذي من الممكن أن تتسبب سلطته هذه في إدخال المنطقة في حالة من الفوضى.

وفي سياق متصل كتبت هذه الصحيفة: في الواقع أن الأمير السعودي البالغ من العمر 31 عاما يتمتع بقدر كبير من السلطة ويهيمن على السياسة الاقتصادية والسياسية والسياسات الداخلية في السعودية. ولكن هذا الأمير السعودي هو "مهندس المستنقع الدموي للحرب اليمنية وهو المسبب الرئيسي للازمة الحالية مع قطر".

وأضافت هذه الصحيفة بأن والد محمد بن سلمان، الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز البالغ من العمر 81 عاما يمشي مستخدما العصا لأنه مصاباً بالكثير من الأمراض وحالته الصحية ليست مستقرة، قام باختيار الأمير محمد ولياً للعهد من بين أبنائه السبعة، وبهذا صار من الواضح بأن قرار هذا الملك هو بمثابة إنهاء للعهد الماضي وبداية لعهد جديد يحكمه الجيل الثالث من الأسرة الحاكمة، حيث يُعد محمد بن سلمان، أصغر ولي عهد في التاريخ السعودي.

ومن جهة اُخرى أشارت الغارديان في تقريرها هذا بأنه: على الرغم من أن الأشهر القليلة الأولى أظهرت تغييراً ملحوظ في السياسة السعودية، إلا أن المستقبل ليس واعداً، ولفتت بأن "انقلاب القصر"، الذي نصب الأمير محمد بن سلمان ولي للعهد بدلاً من الأمير المعزول محمد بن نايف، لم يكن دمويا. ففي لعبة "العرش" هذه التي جرت في الصيف الماضي، أُجبر أعمامه والمنافسين له من آلأسرة الحاكمة على الخروج من السلطة وبعضهم أُجبر على العيش تحت الإقامة الجبرية.

وأضافت هذه الصحيفة: بأنه في الأسبوع الماضي، قام المسؤولون السعوديون بموجة من الإجراءات والاعتقالات ضد المعارضين لهذا الانقلاب، فيهم عدد من علماء الدين ونقاد السياسات الحكومية السعودية والمنافسين السياسيين. وتأتي هذا الموجة من الاعتقالات أيضا وسط تكهنات مستمرة بأن الأمير محمد يجهز نفسه للوصول إلى العرش، وربما في وقت مبكر من النصف الأول من العام المقبل. إن هذه الحملة تهدف إلى تهميش رجال الدين المؤثرين الذين يعتقد الديوان الملكي أنهم صامتون في دعمهم للموقف ضد قطر. انه من الخطر الكبير أن يأُخذ هؤلاء الناس على هذا النحو، ولكن ولي العهد البالغ من العمر 32 عاما حصل على سلطة من الملك للقيام بما يريد، فهو يُطالب بالولاء الكامل وسيتخلص من أي شخص يعتقد أنه لا يقدم على ذلك.

وفي سياق متصل كتبت الغارديان البريطانية حول الوضع الداخلي في السعودية، حيث صرحت بأنه: يوجد هنالك نوع من الفوضى والاضطرابات داخل النظام السعودي. وأشارت هذه الصحيفة بأن السعودية تُعد أكبر مصدر للنفط في العالم، ولكن اقتصادها يعتمد اعتمادا كلي على هذا المنتج الوحيد.

ولفتت هذه الصحيفة: إلى أن انخفاض أسعار النفط في العالم، تسبب في عجزا كبير في الميزانية السعودية ولهذا فلقد حاول  ولي العهد السعودي جاهدا تعويض هذا العجز من خلال القيام ببعض البرامج التقشفية الصارمة وخصخصة الكثير من الأعمال وخفض المساعدات التي كانت تقدمها الحكومة السعودية للمواطنين، إلا أن هذه الإجراءات شكلت تهديداً على الروابط الاجتماعية بين النخبة الحاكمة والمواطنين السعوديين الذين معظمهم هم من الشباب الذين تصل أعمارهم إلى ما دون 35 سنة.

عدد القراءات : 3719
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider