دمشق    19 / 11 / 2017
منظمة التحرير الفلسطينية: سنعلق الاتصالات مع واشنطن إذا لم تجدد ترخيص مكتبنا بواشنطن  زيمبابوي.. الحزب الحاكم يستعد لإقالة موغابي يوم الأحد  طهران: السعودجة مصدر الإرهاب وعليها القبول بنتائج ممارساتها الخاطئة  قائد سلاح أمريكا النووي: سأقاوم ترامب إذا أمرني باستخدام أسلحة نووية بشكل "غير قانوني".  الشرطة الجزائرية تصادر ملابس مصنعة في "إسرائيل" من أسواق شمال البلاد  فيديو:هدية روسية لسورية نموذج ثلاثي الأبعاد لتدمر  سورية عضو في الاتحاد الدولي للصحفيين  تركيا: اتخذنا تدابير ضرورية تجاه مخاطر محتملة في العراق خلال مرحلة ما بعد "داعش"  أول اجتماع لوزراء دفاع "التحالف الإسلامي" يعقد في الرياض يوم 26 تشرين الثاني  بعد أيام على تراجعه عن قراره... وزير الإعلام السوري: تأمين لباس المذيعات مثل "الشحادة"  المركزي يحدد الحد الأدنى والأقصى لإدخال أو إخراج القطع الأجنبي  بوتفليقة ينوي الترشح لولاية رئاسية خامسة  الصداع دليل على أمراض تهدد الحياة  أويحيى: مدبرو الربيع العربي خططوا لتدمير الجزائر  برشلونة يغرد بالصدارة بفوزه على ليجانيس بثلاثية نظيفة  هدية لبرشلونة في ديربي مدريد بتعادلهما سلباً  قطر: مستعدون لمواجهة أي تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة  رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية: لن يتم نزع سلاح حماس  بعد تلقيها رسالة رسمية.. منظمة التحرير الفلسطينية تحذر من عدم تجديد ترخيص مكتبها بواشنطن  

صور من العالم

2010-07-09 18:52:27  |  الأرشيف

أحن إلى خبز أمي

الأزمنة 215(4_07_2010)

للوهلة الأولى يبدو تحوّلُ أساسيات الماضي إلى ترفيه اليوم غريباً بعض الشيء، وقد تبدو العبارة ثقيلة الطرح حين تؤخذ بقشورها، لكن سرعان ما تنقلب المفاهيم حين الدخول بالتفاصيل، حينها تبدو بالفعل ثقيلة لكنها بالمعاني وليست بوقع المفاهيم المفرغة، والدليل أننا في زمن البسكويت والكاتو والأيس كريم والروب والروك والبكيني؛ حين نمرّ بجانب تنور خبز على أطراف أحد الطرقات نسارع للوقوف وتناول وجبة منه قبل الطعام وربما بعد الطعام، وكأنه غذاء ترفيهي مكتوب لآكله الفوز بملذات الدنيا، وربما يسارع البعض لالتقاط صور تذكارية بجانبه مع الرغبة المطلقة بأن تفوح رائحة الخبز من جميع الصور الملتقطة.
هذه الصورة كانت متناقضة منذ عقود قليلة حين ظهر في أسواقنا خبز الأفران الحديثة بلونه الأبيض الفاتح للشهية؛ حينها وجد البعض فيه سحراً يثير اللعاب.
تناقض غريب يصل إلى حد التمازج أحياناً وإلى اتساع الهوة أحياناًَ أكثر ليصبح رغيف الماضي يثير إعجاب ابن الحاضر ورغيف الحاضر يدهش ابن الماضي.. مع الاحتفاظ بجهلنا لأنواع الخبز التي تحملها قادمات الأيام.

 

 

 

عدد القراءات : 8557


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider