الأخبار |
النياشين تلمع في دمشق “الشمال والشرق إلى حسم”  جاسيندا أرديرن تعلن رفع الأذان والوقوف دقيقتي صمت  توكايف يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لكازاخستان  كراكاس لـ ترامب: أي تحالف فاشي جديد لن يتغلب على إرادتنا المستقلة  ماي: لن يتم تأجيل بريكست لما بعد 30 يونيو ما دمت في منصبي  الإفراج عن 106 محكومين بموجب عفو خاص  برلمان كازاخستان يصادق على تغيير اسم العاصمة "أستانا" إلى "نور سلطان" تخليدا لاسم رئيس البلاد الأول  خبيرة تكشف كمية البيض الصحية التي يمكن تناولها  المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!  "Xiaomi" تطلق هواتف مميزة بأقل من 150$!  "ياندكس" الروسية تطلق شبكتها الخاصة للتواصل الاجتماعي  موقف برشلونة يوجه دفة جريزمان نحو عملاق إنجليزي  الكشف عن حيلة يوفنتوس لرفع سعر هدف الريال  يوفنتوس يهدد حلم زيدان في ميركاتو الصيف  وداعا أستانا!.. عاصمة المفاوضات السورية تغير اسمها  ضبط سيارة محملة بكميات كبيرة من المواد المخدرة بريف حمص  الكونغرس الأمريكي بصدد اتخاذ خطوة جديدة ضد "حزب الله"  حزبان كبيران في الجزائر يدعمان الاحتجاجات  تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود  الكشف عن حجم الكارثة الإنسانية التي لحقت باليمن جراء العدوان     

آدم وحواء

2018-03-28 04:27:41  |  الأرشيف

تعرفي على جواز سفر النجاح بينكِ وبين زوجكِ

من أكثر لحظات السعادة التي يعيشها الرجل، عندما يعثر في نهاية رحلة البحث عن شريكة حياته من تحبه وتعرف ما يريده من همسة أو نظرة، دون الحاجة لشرح الأمور وتوضيحها.
ومن أكثر ما يهمه أن تعي زوجته جيداً ما يريد قوله وإن لم ينطق به، حيث يشكل وعيها وذكاؤها أهمية كبيرة لمساعدته على تخطي المشاكل التي يمكن أن تعترض حياتهما.
علاقة تبادلية
يقول أخصائي حل المشكلات الأسرية المستشار إياد الرميلي لـ “فوشيا” إن النظرة السائدة في المجتمعات الشرقية تشير إلى أن الرجل هو الطرف المقصِّر في العلاقة الزوجية، وهو مَن لا يجيد التعبير عما بداخله، خاصة تجاه ما تريد المرأة سماعه من زوجها في المواقف التي تتطلب منه لباقة ومشاعر دافئة .
صحيح أن الطرفين يصنفان في مستوى واحد من حيث العبء الأسري وتحمُّل ظروف العمل والحياة، إلا أنه بالمقابل تحتاج المرأة أن تشعر دائماً بالحب بنفس درجة شعور الرجل بحاجته إلى اهتمام زوجته الدائم به؛ فالعلاقة بينهما تبادلية، وليست من طرف واحد فقط، وكلٌّ منهما يكمّل الآخر.
دعائم تُسعد حياتهما
بيّن الرميلي أن هناك دعائم تبني الحياة الأسرية بشكلها الصحيح، من أهمها الإخلاص، حيث لم تعد المرأة وحدها من تعاني المخاوف المتعلقة بإخلاص زوجها وصدقه، بل أيضاً بات الزوج يعاني من هذا الأمر، خصوصاً مع عصر الانفتاح في التواصل بين الأفراد، لذا اخلصي لزوجكِ واجعليه يشعر بحبكِ وتميزه عن باقي الرجال، وأنه الوحيد الذي تشتاقين إليه وهو مَن يجعلكِ سعيدة وراغبة بإكمال بقية حياتكِ بصحبته.
إن التوافق النفسي أيضاً من الأمور التي تُشعِر الزوج بالراحة في حياته اليومية، ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا من خلال تقديمهما كل المساندة والدعم والتوافق المطلوب لحياتهما، كما أوضح الرميلي.
ولا أحد ينكر مدى أهمية المسامحة والغفران بين الزوجين، والتفكير مليّاً قبل إبداء رأي أحدهما بأي موضوع والحذر من التصرف بأي شيء دون حساب عواقبه وكأنّ شيئاً لم يكن، فهي التجارب تجعلهما أكثر نضجاً وفهماً لبعضهما.
أما العلاقة الحميمية بين الزوجين والتي تعدّ من أهم دعائم الحياة الزوجية، ينبغي عليهما تفهُّم رغبات بعضهما نحو هذه العلاقة لإنجاحها والوصول بحياتهما لبر الأمان، في الوقت الذي أصبح الرجل لا يخفي رغبته بالارتباط بفتاة منفتحة وواعية لمتطلبات الزوج الخاصة.
 
عدد القراءات : 4473

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019