دمشق    15 / 08 / 2018
البنتاغون يتسلم 55 صندوقا تحوي رفات جنود أمريكيين قتلوا في الحرب الكورية  تركيا: لا نرغب بحرب اقتصادية مع أمريكا لكننا لن نقف مكتوفي الأيدي أمامها  إيطاليا: انهيار جسر جنوة سببه "خطأ بشري"  اليابان تستعد لكارثة طبيعية وترفع مستوى الخطر إلى الرابع  إيران لن تتنازل عن أي حق لها في بحر قزوين  زاخاروفا: انتهاء عملية إجلاء المجموعات المسلحة "الرافضة للتسوية" من درعا  مجموعة بحر قزوين تعقد اجتماعها الأول بأذربيجان في نوفمبر  غرفة تجارة الأردن تدعو لبناء شراكات مع القطاع الخاص السوري للمساعدة في إعادة الإعمار  النفط يتراجع مع زيادة مخزونات الخام الأمريكية  وحدات من الجيش تدمر تجمعات ومقرات للإرهابيين في ريف إدلب الجنوبي  جائزة الدولة التقديرية للدكتور محمود السيد والفنانة أسماء فيومي والأديب نزيه أبو عفش  وزير التعليم العالي يصدر قراراً باسم مجلس التعليم يتجاوز فيه الدستور.. فأين الجهات الوصائية؟  روحاني: قمة قزوين حققت إنجازا كبيرا حول الأمن في منطقة بحر قزوين  زاخاروفا: الأمم المتحدة تدعم التضليل حول "الخوذ البيضاء" على أنهم "نشطاء إنسانيين وشجعان"  الخارجية الروسية: روسيا تأمل بتطبيع العلاقات مع اليونان  خلافات تهز الكابنيت الإسرائيلي بشأن التهدئة مع "حماس"  الرئاسة التركية تحدد موعد لقاء بوتين وأردوغان وروحاني  ميركل تشدد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية قوة الاقتصاد التركي بالنسبة لبلادها  مندوب إيران الجديد يبدأ نشاطه لدى الأمم المتحدة في جنيف  أمير قطر: سنستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا  

أخبار عربية ودولية

2017-12-08 15:50:03  |  الأرشيف

شقيقة البغدادي: هكذا وصلوا إلى أخي!

 نشر موقع مجلس القضاء الأعلى في العراق حوارا مع شقيقة زعيم تنظيم "داعش" السابق أبو عمر البغدادي، كشفت خلاله أنها كانت لسنوات طويلة لا تعلم أن شقيقها هو زعيم هذا التنظيم الإرهابي.

وذكر المصدر أنه "قبل أشهر قليلة وبمعلومات من قبل جهاز المخابرات الوطني العراقي نجحت القوات الأمنية في منطقة أبو غريب غربي العاصمة باعتقال شقيقة زعيم الإرهاب السابق في العراق ومؤسس (داعش) أبو عمر البغدادي، بعد متابعة لتنقلاتها بين مدن الموصل وبغداد وقضاء القائم غربي الأنبار".

وتدعى شقيقة البغدادي، نجلاء داود محمد، وتعرف بأم احمد، وهي، في الواحد والأربعين من عمرها، وأخت لأربعة أشقاء، أحدهم حامد الزاوي أو أبو عمر البغدادي، "ثاني زعيم للتنظيمات السلفية الجهادية في العراق بعد الأردني أبو مصعب الزرقاوي، الذي قتل في العام 2006".

وترجع نجلاء بداية علاقة شقيقها بالتطرف إلى عام 1994، وتحديدا "يوم داهمت قوات أمنية خاصة بيتنا؛ واعتقلت أخي حامد (أبو عمر البغدادي) برغم أنه كان وقتها ضابطا في الشرطة بإحدى نواحي قضاء حديثة، لم نكن نعرف يومها سبب الاعتقال الذي دام ستة أشهر".

وروت أن شقيقها بعد خروجه من سجون صدام تفرغ "لقراءة الكتب الدينية وكان يقصد العاصمة بغداد ويعود مع صناديق مملوءة بالكتب التي يعكف أغلب الوقت على قراءتها، فيما اعتمد بمعيشته على محل صغير في الحي الذي نسكنه لتصليح الأدوات المنزلية".

وواصلت شهادتها قائلة: "بعد أشهر عدة من خروجه من السجن قام بتشكيل مجموعة في أحد الجوامع الذي قاموا بتغيير اسمه إلى جامع التوحيد، وصار يلقي أخي الدروس الدينية والخطب حتى صار إماما للجامع، واستمر به هذا الحال حتى كوّن له مجموعة من الرجال ممن يهتمون بشؤون الوعظ والإرشاد الديني".

شقيقة أبي عمر البغدادي قالت إنها رأت شقيقها عام 2003 "سعيدا بسقوط نظام صدام حسين ولكني كنت أجهل يومها موقفه من دخول القوات الأجنبية إلى العراق".

وسردت كيف اعتقلته قوة من الجيش الأمريكي، مشيرة إلى أنه بعد الإفراج عنه قام بـ"أولى العمليات مطلع عام 2004 عندما أشرف .. على عملية إسقاط مراكز الشرطة في قضاء حديثة عبر هجمات بالصواريخ والأسلحة الخفيفة".

ولفتت نجلاء، وهي تسرد محطات شقيها على درب العنف والإرهاب، إلى أنها حتى ذلك الحين "لم أكن أعرف أن أخي هو زعيم التنظيم، كل ما كنت أعرفه أنه ضمن التنظيم وصار الكثير من رجال العائلة في التنظيم وهذا ما كان يسبب لنا المشكلات ليس مع القوات الأمريكية والعراقية فحسب، بل مع بعض وجهاء ورجال عشيرة الجغايفة التي كانت مناوئة لتحركات التنظيمات الجهادية".

وأفادت بأنه بعد مقتل أبي مصعب الزرقاوي "بدأت الأحداث تتغير بشكل كبير، بدأ الأمر عندما ترك شقيق زوجي (جاسم محمد حسن) المكنى بأبي إبراهيم، والذي شغل منصب وزير النفط لاحقا في دولة (داعش)، ترك عمله في الحرس الوطني، وصار يجمع في بيته المقاتلين الأجانب، وهذا ما رأيته بنفسي بعدها عرفت أن هذا كان بأمر من أخي أبو عمر البغدادي".

وكشفت أنها علمت بمقتل شقيقها أبي عمر البغدادي عام 2010، مشيرة إلى أن أحدهم أخبرها بأن البغدادي "تم قتله مع أبو أيوب المصري وتم اعتقال النساء اللاتي كن في البيت الذي قتلا فيه، وهما زوجة المصري، وزوجة أبو عمر، وبناتهما في منطقة الثرثار".

وتقر نجلاء بأنها كُلفت لاحقا بعد سيطرة التنظيم على الموصل بأن تكون "مسؤولة عن نساء قادة التنظيم، وتوجيههن بما تقتضيه أوامر التنظيم والإشراف على توزيع الكفالات المالية، وتشكيل شبكة ترتبط بشورى التنظيم تعنى بالترويج لفكر الجهاد والدولة ... وحث الأبناء على الانضمام للتنظيم".

وأثناء عمليات القوات المسلحة العراقية لتحرير الموصل حصل الآتي:"عند اشتداد المعارك في أيمن الموصل سقط صاروخ على الدار الذي نسكنه قتلت به ابنتي وأصبت أنا".

وروت أنها تمكنت بصعوبة من الخروج من الموصل ووصلت إلى بغداد، ومن هناك سافرت إلى البوكمال، حيث مكثت "شهرين وكنا نحظى بعناية خاصة بسبب توصية من أبي بكر البغدادي".

أما النهاية فكانت حين عادت إلى بغداد مجددا مستعملة "سيارة وطرق خاصة استطعت الوصول إلى منطقة أبو غريب حيث بيت أحد أقاربي، وهو الآخر من أفراد التنظيم المعتقلين، وبعد مكوثي خمسة أيام داهمت القوات الأمنية العراقية البيت وجرى القبض عليّ".

عدد القراءات : 3433
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider