الأخبار |
الاحتلال الأميركي وميليشياته يخوفون نازحي «الركبان» من الخروج  ظريف من ميونيخ: الخطر هائل إذا استمر التغاضي عن انتهاكات "إسرائيل" الخطيرة  موسكو: العراق ولبنان مهتمان بالمشاركة في مفاوضات أستانا بصفة مراقب  وفد أمريكي يزور موقع تخزين مساعدات في كولومبيا موجهة لفنزويلا  الحرب على هاتفك.. بقلم: عامر محسن  المدفعية الإسرائيلية تقصف غزة وأنباء عن إصابات  الخارجية الروسية: الاتفاق مع جماعات مثل "جبهة النصرة" مستحيل  صحيفة أميركية تكشف عن اتفاق ضمني بين داعش ونظام أردوغان  حقائق على الكرد أن يعوها.. بقلم: مصطفى محمود النعسان  أستاذ جامعي: تجربة دعم الخبز فاشلة.. وإلغاؤه يخفض الاستهلاك 50 بالمئة … 28 مليون رغيف خبز يأكلها السوريون يومياً  عُقد الحديدة تتحلحل: اتفاق نهائي على إعادة الانتشار  السعودية تعزّز «الحرب الناعمة» في العراق.. جيش إلكتروني في انتظار الهجوم!  منظمة العفو الدولية: مؤشرات عديدة على تدهور الحريات في السعودية  الاستراتيجية الإسرائيلية في سورية.. جعجعة بلا طحن!  «الكهرباء»: مليار ليرة خسائر محطة توليد محردة بسبب الإرهاب  واشنطن تؤكد تخليها عن مطلب رحيل الرئيس الأسد  على عينك يا..!!.. بقلم: هناء غانم     

أخبار عربية ودولية

2018-07-02 18:40:48  |  الأرشيف

"أنصار الله": الضربة الصاروخية ضد المفاعل النووي الإماراتي حققت أهدافها

توعد المتحدث باسم القوات الجوية في جماعة "أنصار الله" العميد الركن عبد الله الجفري بتوفير طائرات مُسيرة ذات مدى أبعد وقدرة تدميرية أكبر لتكبيد قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي والتحالف بقيادة السعودية خسائر.
 
ونقلت قناة المسيرة الناطقة باسم الجماعة عن الجفري قوله، اليوم الاثنين "العمليات الجوية للطيران المسير رسالة واضحة بأن المعادلة تغيرت في ظل المعركة غير المتكافئة مع قوى العدوان".، متابعا "طائرة قاصف استطاعت تغيير القاعدة في معارك الساحل الغربي وغيرها، وسيتم العمل على توفير طائرات مسيرة ذات مدى أبعد وقدرة تدميرية أكبر".
 
وأكد المتحدث "الطائرات المسيرة تصيب أهدافها بدقة خلال عملياتها التي تجرى بعد جمع المعلومات الاستخباراتية". ولفت الجفري إلى أن "القوة الصاروخية تطلق صواريخ باليستية على تجمعات العدو في الساحل الغربي، بناء على إحداثيات من الطيران المسير، وقوى العدوان لا يمكنها صد تلك الصواريخ".
 
وأضاف الجفري "العملية الجوية للطيران المسير تتم عبر عملية رصد دقيقة، بواسطة أجهزة بسيطة لا يتجاوز سعرها ألف دولار، ووسائل دفاع العدوان الجوية لا تستطيع إسقاط الطائرات المسيرة وما تحمله من قذائف".
 
وعن الضربة الصاروخية على المفاعل النووي في براكة بالإمارات في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أكد الجفري "الضربة حققت أهدافها، والإماراتيون أعلنوا أنهم لن يتمكنوا من افتتاحه، وتحججوا بعدم وجود تراخيص من الهيئة الدولية النووية".
 
ورأى المتحدث باسم القوات الجوية للأنصار الله أن "السلاح الجوي والصاروخي قابل للتطوير، ويجب الانتقال من موقع الدفاع إلى الهجوم"، متابعا: "سنعمل على زيادة وتيرة استهداف الأهداف الاقتصادية لدول العدوان، كون الحرب انتقلت من الحرب السياسية والعسكرية إلى الحرب الاقتصادية بدليل سعي دول العدوان للسيطرة على ميناء الحديدة".
 
وبثت قناة المسيرة مشاهد لعملية رصد تجمع للتحالف وقوات الرئيس هادي في الساحل الغربي بطائرة استطلاع لمسلحي "أنصار الله" من نوع راصد، فيما أظهرت مشاهد أخرى استهداف طائرة هجومية مسيرة من نوع قاصف لتجمع عسكري للتحالف والقوات الحكومية، بإلقاء عدد من القذائف عليه، بناء على إحداثيات طائرة الرصد.
 
كما بينت تلك المشاهد، عودة طائرة قاصف إلى قواعدها بعد تنفيذها الغارات، في حين أجرت طائرة استطلاعية مسيرة عملية رصد للهدف بعد قصفه للتأكد من نجاح العملية.
 
عدد القراءات : 3347
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019