الأخبار |
القائم بأعمال سفارة البرازيل لـ صباغ: الشعب السوري قادر على تجاوز الصعوبات والبدء بمرحلة إعادة الإعمار  كوشنر يكشف عن نصيحته إلى محمد بن سلمان في قضية خاشقجي  علاج يمنح الرجال المصابين بالعقم أملا بالإنجاب!  علامات تدل على نقص البروتينات في جسمك  بغداد: طهران وقفت معنا ضد الإرهاب  طلاب من جامعة البعث يبتكرون ذراعاً آلية مثبتة لمساعدة مهنيي الصيانة  اختراق موقع مؤتمر "دافوس الصحراء" السعودي احتجاجاً على مقتل خاشقجي  أنشيلوتي يكشف خطأ رونالدو في الانضمام إلى يوفنتوس  تشيلسي يعود لمراقبة هدفه القديم  محمد صلاح يعود لحصد الجوائز مجددا (صور)  معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: غليان في المملكة ومصلحتنا ببقاء بن سلمان!  تمخض جبل تركيا في قضية خاشقجي، فولد فأرا  قمة ثنائية بين بوتين وأردوغان السبت بشأن سورية  بولتون: لا أتفق مع روسيا بأن خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ يجعل العالم أكثر خطورة  ترامب يعارض نفسه  عودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماة  السيدة الأولى تكرم طلابا متفوقين من المركز الوطني للمتميزين  المقت يجدد رفض أهالي الجولان المحتل للمخططات الإسرائيلية وتمسكهم بهويتهم الوطنية  كيف تسترد الصور المحذوفة من هواتف سامسونغ غالاكسي؟  فوهات البراكين     

آدم وحواء

2017-09-10 06:16:53  |  الأرشيف

هل ينجح زواج الرجل المثقّف بغير المتعلِّمة؟

يختلف النّاس بما يريدونه من الزواج، وما يشترطونه لحظة اختيار الشريكة، بعضهم يهتم بالجمال وآخرون بالتعليم، أو النَسَب والجنسية وغيرها، والقاعدة الذهبية تقول: "من يعرف ما يريده من البداية يستطع أن يحتفل بعيد زواجه الخمسيني".

ولكن هل يمكن لرجل يملك قدراً عالياً من التعليم والثقافة أن يرتبط بزوجة تتوفر فيها مميزات كثيرة باستثناء التعليم؟ وهل سيكتفي بجمالها كبديل مُقنع لحياة سعيدة؟

الفجوة العلمية بين الزوجين

يشير علماء النفس التربوي إلى أن التوافق بين الزّوجين في المستوى التعليمي يُعد من العوامل والمقوِمات الضرورية لإنجاح العلاقة الزوجية، وبالمقابل أكّدوا أن حصول الزوج على درجة علمية أعلى من الزوجة، لا يبرر عدم استقرار حياتهما؛ لأنه أمر يتعلق بطريقة تناولهما للحياة، فوجود التقارب الفكري بينهما يسهم حتماً في نجاح العلاقة، شريطة أن يكون الزوج متفهماً لزوجته، ويحترم العوائق التي منعتها من إكمال تعليمها.

كيف تنجح العلاقة؟

من جهة أخرى، توصّل باحثون في علم النفس إلى أن الحياة الزوجية قد تفشل إذا كان الفارق في المستوى التعليمي شاسعاً، كأن يكون الزوج طبيباً أو أستاذاً جامعياً، والزوجة لم تكمل تعليمها الجامعي، فعُقدة النقص التي قد تعاني منها الزوجة جراء تمرد زوجها وتكبّره عليها قد يهدد علاقتهما، إلا أن نجاحها يعتمد على حسمهما لقرار قبول هذا الأمر أو رفضه قبل الزواج حتى لا يصطدما بالواقع.

فما يقرر استمرارية العلاقة هو قابلية كلّاً من الزوجين إرضاء الرّغبات النفسية للآخر، وتعويض النقص الذي عند أحدهما في الشريك الآخر، تماماً مثل الرجل الذي يشعر بالحاجة الشديدة إلى زوجة ترعاه وتدبر شؤونه، وهي تشعر بحاجة ملحة لأن تكون زوجة وأمّاً من حيث الرعاية والحنان والتدبير، وبهذه الحالة يجدان ما ينقصهما ويكمّلان بعضهما البعض.

ولكن إذا كان الاختلاف بينهما كبيراً فإن هذا يسبب نشازاً لا ألفة، وسبباً في جعل حياتهما الزوجية جحيماً لا يُطاق، لأن مثل هذه الفجوة يمكن أن تسد العديد من منافذ الانسجام والسعادة في حياتهما، فغالباً التوافق العلمي بين الزوجين، يزيد من درجة الود والمحبة بين بعضهما البعض.

عدد القراءات : 3882
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3412
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018