الأخبار العاجلة
  الأخبار |
ماهي الأسباب الفعلية التي دفعت واشنطن للدعوة لوقف النار في اليمن؟  سلاح روسيا الجديد... بوتين لا يكشف كل الأوراق  اليمين المتطرف يجتاح أميركا اللاتينية.. بقلم: سركيس أبو زيد  نتنياهو يكافح للبقاء: الخضوع للابتزاز أم انتخابات مبكرة  لماذا يتعقّدُ تحريرُ إدلب؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  السوريون يكتسحون القاهرة.. ماذا يقول عنهم المصريون ؟  خلافات ’هيئة تحرير الشام’ وآفاق النجاة.. بقلم: محمد محمود مرتضى  تصعيد في ريفَي حماة واللاذقية: التهدئة الهشّة تنتظر لقاء بوتين ــ إردوغان  واشنطن تدعم «سيادة إسرائيل» على الجولان  السفير السعودي بواشنطن: لم أقترح على خاشقجي السفر إلى تركيا  الرئيس العراقي برهم صالح يزور طهران اليوم  غولن ورقة مساومة: صفقة أردوغان ــ ترامب تتقدّم؟  ميدفيديف: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية  غزة تحمل لكم الموت الزؤام... رسالة قائد "حماس" إلى نتنياهو ووزير حربه القادم  واشنطن: بيونغ يانغ تلتف على العقوبات المفروضة باتباعها "أساليب احتيالية"  ليبرمان قبل الاستقالة : تغذية الوحش "حماس" تخلق "حزب الله" ثانيا  المبعوث الدولي إلى اليمن: سنجمع أطراف الأزمة اليمنية في السويد قريبا     

آدم وحواء

2017-08-13 08:14:20  |  الأرشيف

ما لا تعرفينه عن “الخَرَس الزوجي”

أثبتت الدراسات السيكولوجية، أن حياة معظم الأزواج تمر بفترتين أساسيتين، تتعطل فيهما لغة الكلام بينهما، وتأتي الفترة الأولى في بداية الحياة الزوجية وبالتحديد في شهر العسل، حيث يحل بدل الكلام الاتصال الجسدي الحميمي، لكونه أقوى وأفصح من لغة اللسان في تلك الفترة، أما الثانية وهي الأصعب نوعاً ما، فتأتي عندما يذوب الحب، ولا تعود لدى الشريكين تلك الشعلة المتجددة من الشوق ومحفزات التواصل بالكلام، وهو ما أسماه الباحث وأستاذ علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي بـ”الخَرَس الزوجي”.

 فما هي أسباب “الخرَس الزوجي”؟

أشار الخزاعي لـ “فوشيا” أن تلك الحالة تحدث جراء مشاكل زوجية متعددة، تؤدي إلى انقطاع الحديث بين الزوجيْن، وتبدأ أولى علاماتها عندما لا يحترم أحد الآخر أو كلاهما، ولا تجمعهما إلا شكليات الحرص على مؤسسة الأسرة والأطفال.

وأوضح الخزاعي أنه من أبرز الأسباب التي تؤدي لهذا “الخرَس”، هو الضعف الجنسي عند الزوج، وعدم قدرته على الممارسة الجنسية مع زوجته وإشباعها عاطفياً، لذلك يبتعد عنها، ربما بداعي حرَجه وضعفه أمامها، وبالتالي تصبح العلاقة بينهما باردة ولا حياة فيها.

 

كذلك العامل الاقتصادي عند الزوج يلعب دوراً مهماً في ظهور علامات الخرَس الزوجي، جراء عدم قدرته على  تأمين مستلزمات الحياة لأسرته، وانشغاله في كيفية تحسين ظروفها الاقتصادية، كلها مدعاة لانطوائه وبقائه صامتاً لا يتكلم مع أحد.

ويتعرض بعض الأزواج إلى صدمة كبيرة تتحول إلى خرَس حقيقي، إذا ما تعرض إلى مرض عضوي صعب، يؤثر على السير بحياته بشكل طبيعي، بعدما كان يتمتع بصحة جيدة، ويتحرك ويعمل كغيره من الرجال، ما يؤدي به إلى الاختلاء بنفسه والتفكير بما آل إليه حاله.

وفي أحيان أخرى يكون للزوجة يد في “الخرس الزوجي” خاصة عندما تكتشف خيانة الزوج وعلاقته بامرأة أخرى، ما يؤدي بها إلى الابتعاد الجسدي والعاطفي، جراء عدم قبولها لهذا الأمر، وتختار الانطواء والاستمرار في الحياة المشتركة، فقط من أجل الأبناء أو بعض المصالح.

لذلك، من غير الطبيعي أن لا يجد الزوجان ما يتحدثان عنه، فينشغل أحدهما أو كلاهما بالقراءة أو متابعة التلفزيون، أو اللهو بتطبيقات الهاتف الخلوي، أو يصبح لكلٍّ منهما عالمه الخاص المسيّج بالحواجز الخفية، ولا تجمعهما إلا شكليات الحرص على أطفالهما كي لا تنهار أسرتهما.

ولهذا، نصح الخزاعي بعدم إشراك الزوجين لأبنائهم بالحالة التي يعيشانها سوياً، بل أن يظهرا قمة الحيوية والحب والتناغم أمام الأبناء حتى يشكّلا صورة إيجابية عن الزواج، ولا يُشعراهما بأي نقص عاطفي أو خلل في منظومة الأسرة.

عدد القراءات : 4116
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018