دمشق    25 / 02 / 2018
حزب مصري: قضية سورية هي قضية أمن قومي مصري  عبد اللهيان: الولايات المتحدة تستخدم الإرهاب لتنفيذ مخططاتها في سورية  الجيش يحبط هجوما إرهابيا بسيارة مفخخة في حي القابون الدمشقي  "وحدات حماية الشعب" تعلن التزامها بقرار وقف إطلاق النار في سوريا باستثناء عفرين  تسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية في الحسكة  الدفاع الروسية: انضمام 17 مركزاً سكنياً في محافظة حماة لنظام الهدنة في سورية  اعتقال عنصرين من "داعش" أحدهما يعمل في ديوان الزكاة لولاية الفلوجة  الخارجية الروسية: نأمل أن تضمن الدول المؤثرة التزام المسلحين بوقف إطلاق النار في سورية  استقالة الحكومة الأردنية تمهيداً لتعديل وزاري  إغلاق كنيسة القيامة بالقدس احتجاجاً على سياسة إسرائيل بشأن تخصيص الأراضي  كوريا الجنوبية تعلن أن بيونغ يانغ مستعدة للتفاوض مع واشنطن  تركيا: بدأنا السعي في سبيل تسلم الزعيم الكردي السوري صالح مسلم من براغ  أمام الرئيس الأسد… الكواكبي ودبيات يؤديان اليمين القانونية محافظين لدير الزور والقنيطرة  "أنصار الله": إطلاق صاروخ "زلزال 2" على تجمع للجنود السعوديين بنجران  مجلس الوزراء يقر خطة متكاملة لعودة جميع الخدمات الأساسية إلى قرى ريف محافظة إدلب المحررة  الجيش السوري يسيطر على النشابية وتلي فرزات والصالحية في الغوطة الشرقية  البرلمان الروسي: موسكو تسعى لتسوية الأوضاع في سورية بأسرع ما يمكن  إرهابيو الغوطة يلوحون باستخدام سيناريو الكيماوي مجدداً  تركيا: قرار وقف الأعمال القتالية في سورية لن يؤثر على عملية عفرين  استشهاد صياد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي شمال قطاع غزة  

أخبار عربية ودولية

2017-10-23 17:05:08  |  الأرشيف

فضيحة من العيار الثقيل تهز الشرع الامريكي..هذا ما تفعله المعلمة بطلابها السود!

العنصرية لم تغب عن الحياة الأمريكية أبدا، ولا نكاد نتجاوز شهرا واحدا حتى يصل إلينا فضيحة عنصرية تكشف ما يجري داخل المجتمع الأمريكي، وآخر فضيحة جاءت من داخل مدرسة ابتدائية بمدينة بريدج ووتر في ولاية ماساتشوستس الأمريكية.

هذه الفضيحة المدوية نقلتها شبكة "سي بي أس بوسطن" يوم أمس، وقالت القناة: إن الدرس الذي حدثت فيه هذه الفضيحة، كان مكرساً لحياة الأمريكيين في القرن السابع عشر، وخلال الدرس، قامت المعلمة والأطفال بارتداء أزياء تتناسب مع موديلات ذلك الزمن والتقطوا صوراً لهم وهم يرتدون هذه الأزياء.

ونشرت القناة صورة ظهر فيها اثنان من التلامذة البيض وهما يمسكان بقياد رسن علّق بعنق فتاة ذات بشرة داكنة في أحد الدروس وهي جاثية أمامهما على ركبتيها ، الأمر الذي أثار غضب الأهالي واسياءهم ورعبهم من المشه، خاصة بعد انتشار الصورة بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

رأي الأهالي

قال أحد أهالي التلامذة: "إذا نظرتم إلى هذه الصورة خارج سياقها، فماذا عساكم تفكرون في ذلك؟ غير ما يبدو فيها حقا، إنه مشهد مثير للاشمئزاز".

ونتيجة لغضب الأهالي اضطرت إدارة المدرسة التي نظمت هذا الدرس الموضوعي، أن تنشر تفسيرا رسميا لما حدث، وأن توضح أن ما كانت ترتديه الفتاة ذات البشرة الداكنة ليس رسنا للعبودية بل زماما خاصا، كان في غابر الزمان مخصصا لتعليم الأطفال على المشي في القرن السابع عشر. وقدّم   مدير المدرسة اعتذاره، مشيرا إلى أن الهدف من هذا الدرس لم يكن إهانة أي شخص من المدرسة بغض النظر عن لون بشرته.

وعلى الرغم من اعتذار مدير المدرسة، لا يزال بعض أهالي التلامذة يعتقدون، أن الوضع كان يمكن أن يتطور بشكل مختلف. وقال أحدهم : "لا أستطيع أن أتخيل أن شخصا ما كان يريد أن يضر بشخص آخر، ولكن الحقيقة أن شخصا ما فعل ذلك دون التفكير في عواقبه وخلفياته".

عدد القراءات : 3342

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider