الأخبار |
النساء لا يحببن الأسئلة  صحيفة: نتنياهو يستعد لمواجهة الخطر القادم من الشمال  طفح الكيل.. اليمن مستعد لجميع الاحتمالات  لافروف: تكليف الأمانة الفنية لمنظمة "حظر الكيميائي" بمهام الادعاء مغامرة  إلى الرجال الذين لا يتناولون الفطور..قلوبكم في خطر!  دراسة تحذر من "القاتل الصامت" في منازلنا  شيوخ أمريكيون يعترضون على ترشيح ضابط روسي لرئاسة الإنتربول والكرملين يعلق  إطلاق هاتف روسي مميز بسعر منافس  ريال مدريد يجد بديل كريستيانو في مانشستر يونايتد  برشلونة يدخل الصراع على مهاجم فرانكفورت  يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا  استشهاد فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في القدس  ما مميزات أرخص هواتف غوغل الجديدة؟  وزير التموين يذهل النواب: نحن بحاجة إلى 42 مليون دولار شهرياً ثمناً للقمح  عبد المهدي: العراق مهتم بتطوير علاقاته مع روسيا وبغداد بانتظار زيارة بوتين  الجهات المختصة تعثر على أسلحة وذخائر بينها بنادق أمريكية من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشمالي  الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب في مقره  "النصرة" تتحضر للحرب... مقاتلون أجانب وفتح مستودعات "ستنغر" المضاد للطيران  واشنطن بصدد إدراج دولة خامسة على قائمة "ممولي الإرهاب"  يديعوت احرنوت: نتنياهو أجاد بالحديث عن الأمن أكثر من تحقيقه     

أخبار عربية ودولية

2018-08-14 03:07:49  |  الأرشيف

المقاومة تهدد العدو بقصف «يُغرق» تل أبيب

في ضوء التقديرات العسكرية لدى المقاومة الفلسطينية بأن الاحتلال قد يقدم على «عملية غادرة» ضد قيادة المقاومة في غزة، أو تنفيذ سيناريو مشابه لحرب 2008، بعثت المقاومة رسالة تحذير عبر المصريين إلى القيادة الإسرائيلية، متوعدة فيها بـ«إغراق» تل أبيب بالصواريخ، وذلك في وقت تتواصل المساعي المصرية لحل أزمة غزة وإنهاء ملف المصالحة
 
غزة | علمت «الأخبار» من مصادر في المقاومة الفلسطينية أن الأخيرة أرسلت تحذيرات متتالية إلى القيادة الإسرائيلية عبر المصريين. فحوى الرسالة، التي توكلت حركة «حماس» بإيصالها، تفيد بأن تنفيذ أي «عملية غادرة» من إسرائيل سيقابله رد عنيف وسريع ضد تل أبيب مباشرة، على نحو «سيؤدي إلى شلّ المدينة كلياً». وجاء في رسالة التهديد أن تل أبيب ستتلقى أعداداً كبيرة من الصواريخ في أول رد، وهو ما «سيجعل الاحتلال يندم على هذه الفعلة».
يأتي ذلك وسط تقديرات للمقاومة بأن الاحتلال ربما لن يتجه إلى حرب، لكنه قد ينفذ عملية جوية كبيرة وموسعة على قطاع غزة تستهدف قيادة المقاومة والأجهزة الأمنية ومقراتها، ما يمكن أن يسقط عدداً كبيراً من الشهداء، والهدف من ذلك ترميم حالة الردع، أو الذهاب إلى «عملية محدودة» توجه خلالها ضربة قوية للمقاومة كي تنتهي بعدها «مسيرات العودة» وظاهرة البالونات الحارقة، الأمران اللذان تسببا منذ آذار الماضي في حالة توتر كبيرة في مستوطنات «غلاف غزة».
أما الدافع إلى عملية إسرائيلية، فهو الضغط اليميني والشعبي الكبير الذي تتعرض له القيادة في تل أبيب عقب جولة التصعيد الأخيرة التي ظهرت فيها المقاومة بمظهر المنتصر والقادر على تحديد نهاية المواجهة. كما كانت لافتة الحملة التي قادها الإعلام العبري خلال الأيام الماضية عبر مسؤولين سابقين ومحللين تحت عنوان إعادة تفعيل سياسة الاغتيالات بحق قادة المقاومة في غزة بصفتها «أنجع وسيلة لردع» المقاومة.
وكان رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» في غزة، يحيى السنوار، قد لمّح في أيلول الماضي إلى تطور قدرات المقاومة، الذي كشفت عنه المصادر حالياً، عندما قال إن «كتائب القسام قادرة على أن تضرب تل أبيب بالصواريخ، وما ضربته خلال 51 يوماً (حرب 2014) قادرة على ضربه في 51 دقيقة». وقد انعكست تقديرات المقاومة على صورة حالة استنفار قصوى استعداداً لأي ضربة إسرائيلية، فيما «تواصل الوحدات الصاروخية استعداداتها للرد مباشرة على أي عملية إسرائيلية أياً كان حجمها لكن بالقدر المتوازن».
 
من ناحية ثانية، علمت «الأخبار» من مصدر أمني في غزة بأن الاستخبارات الإسرائيلية أرسلت تهديدات جديدة خلال الأيام الأخيرة إلى مواطنين يسكنون بجوار المقرات الأمنية تحذرهم فيها من قصف هذه المباني، وأخذ الأمر على احتمالين: الأول أن هذه التهديدات جدية ويمكن أن تطبق كما حدث في حالتي استهداف مبنى الكتيبة والمسحال (الأول كان يعد المقر الرسمي لوزارة الأوقاف، والثاني مركز ثقافي، والاحتمال الثاني أنها تدخل ضمن إطار الحرب النفسية في المرحلة الحالية.
في المقابل، تحدث وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أمس، عن إمكانية اندلاع مواجهة جديدة مع غزة، قائلاً: «السؤال ليس هل ستقع تلك المواجهة أم لا، بل مسألة توقيتها»، مضيفاً أن «حماس تعرضت لضربات عسكرية قاسية خلال الأشهر القليلة الماضية». وقال ليبرمان خلال زيارته «غلاف غزة» برفقة قادة الجيش إن «حماس تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات منذ بدء التظاهرات... الجيش قتل 168 عنصراً وكادراً من الحركة وأصاب أكثر من أربعة آلاف آخرين».
على الصعيد السياسي، تتواصل الاتصالات بين فصائل المقاومة وجهاز «الاستخبارات العامة» المصرية، ولا تزال محادثات التهدئة والمصالحة هي عنوان التواصل. أما وفد «حماس» بقيادة نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري، فلا يزال موجوداً في القاهرة بعد عودته من غزة الأسبوع الماضي، إذ عقد مع المصريين لقاءين خلال اليومين الماضيين. وعلمت «الأخبار» أن «حماس» أبلغت المصريين رفضها وقف «مسيرات العودة» والأعمال الشعبية على الحدود قبل رفع الحصار كلياً، وذلك بعدما طرحت «الاستخبارات العامة» إيقاف المسيرات والبالونات الحارقة لدفع إسرائيل إلى رفع العقوبات الأخيرة التي اشتدت بإغلاق المعابر التجارية ومنع دخول الوقود والغاز إلى القطاع.
وبينما عبّرت «حماس» عن ترحيبها بالجهود المصرية، فإنها أكدت أن ما يعرض عليها هو «أقل من الحد الأدنى الذي يمكن قبوله للتهدئة»، مؤكدة أن لديها استعداداً كاملاً للذهاب إلى تهدئة لأكثر من خمس سنوات لكن مقابل رفع الحصار كلياً وإعطاء الغزيين حرية الحركة والسفر والتجارة الخارجية، بالتزامن مع البدء بمحادثات صفقة الأسرى.
في الإطار، تبدأ وفود الفصائل الفلسطينية الخروج إلى القاهرة خلال اليومين المقبلين لعقد لقاءات منفردة مع الاستخبارات المصرية، وذلك للترتيب لـ«لقاء وطني فلسطيني شامل للتباحث في آليات تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام». وعلمت «الأخبار» أن دعوات وصلت «حماس» و«الجهاد الإسلامي» و«فتح» بالإضافة إلى الجبهتين «الشعبية» و«الديموقراطية».
إلى ذلك، قال رئيس «اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار»، النائب جمال الخضري، إن الاحتلال منع دخول بضائع أساسية إلى غزة بقيمة 100 مليون دولار منذ إغلاقه معابر القطاع الشهر الماضي، إذ إنه لا يزال يحتجز نحو 3500 شاحنة، ما تسبب في خسائر تقارب 30 مليون دولار.
 
عدد القراءات : 3311
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018