دمشق    16 / 08 / 2018
طبول معركة إدلب تقرع.. متى ستنطلق و ما هي محاور الهجوم ؟  لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  بين دبلوماسية القوة ومنع التفاوض.. أميركا سقطت  فنزويلا تسلم لـ بيرو قائمة المشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو  مشكلة تركيا رجل اسمه إردوغان  اليابان تتأهب: تحذير من كارثة طبيعية جديدة  أنقرة: الوحدات الكردية تنسحب من منبج  السعودية والإمارات و"إسرائيل" دفعت ترامب لمحاربة إيران  ليبيا.. الصراع الإيطالي الفرنسي والتدخل الأمريكي  "الحر" يتعهّد بتصفية النصرة في إدلب.. أعطونا ضوء دولي  الرئاسة التركية تحدد موعد لقاء بوتين وأردوغان وروحاني  روحاني: قمة قزوين حققت إنجازا كبيرا حول الأمن في منطقة بحر قزوين  زاخاروفا: الأمم المتحدة تدعم التضليل حول "الخوذ البيضاء" على أنهم "نشطاء إنسانيين وشجعان"  الخارجية الروسية: روسيا تأمل بتطبيع العلاقات مع اليونان  خلافات تهز الكابنيت الإسرائيلي بشأن التهدئة مع "حماس"  ميركل تشدد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية قوة الاقتصاد التركي بالنسبة لبلادها  مندوب إيران الجديد يبدأ نشاطه لدى الأمم المتحدة في جنيف  أمير قطر: سنستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا  الأردوغانية: هل تنتهي سياسة السير على الحبال؟.. بقلم: عامر نعيم الياس  سورية تعلن عن استراتيجية جديدة لتزويد البلاد بموارد الطاقة حتى عام 2033  

صور من العالم

2018-02-01 18:57:46  |  الأرشيف

بلدة إيطالية تبيع المنزل بـ"يورو" واحد... عرض مذهل حتى 7 فبراير/ شباط (فيديو)

تعاني بلدة أولولاي في منطقة بارباجيا الجبلية على جزيرة سردينيا الإيطالية، من انخفاض نسبة المواليد فيها كل عام، حيث لم يعد فيها سوى 1300 نسمة، معظمهم أزواج في أواسط العمر بلا أطفال، ما دفع عمدتها إيفيسيو أرباو، إلى ابتكار فكرة لإيقاف ذلك الانخفاض.

كانت تلك الفكرة أن أطلق حملة "بيوت بـ1 يورو" عام 2015، ويشمل العرض 200 منزل حجري مهجور بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ولكن هذا العرض بشرط أن يلتزم المشتري بتجديد المنزل الذي يشتريه، فجميع البيوت في حال يرثى لها، وذلك في حدود مدة لا تتجاوز 3 سنوات وبتكلفة 30 ألف يورو، وبعد مرور 5 سنوات يمكنه أن يبيع البيت.

ورغم كثرة التكاليف الإضافية، فإن العمدة واثق بأن جمال بلدته وسحرها وعبق ماضيها سيجذب السكان الجدد إليها.



 

وتقول الصحيفة إن أولولاي كانت عاصمة منطقة بارباجيا وكانت ساحاتها تضج بالحركة سابقا، أما الآن فقد سكنت هذه الساحات وأقفرت بعدما هجرت العائلات منازلها، فيما غادرها الشباب للعيش في المدن الكبرى.

ولهذا، عمد أرباو إلى الاتصال بملّاك المنازل السابقين، ومنهم رعاة خراف وفلاحون، وطلب منهم التوقيع على تسليم بيوتهم وممتلكاتهم لعهدة سلطات البلدة. وبعد الموافقة على مرسوم خاص، تم طرح تلك المنازل للبيع في السوق.

ويقول العمدة: "تهدف حملتي إلى إنقاذ تقاليدنا الفريدة من الاندثار. إن فخرنا بماضينا هو مصدر قوتنا، فلقد كنا دوما أناسا عتيدين، ولن نسمح لبلدتنا بأن تموت".

ومع كثرة التقارير الإعلامية عن البلدة، بدأت السلطات فيها تتلقى طلبات شراء البيوت من شتى أنحاء العالم، إذ كانت البلدة قد تلقت 120 طلبا من بلدان عدة، كالولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وروسيا.

وقد اضطرت السلطات إلى وضع مهلة أقصاها 7 فبراير/ شباط 2018 لتقديم الطلبات، بسبب كثرة الطلبات، وبعدها سيغلَق باب التقديم وتبدأ عملية فحص وتقييم الطلبات حسب الدور وتاريخ التقديم.

ولكن، أمام كل من يرفض طلبه خيار آخر متوافر، فهناك عدد من البلدات الأخرى التي يتهددها انخفاض عدد السكان سوف تتبنى البرنامج وتعتمده، منها مونتييري في توسكانيا، وباتريشيا في لاتسيو، وكذلك ليتشي دي مارسي في أبروزو.

عدد القراءات : 317

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider