دمشق    22 / 06 / 2018
رئيس كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ تقوم بإجراءات حقيقية لنزع السلاح النووي  أنقرة: المقاتلون الأكراد سينسحبون من منبج مطلع يوليو/تموز المقبل  التعليم العالي توافق على تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد المحررين من المناطق المحاصرة  وزيرة الدفاع الفرنسية: مواقف ترامب تثير الشك  غارة اسرائيلية تستهدف مطلقي "الحارقات" جنوب قطاع غزة  "أوبك" تقترب من اتفاق على زيادة إنتاج النفط  ميركل: لن نشارك في إعادة إعمار سورية والعراق ما لم يتحقق فيهما الحل السياسي  مونديال 2018: التعادل يحكم موقعة الدنمارك وأستراليا  مونديال 2018: فرنسا تتأهل وتنهي مغامرة بيرو بعرض ضعيف  سورية تشارك باجتماع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ومفوضية حقوق الإنسان  الجنوب السوري: معركة تحديد المصير  العراق.. «الاتحادية» تقرّ الفرز اليدوي: نحو تغييرات محدودة؟  الاتحاد الأوروبي.. اندماج بطيء.. بقلم: عناية ناصر  ما هي خطة المعركة المرتقبة في الجنوب السوري؟  الاستدارة الكرديّة نحو روسيا: هل تحقّق المطلوب؟!  الكرملين يعلق على احتمال لقاء بوتين وترامب في تموز المقبل  هل ستستعيد دمشق حدودها مع الأردن؟.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  التحضيرات الهجوميّة في الجنوب وحلقُ اللّحى في إدلب  إسرائيل تنهي الترتيبات لعدوان جديد على أهل غزة  اجتماع صعب لـ«أوبك» اليوم: «تسوية» تنقذ مشروع زيادة الإنتاج؟  

أخبار عربية ودولية

2018-02-21 12:30:07  |  الأرشيف

لافروف: على السلطات السورية الحوار مع الأكراد

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السلطات السورية إلى الحوار مع الأكراد، مشيرا إلى أن الحوار هو الوسيلة الوحيدة لتوفير تسوية مستدامة.

فقد قال لافروف خلال مؤتمر صحفي: "يجب على الحكومة السورية أن تسترشد بمبدأ السيادة على كامل أراضيها. وهذا ما يعني ضرورة الحوار مع كل ممثلي المجموعات العرقية والدينية، بمن فيهم الأكراد".

ووفقا لأقواله، فإن الحوار هو الوسيلة الأساسية لوقف إراقة الدماء وتوفير بداية عملية تسوية مستدامة لتضمان مصالح الجماعات المختلفة داخل البلاد، فضلا عن مصالح الدول المجاورة لسوريا وغيرهم من اللاعبين.

كما صرح وزير الخارجية الروسي أن روسيا تدعو جميع اللاعبين الخارجيين، وخاصة المتواجدين في سورية إلى بدء الحوار مع دمشق.

فقد قال لافروف: "فيما يتعلق بالوضع في عفرين وكيفية المساهمة في تسويته. لقد قلنا مرارا إن حل أي قضية وجميع القضايا التي ما تزال قائمة وتتفاقم في سورية، ممكن من خلال احترام سيادة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية. وهذا المعيار عالمي. ولابد لجميع اللاعبين الخارجيين، دون استثناء، وخصوصا أولئك الموجودين في سورية من الاعتراف بالحاجة إلى بدء الحوار مع الحكومة السورية".

عدد القراءات : 3857
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider