دمشق    19 / 04 / 2018
البرلمان الأوروبي: كشف سبب الهجوم على سورية  انتخابات مبكرة: أردوغان يهرب من السقوط؟  مشروعات بـ200 مليون دولار لملتقى رجال الأعمال في اللاذقية  معظمها تتعلق بملكيات عقارية للأهالي … البحث جار عن الوثائق القضائية التابعة لـ«دمشق» في دوما  بولتون وسورية والعراق.. بقلم: تحسين الحلبي  تقارير تلمّح إلى تصعيد صهيوني مرتقب ضد سورية بمزاعم «مواجهة إيران» … إدانات العدوان الثلاثي مستمرة.. وأميركيون يشككون بمزاعم ترامب «الكيميائية»  أنباء عن مهلة 48 ساعة لداعش في جنوب العاصمة … الجيش يتقدم بريف حماة.. ويصد داعش بريف حمص  خطّة ترامب في سورية تبدو مثل صاحبها مرتبكة ومتخبطة  السعودية مطالبة بتسديد ثمن العدوان الثلاثي على سوريا  ترامب يجتمع مع كيم جونغ أون "في الأسابيع المقبلة"  العروبة أفلست وسورية انتصرت.. بقلم: اياد موصللي  مصدر دبلوماسي عسكري: المسلحون في سورية قد يقومون بإجراء استفزازي "بالكيميائي"  ثلاثي العدوان على سورية وقع في شرّ عدوانه  تزايد موجة الاحتجاجات والمظاهرات ضد ماكرون  برلين تطلب من واشنطن إعفاءها من المشاركة في فرض عقوبات على روسيا  واشنطن تنفي طلب ماتيس موافقة الكونغرس على الضربة العسكرية ضد سورية  مصدر عسكري: سورية سلمت روسيا صاروخين أمريكيين مجنحين "ذكيين" لم ينفجرا أثناء الضربة الأخيرة  الهام شاهين للأزمنـة :زيارتـي لسورية سأكررها  على خطا العراق... حلم أكراد سورية يقترب من نهايته  هل تتحمّل واشنطن أعباء أيّ حرب استنزاف في سورية؟  

صور من العالم

2010-07-09 18:52:27  |  الأرشيف

أحن إلى خبز أمي

الأزمنة 215(4_07_2010)

للوهلة الأولى يبدو تحوّلُ أساسيات الماضي إلى ترفيه اليوم غريباً بعض الشيء، وقد تبدو العبارة ثقيلة الطرح حين تؤخذ بقشورها، لكن سرعان ما تنقلب المفاهيم حين الدخول بالتفاصيل، حينها تبدو بالفعل ثقيلة لكنها بالمعاني وليست بوقع المفاهيم المفرغة، والدليل أننا في زمن البسكويت والكاتو والأيس كريم والروب والروك والبكيني؛ حين نمرّ بجانب تنور خبز على أطراف أحد الطرقات نسارع للوقوف وتناول وجبة منه قبل الطعام وربما بعد الطعام، وكأنه غذاء ترفيهي مكتوب لآكله الفوز بملذات الدنيا، وربما يسارع البعض لالتقاط صور تذكارية بجانبه مع الرغبة المطلقة بأن تفوح رائحة الخبز من جميع الصور الملتقطة.
هذه الصورة كانت متناقضة منذ عقود قليلة حين ظهر في أسواقنا خبز الأفران الحديثة بلونه الأبيض الفاتح للشهية؛ حينها وجد البعض فيه سحراً يثير اللعاب.
تناقض غريب يصل إلى حد التمازج أحياناً وإلى اتساع الهوة أحياناًَ أكثر ليصبح رغيف الماضي يثير إعجاب ابن الحاضر ورغيف الحاضر يدهش ابن الماضي.. مع الاحتفاظ بجهلنا لأنواع الخبز التي تحملها قادمات الأيام.

 

 

 

عدد القراءات : 8940


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider