دمشق    17 / 08 / 2018
رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  كيم جونغ أون: القوى المعادية تحاول خنق شعبنا عبر الحصار والعقوبات  واشنطن: التعاون مع موسكو متواصل رغم توتر العلاقات  الليرة التركية تعاود الانخفاض مجددا  الذهب يتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من عام  بوتين يبحث مع ميركل جملة من المشاريع الهامة تهددها بلدان ثالثة  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  تحالف النظام السعودي يواصل عدوانه على اليمن ويقصف صعدة وصنعاء  وحدات الجيش تدمر تحصينات للتنظيمات الإرهابية وتقضي على عدد من أفرادها بريفي إدلب وحماة  روسيا تحتج بشدة على انتهاكات أمريكا للقانون الدولي  ألمانيا تتوصل لاتفاق مع اليونان حول اللاجئين  العراق يدين الضربات التركية على سنجار وينفي وجود تنسيق مع أنقرة  

أخبار عربية ودولية

2018-02-14 04:09:46  |  الأرشيف

مؤتمر كنسي: 30 موقعاً مسيحياً يحتاج إلى ترميم في سورية

استضافت فيينا مؤتمراً كنسياً شهد تقديم الجزء الأول من كتالوغ أماكن العبادة المسيحية، التي دمرت خلال الحرب في سورية، وأكد أن 30 كنيسة وديراً ومقبرة مسيحية في سورية تحتاج إلى إعادة بناء وترميم في المستقبل القريب.
ووفقاً لموقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، كان المؤتمر تكريساً لذكرى الاجتماع التاريخي لبطريرك موسكو وعموم روسيا كيريل، والبابا فرانسيس في العاصمة الكوبية هافانا يوم 12 شباط 2016، الذي حضره ممثلون عن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والفاتيكان وكنائس الشرق الأوسط، لمناقشة مسألة مساعدة السكان المسيحيين في سورية.
ولفت الموقع إلى أن الكتالوغ يحتوي على معلومات عن 31 منشأة، كرست لكل واحدة منها مقالة مع الصور عن دور العبادة المدمرة، وفي العديد من الحالات عرض الكاتالوغ صوراً عن الكنائس والأديرة والأضرحة المسيحية في حالتها الأصلية قبل تدميرها.
وتصف المقالات أيضاً الظروف التي عانت فيها هذه الدور من التخريب، وقد دمرت معظم الأضرحة أثناء القتال في حلب وحمص، وكذلك في دمشق والمناطق المحيطة بها.
وقال رئيس قسم العلاقات الخارجية في الكنسية الروسية، المتروبوليت هيلاريون، في المؤتمر: «تمت دراسة الوضع المرتبط بتدمير الأضرحة والكنائس المسيحية في سورية في إطار تنفيذ الخطط التي تم التوافق عليها في هافانا. وكانت نتيجة هذا العمل كتالوغاً مصوراً، وقد نشر الجزء الأول منه للتو. ويتضمن الكتالوغ معلومات عن 30 كنيسة وديراً ومقبرة مسيحية تحتاج إلى إعادة بناء وترميم كبير في المستقبل القريب».
وأشار إلى أن «مسألة استعادة الحياة الطبيعية في سورية ستصبح أولوية لبطريركية موسكو في التعاون بين المذاهب والطوائف».
 
 
عدد القراءات : 3313
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider