دمشق    28 / 07 / 2017
الإعلان قريبا عن تطهير أول محافظة سورية موبوءة بداعش  هل تحدث انفراجه اقتصادية ومعيشية للسوريين نهاية هذا الصيف؟  المحكمة العليا في باكستان تبعد رئيس الوزراء نواز شريف عن منصبه  مصالح اللاعبين وسيناريوهات إدلب بعد سيطرة "النصرة".. بقلم: علي شهاب  هل يغفر السوريون للسوريين ؟؟!!.. بقلم: يامن أحمد  تموز المقاومة .. والنصر المنجز.. بقلم: ذو الفقار ضاهر  اليمن: إطلاق صواريخ باليستية على قاعدة الملك فهد الجوية  هيلاري كلينتون تكشف في مذكراتها أسرار الانتخابات الأمريكية  استقالة وزيرة الدفاع اليابانية بسبب إخفاء تقارير عسكرية  طفلة إيزيدية اغتُصبت 180 مرة على يد الدواعش!  إسرائيل تمنع الرجال الفلسطينيين دون سن الخمسين من دخول الأقصى لأداء صلاة الجمعة  هل يقاتل الحشد الشعبي في سورية؟  مستشار الديوان الملكي السعودي يتحدى السلطات القطرية...ويكشف مصير حجاج الدوحة  تراجع تحويلات الأجانب في السعودية لأكثر من 5 مليار دولار  تصاعد التوتر في محيط الأقصى ومواجهات عند مدخل بيت لحم  مقتل 5 خبراء نفط على يد مسلحين في نيجيريا  الإمارات تكافح الكوليرا في اليمن بـ 10 ملايين دولار  دولتان عربيتان تتفقان على إعادة إعمار سورية والعراق  القوات السعودية تستهدف بلدة العوامية شرق المملكة بالمدفعية وتقطع الكهرباء عن البلدة  41 مرشحا يتطلعون للمشاركة في انتخابات الرئاسة في قرغيزستان  

آدم وحواء

2017-07-17 06:39:39  |  الأرشيف

المرأة الجريئة في لباسها… هل هي “خارجة عن المجتمع” و “سهلة المنال”؟

دائماً ما يلتفت البعض إلى جسد المرأة، تحديداً من طريقة لباسها الذي يرتبط مباشرة بالبيئة التي تعيش فيها، ما يجعل البعض يطلق على مَن تتجرأ في لباسها صفة “الخارجة عن المجتمع” أو “سهلة المنال للرجل”، وأحياناً “الوقحة”.

كما تتعرض أكثر من غيرها لانتقادات الرجال وحتى من النساء أحياناً، ويبدعون في إطلاق الأحكام الظالمة عليها، الأمر الذي يستدعي التساؤل:

هل يمكن تقييم الفتاة حسب لباسها؟

قالت الدكتورة في علم النفس الإعلامي سهير السوداني لـ “فوشيا” إن أصحاب التفكير الضيق هم من يطلقون على الفتاة تلك الأحكام، فتقييم المرأة لا يكون على حساب لباسها بل لجوهرها.

بالمقابل، أشارت السوداني أن من تتجرأ في لباسها، غالباً تحتاج إلى نضج فكري، لكونها غير قادرة على قياس المسافات الفكرية والمكانية بينها وبين الناس بطريقة صحيحة، أو بحكم عمرها الصغير، لذلك تأخذ نمطاً واحداً وتسير عليه، ومن هنا، ينبغي إرشادها لتلبس ما يتناسب مع محيطها ولا تستفزه.

وقالت: “على كل فتاة أن تراعي من حولها، وتعتدل في لباسها، فـ “المايوه” مثلاً يتناسب مع البحر وليس مع الشارع، لذلك فإن اللباس الوسطي يرضيها ويرضي الجميع ولا يستفز الآخرين”.

مبيّنة أن الفتاة التي تخرج عن مألوف محيطها، يعتبرونها شخصية مستفزة، وقد تتعرض للإيذاء أو التحرش إما جنسياً أو بكلام مسيء، حتى لو كانت نظيفة من الداخل؛ إلا أنها لم تُسقط نظافتها الداخلية على مظهرها الخارجي.

هل يعتبر الرجل الفتاة الجريئة في لباسها “سهلة المنال”؟

وبحسب السوداني، إذا كان الرجل ضحلاً في تفكيره، فإنه يستسيغ الفتاة الجريئة في لباسها، نظراً لحكمه على مظهرها الخارجي أكثر من جوهرها، بينما يحكم على جوهرها أكثر من مظهرها، إذا كان تفكيره عميقاً، ولكن هذا لا يبيح أن يكون مظهرها منافياً للذوق العام في البيئة المحيطة.

لذلك، نصحت السوداني بأن تكون الفتاة مرِنة وقادرة على التكيف مع الآخر في محيطها وإن كان لا يشبهها، فمن غير المنطقي أن تتشبث بلباسها الجريء في المكان الذي يتطلب منها أن تغير فيه من نظام لباسها، وإن كان مخالفاً لما اعتادت عليه.

كما نصحت كل فتاة وامرأة بالقول: “لا تؤذي نفسكِ ولا تحرجي من حولكِ، وإذا أحببتِ الرجل الذي استطاع أن يكتشف جوهركِ فقدّريه بأن لا تحرِجيه”.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk

عدد القراءات : 3552

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider