دمشق    29 / 05 / 2017
عمليات ’الفجر الكبرى’ وسط سورية مُستمرة.. وإرهابيو ’داعش’ مُنهارون  ارتفاع عدد قتلى الفيضانات في سيرلانكا إلى 151 وأكثر من 100 مفقود  محادثات روسية مصرية بصيغة "2+2" في القاهرة الاثنين  بيونغ يانغ تطلق مجددا صاروخا باليستيا سقط في بحر اليابان  وزير الخارجية السوداني يرجئ زيارته للقاهرة إزاء توتر العلاقات  الرئيس الأسد لأبناء وبنات الشهداء ثقتنا بكم كبيرة.. أنتم أبناء الشهداء.. الذين قدّم آباؤكم أغلى ما يمكن لأي إنسان أن يقدمه لبلده.  برعاية الرئيس الأسد… قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار:سورية ستبقى حصن الكبرياء  المهندس خميس يطلع على واقع عمل وكالة سانا: حرية الإعلامي الذي يمارس دوره بشفافية مصانة ونعمل على تطوير أدوات الإعلام الرسمي  تمهيدا لإنهاء جميع المظاهر المسلحة فيه.. تواصل تنفيذ اتفاق التسوية في حي برزة  فيون أمام القضاء مجددا!  فضائح ما بعد زيارة ترامب.. أمريكا تبيع السعودية أسلحة "إسرائيلية"  كلفته 50 مليون$.. تلفريك "اسرائيلي" يربط طرفي القدس المحتلة  ما هي أسباب الغضب السعودي على قطر؟  المغرب: السلطات تعتقل ناصر الزفزافي زعيم "الحراك" في الحسيمة  امتحانات شهادة التعليم الثانوي العامة تبدأ اليوم... وزارة التربية أكملت الاستعدادات لضمان سير الامتحانات لأكثر من 205 آلاف متقدم  مناشير أميركية تحذّر الجيش السوري من التقدّم نحو قاعدة التنف  خطة متكاملة لدعم ترشيح حلب مدينة مبدعة  قطر بين خيارات الصعب والأصعب؟.. بقلم: محمّد بكر  لافروف: أشخاص من خارج ليبيا قتلوا القذافي وعادوا إلى أوروبا وحصلوا على جنسيات  الأقارب ليسوا عقارب..بقلم: سامر يحيى  

آدم وحواء

2017-03-19 22:39:53  |  الأرشيف

الحب ما قبل الزواج.. هل يفشل علاقة الزوجين بعد الارتباط ؟

سميرة رضوان

يقول استشاري الطب النفسي والإدمان الدكتور عبدالرحمن مزهر إن حالات الطلاق الكبيرة تقع ما بين الزوجين اللذين كانت تربطهما علاقة حب قبل أن يتزوجا، وهذه الحالات تعد الأعلى من حالات الطلاق الناتج عن الزواج التقليدي.

في الواقع، هناك إشباع من الكلام في الحب، وإظهار أجمل ما لدى الشاب والفتاة قبل ارتباطهما، وهو ما يجعل أحدهما يصطدم بالآخر عندما يعيشان في منزل واحد، ويبدآن في رحلة اكتشاف حقائق لم يرغبا بمعرفتها ولا رؤيتها قاصدين “التعامي” عن أية سلبيات، مكتفين بالنظر إلى الجانب الإيجابي لكل منهما بعين المحبّ والمعجب.

ويوضح الدكتور مزهر بأنه أعلى نسب طلاق تحصل في السنوات الخمس الأولى من الزواج، وإذا تعدى الزواج هذه المدة، فإن الوضع جيد.

من ناحيته، أوضح أخصائي الأمراض النفسية والعصبية الدكتور عبدالله أبو عدس لـ “فوشيا” أن دراسات عديدة أثبتت أن ما يقارب 85% من حالات الطلاق هي حالات خاصة بالزواج المسمى “الحب ما قبل الزواج”، بخلاف التقليدي منه، والذي يعد الأكثر استقراراً في مجتمعاتنا العربية.

وبيّن أبو عدس أن فشل هذا النوع من الزواج متعلق بأسباب اجتماعية ونفسية، ومنها متعلق بالظروف الداخلية أو ما يسمى بـ “الديناميكية الأسرية الموجودة بين الزوجين”.

في الحقيقة، هناك سبب أول “شخصي” يؤدي إلى فشل الحياة بين الزوجين، يتعلق باضطراب الشخصية عند أحد الزوجين أو كليهما، فإذا نظر أحدهما للآخر من جانب عاطفي وإيجابي دون دراسة دواخله والبحث في معالم شخصيته وفهمها، ولم يخلق أي نوع من التفاهم والدروس المشتركة للطرفين بهدف فهم كل طرف، هذه السمات قد تؤدي إلى فشل الحياة الزوجية، بحسب أبو عدس.

وعن هذه الشخصيات الهادمة للعلاقة الزوجية، بيّن أبو عدس لـ “فوشيا” أن هناك شخصيات متعددة تلعب دوراً كبيراً في فشلها، من أكثرها شيوعاً، شخصيات البارانويا، أو الشخصية الشكّيّة، أو الغيورة والمتعالية، بمسمياتها العديدة، والمتّسمة بديمومة الشك في الطرف الآخر عند أي موقف، والأخرى هي الشخصيات النرجسية، المتمركزة حول ذاتها، وتتسم بالأنانية، ساعية إلى النجومية والتألق على حساب الطرف الآخر، ويمكن القول: “حب ما قبل الزواج كان حالة من التملك للطرف الآخر أكثر من كونها حبا حقيقيا”، وأما النوع الآخر فهو شخصيات السايكوباتية، المخادعة والساحرة، معسولة الكلام، لا تلتزم بالعهود ولا المواثيق المتعلقة بالزواج والحب، بينما الرابعة تتمثل بالشخصية الهستيرية أو الاستعراضية والزائفة والسطحية، القادرة على لفت انتباه الآخرين بكلام الحب والعاطفة ما قبل الزواج، يليها الشخصية الوسواسية، والحريصة بشدة، والعنيدة والبطيئة، والتي تتسم بالبخل في العاطفة والمال ما بعد الزواج، وآخرها الشخصية الحدّيّة، شديدة التقلب في الآراء والعلاقات والمشاعر، فالحب ما قبل الزواج يتلاشى بعده.

كما أن عدم التوافق بين الطرفين بعد الزواج، والقصور في فهم النفس الأخرى، وفهم الغاية المطلقة من إقامة العلاقة الزوجية، والغاية المطلوبة من إقامتها، هذه كلها أسباب شخصية تؤثر في فشل العلاقة بين الطرفين، على حد تعبير أبو عدس.

وعن الأسباب العاطفية، وهي السبب الثاني في فشل الزواج، أشار أبو عدس أن لها دورا لا يمكن تجاهله، فغياب الحب ما بعد الزواج، والذي يعد شهادة ضمان لاستمرار الحياة الزوجية، إضافة إلى الغيرة المفرطة، وعدم تقبّل تواصل الطرف الآخر مع الأطراف الأخرى، والرغبة في التملك من جهة، بينما تميل الزوجة إلى احتواء زوجها في الوقت الذي يرغب فيه ببناء معارف عامة، كلها تؤدي في نهاية المطاف إلى الطلاق.

أما السبب الثالث المؤدي إلى فشل العلاقة الزوجية، هو السبب العائلي؛ فالتدخل المفرط بين الزوجين والذي كان مبهماً قبل الزواج، يؤدي إلى الصراعات بينهما، إضافة إلى السبب النفسي الأكثر شيوعاً، أو ما يسمى “تأخر الفطام العائلي” بمعنى أن لا يُفطم أي من الزوج أو الزوجة من قبل عائلته، بحيث لا يُربى على أنه مسؤول عن إدارة حياة والتزامات جديدة.

السبب الهام جداً للفشل، يوضح أبو عدس، يتعلق باضطراب الحياة الجنسية، وفقر التربية الجنسية ما بين الطرفين، والإسراع في الزواج خوفاً من خسارة طرف للطرف الآخر، عوامل مسببة لانفصالهما بعد أن يرتبطا.

كما أرجع أبو عدس الفشل في العلاقة إلى الجهل في فهم وإدراك قدسية الحياة الزوجية، وسوء استغلال مفهوم قوامة الرجل، وتلاشي المودة والرحمة بينهما، وعدم وضوح دور الرجل والمرأة في حياتهما، وعدم وجود دستور واضح ينظم علاقتهما، والأسباب الاقتصادية والسعي وراء لقمة العيش الذي يتبعه عدم تفرغ الرجل لزوجته وبيته.

ونصح أبو عدس الأطراف الخارجية أن تتدخل لإنقاذ حياة الزوجين باكراً، بدلاً من السعي في خرابها، إضافة إلى تعليم الزوجين كيفية تجاوز صعوبات الحياة اليومية، ومهارات حل الصراعات، وتنمية العاطفية، وترشيد لغة الخلاف بينهما، والكفّ عن انتقادهما.


 

عدد القراءات : 3636

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider