الأخبار |
نتنياهو يستخدِم بن سلمان في معركته الانتخابيّة.. و((تل أبيب)): العلاقات مع السعوديّة والبحرين تفوق الخيال والدول الخليجيّة قبِلت بإسرائيل أنْ تكون قائدةً لها ومنحتها التفويض  ليتوانيا تفرض عقوبات على الفريق السعودي الذي قتل خاشقجي  أهداف الرياض من إعادة العلاقات مع قطر؟  نقاش بالكونغرس حول آفاق سحب الثقة من ترامب  ماي تعلن تأجيل التصويت على اتفاق "بريكست"  صباغ خلال لقائه السفير الأندونيسي: توطيد وتعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين  أردوغان: بعد "السترات الصفراء" لن تعطونا دروسا في الديمقراطية بعد الآن  ولايتي: إنهاء العدوان على اليمن مسؤولية العالم الإسلامي  ماي تعتزم إلغاء تصويت البرلمان البريطاني على "بريكست"  ميركل: حل مشكلة الهجرة غير الشرعية يكمن بالتعاون على المستوى الدولي  المركزي الفرنسي: الاحتجاجات تقود نمو الاقتصاد إلى ما يقارب الصفر  تسريبات حول هاتف "Honor View 20" المنتظر  كريستيانو: أهنئ مودريتش.. لكني أستحق الكرة الذهبية كل عام  الأردن .. إطلاق حركة "الشماغات الحمر" على غرارا "السترات الصفراء"  أخطر أسباب "تخدر" الأطراف وفقدان الشعور بها  التربية تصدر قرارات تعيين 2146 مدرّسا  ما هي أهداف “اسرائيل ” من وراء مزاعمها حول أنفاق حزب الله؟  مسؤول روسي لوزير الخارجية الفرنسي: أنتم لا تحترمون شعبكم  سورية تدين أعمال التنقيب غير الشرعية عن الآثار التي تقوم بها القوات الأمريكية والفرنسية والتركية في مناطق واقعة تحت احتلالها     

أخبار عربية ودولية

2018-07-15 05:49:51  |  الأرشيف

ما هي رسائل دمشق لعمَان؟ ومن المسؤول السوري الذي سيزور الأردن أولا؟

د. شهاب المكاحله
إذا صح ما أشيع أنه عقب تحرير معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن من أن أوساطاً سياسية أردنية مقربة من الحكومة السورية قد أُبلغت بأن حدود نصيب لن تعود للعمل بشكل طبيعي قبل إنجاز تفاهم استراتيجي شامل مع الأردن وعلى مختلف الملفات الحدودية والأمنية، فإن ذلك يشيرإلى أننا سنشهد قريباً زيارة لمسؤولين أردنيين لدمشق كبادرة لبدء العلاقات الرسمية أو لإعادة الحياة إليها بعد أن كانت قابعة على سرير الإنعاش في غرفة العناية المركزة مدة طويلة منذ بدأت الأزمة السورية في العام 2011.
فعلى الرغم من التصريحات الرسمية الأردنية التي تقول إن علاقات الأردن مع الحكومة السورية مستمرة على المستويين العسكري عبر ضباط الارتباط للتنسيق وإرسال الرسائل إلى الطرف السوري، وعلى مستوى العلاقات الدبلوماسية كذلك إلا أن الرغبة السورية اليوم بعد استعادة معبر نصيب تتمثل في حصولها على علاقات كاملة مع الاردن. يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه الرئيس السوري بشار الأسد على أن إعادة الإعمار هي أولى الأولويات في سوريا، يدعمها عودة اللاجئين السوريين ومكافحة الإرهاب حتى تحرير كافة الأراضي السورية مهما كانت الجهة التي تحتلها.
على ضوء ما اطلعنا عليه فإن تلك الرسائل تربط بين استنئاف النشاط الاقتصادي والاتفاق الاستراتيجي الشامل وهنا ستكون المهمة الدبلوماسية الأردنية صعبة جداً لأن عليها أن ترضي جميع الأطراف خصوصاً بعد أن قدَمت الحكومة السورية تنازلاً توافقياً بعد وساطة روسية لتحجيم الدور الإيراني في الجنوب السوري.
وإذا ما عدنا إلى نهاية الشهر الماضي نجد أن زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للأردن ولقائها بجلالة الملك عبدالله الثاني لم تكن فقط من أجل الدعم الاقتصادي بل لمعالجة المخاوف الأمنية الأردنية من وضعية القوات الإيرانية وحزب الله على الحدود مع الأردن وإسرائيل. وقد بعثت دمشق رسائل سرية لعمان في تلك الفترة عبر ألمانيا مفادها أن برلين قد تلعب دور الوسيط النزيه كونها مصدر ثقة للحكومة السورية. وتركزت تلك الرسائل حول استعداد الحكومة السورية لمقايضة الوجود الإيراني على الحدود الإردنية وحدود الجولان مقابل استسلام جبهة النصرة وفصائل الجيش الحر وتسليم سلاحمها إلى الجيش السوري.
إذا نحن أمام قرار استراتيجي أردني لإعادة فتح الحدود مع سوريا عبر معبر نصيب ومن ثم الرمثا في وقت لاحق، لا سيما وأن الجيش السوري تمكن من تأمين طريق عمان- دمشق. لقد أعطت دمشق في الفترة الماضية الضوء الأخضر لروسيا بالمضي قُدماً في التفاهمات مع كل الأطراف بما فيها الأردن لكن لم يتم مناقشة آلية وتوقيت إعادة تشغيل المعبر على الرغم من الرغبة الأردنية الملحة اليوم أكثر مما مضى لإعادة فتح المعبر وتشغيله لأنه يخدم الاقتصاد الأردني.
تبدو الأمور من خلال تصريحات الرئيس السوري السابقة ومقابلاته مع المحطات التلفزيونية الأجنبية أن دمشق لا تعلق أهمية كبيرة على فتح الحدود مع الأردن قريباً بل تعلق أهمية على صفقة شاملة أمنية وسياسية وعسكرية واقتصادية تتيح المصالحة بين الحكومتين الأردنية والسورية، وتلك لن تكون إلا بزيارات متبادلة بين الجانبين على مستوى رفيع تمهد أولاً لعودة السفراء وفتح صفحة جديدة في العلاقات التي تأزمت في الفترة الماضية.
الرسالة السورية اليوم هي عدم فتح الحدود مع الأردن جزئياً لخدمة الأهداف الاقتصادية فقط. وللتذكير لقد وصلت للقصر الجمهوري في دمشق في العام 2013 رسائل أردنية عبر وسطاء ومبعوثين من خارج النادي السياسي الأردني تطالب الجيش السوري بالعودة إلى الحدود الأردنية.
يعلم السوريون أن خطة مارشال السورية قد بدأت حسب ما ذكرته مجلة الـ “فورين أفيرز” الأميركية والتي تتمحور حول تكرار تجربة إعمار سوريا على منوال ما قامت به دول القارة الأوروبية بعد الحرب العالمية الثانية ولكن ليس بتمويل أميركي بل بتمويل من حلفاء الحكومة السورية: روسيا والصين وإيران. لذلك فإن الدول التي تجاور سوريا تريد جزءاً من تلك الكعكة لإعادة الإعمار وليس غريباً أن تستخدم دمشق تلك الورقة اليوم مع الأردن الذي يعاني من ضغوطات اقتصادية.
رأي اليوم
 
عدد القراءات : 3465
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018