دمشق    19 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

آدم وحواء

2017-05-03 22:14:34  |  الأرشيف

شروط اجتماعية تقيّد الشاب من الزواج بفتاة تكبره عُمرًا

نسمع كثيراً عن الحب من النظرة الأولى، ولا نعلم ما إذا كان واقعاً أم خيالا، ولكن ما نعلمه جيداً أنه حال التقى الحبيبان فإن من بديهيات التعارف على بعضهما، مبادرة الشاب بالسؤال عن اسم حبيبته، فهذا أمر طبيعي، أما السؤال الثاني والذي لا بد أن يتبع الأول، هو السؤال عن عُمرها.

فماذا يفعل لو علم أنها تكبره عُمراً؟ ولماذا ينزعج ويتراجع عن حبه لها؟ وهل من الممكن أن يكون العمر هو الفيصل الرئيسي في العلاقة بين أي طرفين؟ وهل من المنطق أن يعتذر عن ارتباطه بها بسبب أنها تكبره سناً؟

الباحث وأستاذ علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي أوضح لـ “فوشيا” أنه عند تنظيم أمور الزواج، أول أمر ينظر له الشاب هو عُمر الفتاة التي سيتزوج بها، لكونه شرطاً اجتماعياً فرضه المجتمع والناس، لا توجد له أي ضرورة، ولكنه مفروض على الشاب من أهله أيضاً، ويجب أن تصغره الفتاة عُمراً وبفارق سنوات مُقنع.

المتداول في المجتمعات العربية، بحسب الخزاعي، أنه في حال ارتبط الشاب بفتاة تكبره سناً،هذا  يعني أنها ستحكمه وهي من ستدير المنزل بدلاً منه ولن تطيعه في أوامره، وهي المسيطرة والمتحكّمة في كل شيء.

وأوضح الخزاعي أن الأمر الآخر الذي يهتم به الشاب والمتعلق بعُمر الفتاة، هو البُعد المستقبلي؛ فالفكرة المتداولة عند الناس أن المرأة “تَهرَم” قبل الرجل، وتبدأ علامات الكِبر تظهر عليها قبل وأكثر من ظهورها على الرجل، علماً أنه لا توجد أي إثباتات علمية أو طبية تؤكد ذلك، بالإضافة إلى أن الأهل دائماً ما يركزون على التوافق العمري والاقتصادي والاجتماعي بين ابنهم والفتاة التي سيرتبط بها، وهذه الشروط التي أوجدها المجتمع،على الفتاة أن تتحمّلها وتقبل بها”.

وأضاف قائلاً: “إن أعداداً كبيرة من الفتيات يعانين من العنوسة جراء مسألة فارق العمر، حيث لم يتقدم لهنّ أزواج أكبر منهنّ عمراً، ما استدعى بقاؤهنّ بلا زواج رغم تقدُّم عمرهنّ، فماذا يفعلن في هذه الحالة، إلا قبولهنّ بالحرمان من الزواج والأمومة، وهنّ كثُر”.

وأشار الخزاعي إلى أن هذه الأخطاء الفادحة والخطيرة يتحمّلها المجتمع المتمسك بعاداته وتقاليده وسلوكياته الخاطئة، والتي لم ينجم عنها إلا حالات عنوسة كبيرة بلغت بالآلاف.

وعلى صعيد آخر، هناك فتيات أيضاً يخفنَ من الارتباط بمن يصغرهنّ سناً، تحسباً من معايرة أزواجهنّ بعمرهنّ عند أي مشكلة، ما قد يسبّب مشاكل اجتماعية كبيرة، وفق الخزاعي، لذلك تفضل الفتاة أن تختار الشاب الذي يكبرها في العُمر مهما كانت صفاته وميزاته.

وختم الخزاعي حديثه بتقديم نصيحة لكل الشباب، بأن لا يكون فارق العُمر سدّاً منيعاً للارتباط بمن يحبّون، وأن لا يهتموا لتلك المسألة وأن يختاروا شريكة حياتهم حسب قناعاتهم؛ فالمجتمعات الأوروبية عندما يريدون الارتباط بفتاة لا يسألونها عن عمرها، بل عن فكرها وثقافتها وكيفية إدارة أمور حياتها معه، فهذه العوامل هي التي تُنجح الزواج وليس عُمرها، وأن استمرار الحياة الزوجية والإبقاء عليها هنيئة وهادئة لا يتوقف على عدد سنوات عمر الزوجة أو الزوج، بل هناك عوامل أهم وأكبر تستدعي الاهتمام والتركيز عليها.

 

عدد القراءات : 4075
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider