الأخبار |
تحديات إستراتيجية  بين الاستنفاذ والاستنزاف.. بقلم: سامر يحيى  التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستدخل حيز التنفيذ خلال الساعات المقبلة  لندن تراهن: ساعات حاسمة أمام «بريكست»  «أوبك» تتجاهل غضب ترامب: عائدون إلى خفض الإنتاج في 2019  بيدرسن مدعوّ لزيارة موسكو: «اتفاق سوتشي» تحت اختبار التصعيد الميداني  ألمانيا تهادن إردوغان: الاقتصاد فوق الجميع!  واشنطن تعلن «البراءة»: «أبلغ سيدك» لا تدين ابن سلمان!  ميركل: علينا العمل على رؤية وجود جيش أوروبي حقيقي  ثلاثة أسابيع حسّاسة في حرب اليمن  عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مهذبون ولكن.. الكلمة قاتلة كالرصاصة.. بقلم: أمينة العطوة  انتفاضة عارمة في جرابلس ضد الاحتلال وميليشياته ونظام أردوغان نهب أملاك عفرين وإنتاجها الزراعي  ما يسمى «معارضات سورية»  مؤسسات التدخل الإيجابي لا تتابع حركة السوق … جمعية حماية المستهلك: بعض الأسعار ارتفعت 20 بالمئة بسبب الدولار  الحريري: "حزب الله" يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية  سورية: جريمة قرية الشعفة تؤكد مجددا استخفاف دول “التحالف” غير الشرعي بحياة المدنيين وبأحكام القانون الدولي  من "أوسلو" إلى "صفقة القرن": حكاية تلازم المسار والمصير  مؤسس فيسبوك ينضم لمجموعة سرية إسرائيلية.. وعاصفة من التساؤلات!  ترامب ساخرا من ماكرون: كنتم تتعلمون الألمانية حتى أنقذناكم     

أخبار عربية ودولية

2018-07-07 14:52:04  |  الأرشيف

الطيران المسيّر مفاجأة اليمنيین في عدن.. رسائل للعدوان

 يوم بعد يوم، وفي ظل تهالك قوى العدوان وتفكك تحالفاتها الداخلية، وتعمّق خلافاتها مع قواعدها وقياداتها، يفاجئ اليمنيون العالم بخطوات تصعيدية، من شأنها خلط الأوراق وقلب المعادلات، فإلى جانب الانتصارات اليومية التي يحققونها في مختلف الجبهات الداخلية والخارجية، يرصدون أهدافاً خارج المعركة، ويوصلون رسائل مفادها أنهم جاهزون لمعركة نفس طويل لا تخطر على بال العدوان، وأن هناك الكثير من الخيارات لم تطرح بعد، لم تكن أولها الصواريخ الباليستية المطورة، ولن تكن نهايتها الطائرات المسيّرة.
استهداف قيادة العدوان في عدن
قصف الطيران اليمني المسيّر مقرّ قيادة تحالف العدوان في المعاشيق بمدينة عدن، وتحدثت مصادر محلية لـ "الوقت" أن انفجارات عدة شهدتها المعاشيق، تلاها فرض طوق أمني، وتَوُجه سيارات الإسعاف إلى مقر القيادة، واكتفى إعلام العدوان بالحديث عن إسقاط طائرة درون حاولت شن هجمات على مقر القيادة، وهو نفس الحديث المستمر عن اعتراض وإسقاط صواريخ باليستية يمنية في سماء المدن السعودية.
دلالات الاستهداف
الكاتب والمحلل السياسي زيد البعوة تحدث لـ "الوقت" عن دلالات الاستهداف بالقول: إن ‏هناك رسالة كان يجب أن تصل، ووصلت، ويتساءل: لماذا تم قصف عدن رغم أن المعركة الكبرى في الحديدة؟، وما الذي تريده القيادة والجيش واللجان الشعبية من وراء قصفهم لمقرات قيادات التحالف في عدن؟، ولماذا الخروج عن الإطار الجغرافي للمعركة الذي تعوّد عليه الناس؟، ولماذا لم يكن القصف في التحيتا أو الدريهمي؟، ويضيف: كثير من الأسئلة أثيرت بعد استهداف الطيران المسير التابع للجيش واللجان الشعبية لمقر قيادات التحالف بعدن، ومن وجهة نظري إن هناك العديد من الرسائل يريد السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، والقيادتان السياسية والعسكرية إيصالها للعالم وبالأخص دول العدوان والأمم المتحدة منها:
 
أولاً: أن المعركة مع العدوان معركة شاملة وليست محددة في جغرافيا معينة، ولن ننسى عدن ولن ننسى سقطرى، صحيح أننا نخوض اليوم معركة هي الأقوى في العالم في الحديدة، لكن نريد أن نقول للعدوان: لن تدخل الحديدة ولن تسيطر عليها، ولا يغرّك تقلبك في الجنوب، لأن الجنوب لا يزال أيضاً يمنيّاً، وإن كنتم قد سيطرتم عليه فإن علينا تحريره عاجلاً أم أجلاً.
ثانياً: في الحديدة أمر العدو محسوم، فهو لن يدخل الحديدة مهما كلف الثمن بإذن الله، وفي عدن ولحج وسقطرى وميون، ويجب ألّا يفرح العدو كثيراً، فمن اليوم وصاعداً لن يكون في مأمن من غارات طائراتنا المسيّرة.
ثالثاً: نحن قادرون أن نصل إليكم في عدن وفي كل شبر من تراب الجنوب، فصواريخنا التي وصلت إلى الرياض ليست في حالة غفلة عن قواعدكم ومقراتكم ومعسكراتكم في الجنوب، وعليكم أن تترقبوا وصولها في أي لحظة.
رابعاً: على المجتمع الدولي والأمم المتحدة أن يفهموا من خلال هذه العملية لوحدها، أن اليمن واحد ولا يمكن أن يتقسم، ولا يمكن أن يتم تجزئة القضية إلى جنوب وشمال، ولن يحصل أي حوار أو مفاوضات حول منطقة أو محافظة ونسيان الأخرى، وما دام هناك احتلال في الجنوب فهناك استعداد في الشمال للتحرير.
خامساً: على مرتزقة العدوان أن يعلموا أن الجنوب الذي جعله العدوان حديقة خلفية، ومعسكراً للتجنيد والحشد على المحافظات اليمنية، لن يكون في مأمن بعد اليوم، وأن قصف الطيران المسيّر لمقرّ قيادة تحالف العدوان هو رسالة للجميع بأن العدوان الخارجي مصيره الموت والهلاك والرحيل من اليمن، والمرتزق اليمني ليس أمامه خيار إلا الموت مع أسياده، أو مراجعة نفسه والعودة إلى حضن الوطن والمحاكمة العادلة.
بداية؛ ليس إلا
وتعليقاً على العملية بشكل عام، تأتي هذه العملية في إطار المعركة الشاملة التي يخوضها الشعب اليمني في مواجهة العدوان، وهي كذلك في إطار معركة الحديدة لتقطيع أوصال العدوان واستهداف مكامن قوته وتجمعاته، وهي عملية استخباراتية ناجحة بكل المقاييس، حيث جاءت في وقتها المناسب ومع اجتماع القيادات العسكرية في الجنوب، وهذا يدل على قوة الجانب الاستخباراتي لـ"أنصار الله"، ثم هي عملية عسكرية تذكر اليمنيين بضرورة تحرير الجنوب، وتنذر العدوان أن وجوده في الجنوب احتلال، وأن اليمنيين لن ينسوا ذلك، والأيام المقبلة ستكون جحيماً ووبالاً عليه. ويعتبر "البعوة" هذه العملية نقطة البداية، ويخاطب تحالف العدوان: "احسبوها عسكرياً وسياسياً كيفما تريدون، لكن إياكم وألف إياكم أن تفكروا أن اليمن يمكن أن ينقسم، أو أن المحتل يمكن أن يبقى على تراب اليمن.
عدد القراءات : 3196
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018