الأخبار |
أول رد فعل روسي على اعتراف ترامب بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا للبلاد  وزير الدفاع الفنزويلي: الجيش لا يعترف بغوايدو رئيسا للبلاد  باريس: الآلية للتجارة بين الاتحاد الأوروبي وإيران ستنشأ خلال أيام  واشنطن تدعو السودان للإفراج عن المحتجين والتحقيق في مقتل متظاهرين  «قمة موسكو» على إيقاع الانسحاب الأميركي... تصوّر تركيّ (جديد) لمستقبل إدلب؟  غريفيث إلى الرياض بعد صنعاء: اتفاق الحديدة رهن الردّ السعودي  مشروع قانون أميركي لملاحقة السوريين في لقمة عيشهم! … وفد أردني لبحث عودة «الملكية» إلى مطار دمشق  مرعي: محاولات أردوغان خلق نظام مصلحي في الشمال ستفشل بمجرد دخول الجيش  بعد دمشق وموسكو.. بيدرسون قريباً في طهران وأنقرة  صعّدوا من خرقهم لـ«اتفاق إدلب».. وقذائفهم أمطرت محردة … الجيش يوسع عملياته شمالاً ويقضي على عشرات الإرهابيين بينهم قيادي  «الصدر الأعظم» الأخير بن علي يلدريم... ورقة أردوغان لكل الأزمات  مهذبون ولكن...! العبرة بالخواتيم.. بقلم: أمينة العطوة  «الصدر الأعظم» الأخير بن علي يلدريم... ورقة أردوغان لكل الأزمات  بعد أشهر ومجازر بحق المدنيين.. «قسد» تقترب من إنهاء داعش شرق الفرات  «منازلة» جمهورية ــ ديموقراطية اليوم: ترامب يريد «خطاب حال الاتحاد» في وقته  المسؤولية تحليل وتفكير..؟.. بقلم: سامر يحيى     

أخبار عربية ودولية

2018-05-02 12:58:43  |  الأرشيف

بعد ترشحه ضد "أردوغان".. من هو زعيم "حزب السعادة" التركي

بعد إعلان حزب السعادة الإسلامي التركي، عن ترشيح رئيسه "قره ملا أوغلو" كمنافس للرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية، بدأ كثيرون، بينهم الأتراك أنفسهم البحث عن السيرة الذاتية للرجل.
 

 "قره ملا أوغلو"، هو رئيس حزب السعادة الإسلامي، وأحد العاملين القدامى في مضمار السياسي، حيث انضم إلى حزب السلامة الوطني في العام 1977، قبل أن يغادره مقررا الابتعاد عن السياسي، في أعقاب الانقلاب العسكري الذي وقع في تركيا في العام 1980.

ولد قاره ملا أوغلو في عام 1941، ودرس العلوم والتكنولوجيا في تركيا أولا، قبل أن يسافر بريطانيا، لدراسة العلوم نفسها في جامعة مانشتر، والتي عام منها لبلاده عام 1967، ليبدأ التدرج في الوظائف الإدارية والعلمية.

ولأن العمل العام يصعب الابتعاد عنه، كان استفتاء عام 1987، مدخله للعودة من جديد للسياسة، حبر بوابة حزب الرفاه، الذي انضم إليه وأصبح عضوا في هيئته العامة، ومن خلال هذا الحزب تدرج في المناصب السياسية، وكذلك في الإدارات المحلية للحزب، إلى أن أصبح نائبا عن الشعب في البرلمان التركي في العام 1995.

بعد إغلاق حزب الرفاه، انضم "ملا أوغلو" لحزب الفضيلة، الذي نجح مرة أخرى في إدخاله البرلمان في العام 1999، قبل أن ينتقل منه إلى حزب السعادة، الذي تم تأسيسه عام 2001، ليشغل منصب نائب رئيس الحزب للعلاقات الخارجية.

في انتخابات الحزب الأخيرة عام 2016، تم اختيار قاره ملا أوغلو رئيسا لحزب السعادة الإسلامي، ليصبح طريقه إلى الانتخابات الرئاسية التركية المقررة في يونيو/ حزيران من العام الجاري، في مواجهة مرشح حزب التنمية والعدالة، رجب طيب أردوغان، الرئيس الحالي.

عدد القراءات : 3301
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019