دمشق    22 / 07 / 2018
روحاني لترامب: لا تلعب معنا بالنار!  "صفقة جديدة" لابن سلمان بـ12 مليون دولار.. هذه تفاصيلها  مع عودة الجيش السوري إلى حدود الـ74 الكونغرس يسعى لاعتراف أميركي بضم كامل الجولان لإسرائيل  مجلس الوزراء يوافق على رصد المبالغ المالية اللازمة لتغطية نفقات إجراء انتخابات مجالس الإدارة المحلية  بعد تحرير تل الجابية… وحدات الجيش تتابع عملياتها لإنهاء الوجود الارهابي في حوض اليرموك بريف درعا  التوصل إلى اتفاق يقضي بتسوية أوضاع المسلحين في مدينة نوى بريف درعا  "داعش" يعلن عن مقتل أحد قادته في سيناء  غارة إسرائيلية على غزة توقع 6 فلسطينيين جرحى بينهم 2 حالتهم حرجة  وزيرة إسرائيلية: من الصواب اغتيال قادة حماس وشارون أخطأ في إخلائه المستوطنات في غزة  ارتفاع عدد المصابين جراء الزلزال غربي إيران إلى 156 شخصا ودمار 54 وحدة سكنية  ترامب: حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس  بومبيو يحرض الجالية الإيرانية على دعم المتظاهرين في بلادهم  مجموعة العشرين تحدد الأخطار على النمو العالمي  25 ألفا يحتجون على موقف حلفاء ميركل من الهجرة  بعد تحول مشكلة الهجرة إلى إسبانيا... إنقاذ أكثر من 300 مهاجر في يوم واحد  عبد اللهيان: إجراءات الكيان الصهيوني الاستفزازية ستزيد التوتر بالمنطقة  طهران: مضيق هرمز إما أن يكون للجميع أو لا يكون لأحد  إخراج 46 حافلة تقل المئات من الإرهابيين وعائلاتهم الرافضين للتسوية من ريف القنيطرة إلى شمال سورية  (إسرائيل) تنقل المئات من عناصر "الخوذ البيض" من سورية إلى الأردن  

أخبار عربية ودولية

2018-07-12 03:46:51  |  الأرشيف

حفتر يتراجع تحت الضغوط... والنفط يتدفّق من جديد!

أعلنت «المؤسسة الوطنيّة للنفط» في ليبيا أمس، رفع حالة «القوّة القاهرة» عن موانئ منطقة الهلال النفطيّ بعد عشرة أيام من إعلانها. ويأتي هذا التطوّر عقب تراجع المشير خليفة حفتر، تحت ضغوط ووعود دوليّة، عن إعلانه بنقل صلاحيّة التصرّف في الموارد النفطيّة إلى مؤسسة موازية في شرق البلاد
 
تتسارع التطورات في ملفّ النفط الليبيّ الذي يمثّل المورد الماليّ الأساسيّ للبلاد ويشمل مصالح شركات غربيّة عملاقة. حاول إبراهيم الجضران، وهو الآمر السابق لفرع المنطقة الوسطى من جهاز «حرس المنشآت النفطيّة»، استرجاع سيطرته على منطقة الهلال النفطيّ وسط البلاد بعد طرده منها على يدّ قوات خليفة حفتر قبل حوالي عامين. حقّق هجوم الجضران منتصف الشهر الماضي أهدافه بسلاسة في البداية، لكن السيطرة لم تدم طويلاً، حيث حشد حفتر قوات بريّة وجويّة مدعومة من الإمارات ومصر واسترجع المنطقة في أيام قليلة. بعد الاسترجاع، اعتبرت قوات حفتر أنّ هجوم الجضران (الذي اختفى منذ انسحابه)، كان مدعوماً من أطراف في غرب البلاد، وأنّ مجموعات شاركت في الهجوم تلقت تمويلات من «حكومة الوفاق الوطنيّ» وجاءت من موارد النفط نفسها. بناء على ذلك، صدر أمر من حفتر بنقل صلاحيّة التصرّف في الموارد الطاقيّة إلى مؤسسة موازية في شرق البلاد، وهو ما يُعتبر إخلالاً بقرارات مجلس الأمن الدوليّ التي تعطي حصريّة الحقّ في التصرّف بتلك الموارد إلى «المؤسسة الوطنيّة للنفط» المتمركزة في طرابلس.
لم يتأخر التفاعل الدوليّ، فكما حظي هجوم الجضران بإدانة واسعة، صدر كذلك بيان مشترك بين الولايات المتحدة الأميركيّة وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة جاء فيه: «يدين قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عدد 2362 (2017) محاولات تصدير البترول على نحو غير قانونيّ... من ليبيا على يد مؤسسات موازية لا تعمل تحت سلطة حكومة الوفاق الوطنيّ». أحبط البيان أحلام حفتر الذي يريد «حصة الأسد» من موارد النفط.
 
شروط وضغوط دوليّة 
حفتر الذي خسر مئات من قواته والكثير من عتاده في حروب منطقة الهلال النفطيّ في الأعوام الأخيرة، لم يكن ليرضخ بسهولة، إذ يوجد دائماً هامش للمناورة. أصدر الرجل بياناً احتوى سلسلة من الشروط لتسليم إدارة المنشآت النفطيّة للسلطات المختصة في طرابلس واستئناف تصدير النفط. أهمّ تلك الشروط كانت استبدال محافظ «مصرف ليبيا المركزيّ»، إذ يشهد المصرف انقساماً بين فرع معترف به في طرابلس ويرأسه الصديق الكبير، وفرع آخر غير معترف به في مدينة البيضاء شرق البلاد ويرأسه محمد الشكري. وترتبط أزمة المصرف بتطبيق بنود «اتفاق الصخيرات» للمصالحة، حيث ينصّ على التوافق بين البرلمان المتمركز في شرق البلاد و«المجلس الأعلى للدولة» المتمركز في طرابلس حول التعيينات في عدد من المناصب الإداريّة العليا. وعلى رغم انتخاب البرلمان محمد الشكري، لم يحظ الأخير حتى الآن بموافقة «المجلس الأعلى للدولة». وتتجاوز مطالبة حفتر بتنصيب الشكري مجرّد دعم قرارات البرلمان، إذ يُشرف المصرف المركزيّ على تلقي جميع موارد البلاد ومن ثمّ توزيعها على مختلف أجهزة الدولة، وتعني السيطرة عليه حريّة التصرّف في المال.
من الشروط المهمّة الأخرى لحفتر هي تشكيل لجنة تحقيق في كيفيّة إدارة موارد النفط خلال الأعوام الماضية. التقط فائز السراج، رئيس «حكومة الوفاق الوطنيّ»، هذا الشرط وتبناه وبعث أول من أمس، برسالة إلى مجلس الأمن الدوليّ يطلب منه «تشكيل لجنة دوليّة فنيّة وبإشراف الأمم المتحدة وبالاستعانة بالمنظمات الدوليّة الماليّة والاقتصاديّة المتخصّصة، للقيام بمراجعة كافة الإيرادات والمصروفات وتعاملات مصرف ليبيا المركزيّ في طرابلس والمصرف المركزيّ في البيضاء»، ووافق محمد الشكري على هذا الاقتراح بشمول التدقيق لمؤسسته.
من جهته، أصدر أول من أمس، جهاز «حرس المنشآت النفطيّة» في المنطقة الوسطى والشرقيّة، قراراً مبنيّاً على أوامر من خليفة حفتر يلغي البرقيّة السابقة «الخاصّة بإيقاف استقبال البواخر لغرض التصدير من الموانئ النفطيّة»، ويحيل على أوامر أخرى وصلت «إلى وحدات حماية الأصول النفطيّة التابعة للجهاز باستئناف عمليّات التصدير».
 
وراء كلّ القرارات تقبع إرادة دول غربيّة متضرّرة من إيقاف النفط
 
تفاعلاً مع ذلك، أصدرت أمس «المؤسسة الوطنيّة للنفط» بياناً أعلنت فيه رفع «حالة القوّة القاهرة» عن موانئ الهلال النفطيّ، وذلك بعد «استلامها صباح اليوم»، وأكدت أنّ «عمليات الإنتاج والتصدير ستعود إلى المستويات الطبيعيّة تدريجاً خلال الساعات القليلة المقبلة».
لكنّ، وراء كلّ هذه القرارات المتتالية تقبع إرادة الدول الغربيّة المتضرّرة من إيقاف النفط، خصوصاً إيطاليا وفرنسا، صاحبتي شركتي «إيني» و«توتال» اللتين تستحوذان على حقوق استغلال وتطوير حقول نفطيّة مهمّة في ليبيا، إضافة إلى تحصيلهما رخصاً للتنقيب. في هذا السياق، انعقد في روما يوم الاثنين الماضي، اجتماع محوريّ، حيث اجتمعت ما تعرف بدول «3 زائداً 3»، التي تشمل أميركا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا ومصر والإمارات، إضافة إلى حضور تونس والمغرب والجزائر والسعوديّة كمراقبين، وبحضور المبعوث الأمميّ الخاصّ غسان سلامة.
خلص الاجتماع إلى نتائج مهمّة، لم تتكشّف جميعها بعد، لكن الواضح حتى الآن أنّه جرى الاتفاق على عودة إدارة النفط إلى ما كانت عليه قبل قرار حفتر الأوّل، إضافة إلى التخلي عن ما جرى الاتفاق عليه في اجتماع باريس نهاية شهر أيار لجهة عقد انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول نهاية هذا العام، حيث تم الاتفاق على إجراء انتخابات برلمانيّة فقط في بداية العام المقبل، وهو ما طرحه سابقاً عدد من الدول أهمها الولايات المتحدة داخل مجلس الأمن. 
في السياق ذاته، نشرت أمس سفارة فرنسا في ليبيا صورة على صفحتها في موقع «تويتر» تجمع السفيرة الفرنسيّة بريجيب كورمي، برئيس المؤسسة الوطنيّة للنفط مصطفى صنع الله، مرفقة بجملة تقول «(تمّ) حلّ الأزمة النفطيّة بفضل جهود الجميع، على أمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها في أقرب وقت!». علاوة على ذلك، أشارت تسريبات إلى تلقي عقيلة صالح، رئيس البرلمان، «رسالة من الرئيس الأميركيّ» دونالد ترامب، ينتقد فيها دوره، شبه الغائب، في معالجة أزمة الهلال النفطيّ.
عدد القراءات : 3264

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider