دمشق    25 / 06 / 2018
ترامب يدعو إلى إعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم دون انتظار أحكام القضاء  مجلس الوزراء يطلب من الوزارات إنجاز برنامجها لتبسيط الإجراءات بما يتماشى مع مشروع الإصلاح الإداري  الرئيس الأسد يصدر القانون رقم /24/ القاضي بتعديل بعض مواد قانون العقوبات الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 148  مونديال روسيا 2018: كولومبيا تحيي آمال التأهل وتطيح ببولندا خارج المونديال (3-0)  أردوغان قبل إعلان النتيجة الرسمية: أنا الرئيس  الحشد الشعبي: لن نسكت على الغارة الأمريكية  اعتقال 30 مشتبها بتورطهم بمحاولة اغتيال رئيس وزراء إثيوبيا  "تيار الحكمة" العراقي يرفض تمديد مهام البرلمان الحالي  الرئيس اليمني المخلوع عبد ربه منصور هادي: تحرير الحديدة بات وشيكا  آثار سورية المسروقة قضية دولية.. وبلجيكا تحقق  الرقة غارقة في الفوضى و«قسد» تواجهها بالقمع والإذلال للسكان … «مراكز مصالحة» جديدة في دير الزور  طائرات واختصاصيون طبيون روس عادوا إلى بلادهم.. ومهلة للمطلوبين للجيش في الغوطة … القضاء على إرهابيين وتدمير عتادهم في ريف حماة الشمالي  الحُديدة.. لماذا الآن؟.. بقلم: طلال الزعبي  عودة النازحين العنصر المكمل لانتصار سورية.. بقلم: رفعت البدوي  14500 موظف اقترضوا 7 مليارات ليرة من «التوفير» منها 70 مليوناً فقط للمتقاعدين منذ بداية 2018  الأردن لا يريد لاجئين سوريين جدداً!  تراجع إسرائيلي جنوباً: انشغال باليوم الذي يلي هزيمة المسلحين  الأشواط النهائية لـ«تصفية القضية الفلسطينية»  انتخابات تركيا: أردوغان (دائماً) الزعيم الأوحد  

آدم وحواء

2017-08-01 23:18:28  |  الأرشيف

لماذا نعشق من يقسو علينا؟

تساءلت مجلة “آي ديفا” النسائية عن سبب تشبثنا الدائم بالأشخاص الذين ينسوننا، وعشقنا لمن يقسو علينا؟ وذلك في إطار تحليلها للعلاقات العاطفية بين الرجال والنساء.

وتضرب المجلة مثلا بشخص كان يبث الحب لزوجته قبل الزواج ويتغير بعد انتهاء شهر العسل ليصبح شخصاً آخر أكثر قساوة، ولكن الزوجة تظل معه على أمل أنه سيتغير ويعود إلى رشده سريعاً لذلك تتحمل كل تلك الآلام.

وتتساءل المجلة عن الدافع الذي يجعل الزوجة ترضى بالاستمرار في هذه العلاقة السامة رغم علمها بنهايتها، ولماذا لا تبتعد وتنجو بنفسها من براثن هذا الحب الملعون الذي يضعفها وينهك قواها ويأخذ منها أكثر مما يعطيها.

وتمضي المجلة في تساؤلاتها: هل أدمنت تلك العلاقة ما يجعلها تجري في عروقها مجرى الدم ولا تقوى على التخلي عن هذا الحب المزعوم؟ أم أن لديها فكرة مضللة عن الحب وتحتاج لفكر جديد لإدارة هذه الأزمة بتعمق وعقلانية قبل الندم.

وتجيب بأنه هو الإدمان الذي يدفعها للاستمرار في هذه العلاقة؛ لأن حبها أضعفها وجعلها ترفض فكرة الفراق عمن تعذب نفسها لأجله.

وتضيف بأن بعض اللحظات السعيدة تزرع بداخلها بذور الأمل التي تعكف على رعايتها ونموها، لكن سرعان ما تذبل هذه البراعم بالقسوة والجفاء وتصبح هشة تلقي بها الرياح في مكان سحيق، ثم تعود مرة أخرى وتمني نفسها بالأمل وتقنعها بأن الحياة ما هي إلا سعادة وشقاء، وأنه يستحق كل هذا العناء فهو بالنسبة لها شريان الحياة وطوق النجاة، وهكذا تتأرجح حياتها بين اليأس والأمل أحيانا وبين الخوف والرجاء أحيانا أخرى.

ولأن قلبها مليء بحبه وعيناها لا تريان شخصا سواه، تشعر بأنها تتحرك للأمام والحقيقة هي أنها ما زالت واقفة مكانها تنتظر كلمة حب على سبيل الشفقة ونظرة عطف على سبيل الإحسان، وهكذا تدخل بقدمها وبكامل إرادتها في هذه الدائرة المغلقة.

وتنتقد المجلة هذا الضعف معلقة: “أهذا هو الحب الذي تبحثين عنه؟ أي حب هذا الذي يُبنى على أنقاض مشاعرك ويجعلك تستعطفين شريكك من أجل الشعور بأقل حقوقك وهو الاحترام”.

وتختتم: “انتبهي لهذه العلاقة وتذكري أن سوء المعاملة والقسوة سيقتلان مشاعرك إن أجلا أو عاجلا، لأن القسوة كفيلة بقتل الحب واحذري أن تكوني جزءًا من لعبة يستمتع بها وقتما يريد ويحركها كيفما يشاء وأنجي بنفسك قبل فوات الأوان”.
 

عدد القراءات : 3888
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider