دمشق    27 / 05 / 2018
أهالي الحجر الأسود ومخيم اليرموك يتفقدون منازلهم  انعدام الثقة بين «حركة المجتمع الديمقراطي» و«المجلس الوطني الكردي» يعقد الموقف… اتفاق القوى السياسية «الكردية» بحاجة إلى وساطة دولية!  كريدي: يجري وضع اللبنة الأساسية لإطلاق مسار واضح يؤسس للحل  طهران: هزيمة أميركا في سورية أفدح مما كانت في فيتنام  ابتزاز أموال النفط والسيناريوهات المقبلة.. بقلم: تحسين الحلبي  بين درهم وقاية أميركي وقنطارِ علاج روسي: أوروبا إلى أين؟  إتصالات متقدمة بين حماس واسرائيل.. إتفاق هدنة وصفقة تبادل ومشاريع اقتصادية  فلوريدا تعلن حالة الطوارئ  سيئول تأمل بعقد قمة ثلاثية بين الكوريتين والولايات المتحدة  إيرلندا تلغي الحظر على الإجهاض في "ثورة هادئة"  الفرنسيون يحتجون ضد إصلاحات ماكرون  الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء الصناعيين والحرفيين المخصصين بمقاسم في المدن الصناعية من رسوم تجديد رخص البناء  العثور على ألغام وقذائف متنوعة من مخلفات الإرهابيين في قرية الغنطو بريف حمص الشمالي  بومبيو: لن نغير سياستنا تجاه كاراكاس  شمخاني يؤكد ثبات استراتيجية إيران في دعم سورية بمكافحة الإرهاب  لن يغادر المستشفى الآن... تطورات الحالة الصحية للرئيس الفلسطيني  مناورات أمريكية قرب جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي  3 شهداء فلسطينيين بقصف إسرائيلي  وزير خارجية البحرين: السفارة الأمريكية ليست في القدس الشرقية  إشارة تفضح نية بريطانيا البقاء في الاتحاد الأوروبي  

آدم وحواء

2017-09-19 06:52:56  |  الأرشيف

هل بالمال يُصنع الجمال؟

يعتقد البعض أن إجراء العمليات التجميلية يتوقف على علاج التشوهات الناجمة عن الحوادث والتي تتطلب تدخلاً جراحياً طارئاً لإنقاذ المصاب من تلك التشوهات، بالمقابل، يظن آخرون أن هذه العمليات فيها بحثٌ عن الجمال ومتابعة كل جديد عنها من “بوتوكس” و”فيلر”، وقد تسبب هذه الرغبة الجامحة بتغيير أشكال وجوههم وأجسادهم.

ويقول أحد مستشاري أمراض الجلدية والليزر: “إن الاهتمام بالجمال يجب أن يكون في حدود المعقول ولا يتحول إلى هوَس يدفع المرأة والرجل إلى إجراء جراحات بحثاً عن الجمال والتشبُّه بالغير أو إرضاء المحيطين بهم للحصول على إعجابهم”.

ويبقى التساؤل: هل يستطيع أي فرد إجراء عمليات التجميل باختلاف أنواعها؟ بمعنى آخر، هل بالمال يُصنع الجمال؟

حول هذه التساؤلات، أجاب خبير التجميل سركيس الحمود لـ “فوشيا” بأن معظم عمليات التجميل عبارة عن رفاهية لدى بعض السيدات والرجال الذين يمتلكون المال الكافي لإجرائها مهما كان نوعها، إذا كانت بسيطة أم معقدة، لأنها بالواقع تحتاج إلى تكاليف عالية.

وأضاف الحمود: “يُعد ارتباط المال بعمليات التجميل أساسيا، وبدونه لما تمكّن أحد من إحداث تغيير في شكله، فلو فشلت 2 في المئة من عمليات التجميل في تحسين شكل المرأة أو الرجل، فهذا لا يعني أنها لا تنجح في تغيير الشكل الخارجي بنسبة 98 في المئة”.

هل تتوقف عمليات التجميل على النساء فقط؟

بيّن الحمود أن عمليات التجميل لا تنحصر على السيدات فقط، بل يلجأ إليها الكثير من الشباب بهدف رفاهيّتهم وإحداث تغيير جاذب في أشكالهم، فضلاً عن تقليد المشاهير أكثر مما هي ضرورة.

أما عن نوعية العمليات التي يجريها الشباب والمتمثلة بشدّ البطن أو شد الجفون وإبراز عضلات المعدة عن طريق الشد والشفط، وإظهار عضلات اليد من خلال حُقَن “الفيلر، كلها تشترط توافر المال، كي يتمكنوا من إجرائها.

وأشار أن الذي يملك المال من السيدات والرجال يمكنهم أن يصبحوا بعمر الثلاثين بدلاً من عُمر الخمسين، فإن لاحظوا أي عيب في أجسادهم غير مقتنعين به، فإنهم حتماً سيلجؤون إلى خبراء التجميل كي يتخلصوا من تلك العيوب.

عدد القراءات : 4178
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider