دمشق    25 / 05 / 2018
مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة: إيران أجرت تجربتين لصاروخين باليستيين في يناير الماضي  ترامب: اللقاء مع زعيم كوريا الشمالية لن يتم  روسيا تراهن على إحياء «التسوية»... عبر «اللجنة الدستورية»  «النووي» يباعد بين أوروبا وواشنطن.. مسلسل العقوبات يتواصل... واجتماع خماسي اليوم في فيينا  «الخطة ج»: أميركا تواجه إيران عسكرياً.. بقلم: حسين عبد الحسين  طهران ستتخذ قراراً بشأن البقاء أو الانسحاب من الاتفاق النووي  كاتب أميركي يشن هجوما ناريا على بن سلمان  دعوات الى النفير العام في جمعة مستمرون رغم الحصار  ترامب: "اطردوا ابن العاهرة من الملعب"!  رئيس كوريا الجنوبية يدعو لمفاوضات مباشرة بين ترامب وكيم  المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة!  الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية في جمعة رمضان الثانية  بلا فلسطين.. لسنا خير أمة .. بل لسنا أمة!.. بقلم: طلال سلمان  هل تكون أوكرانيا الوطن البديل لليهود؟.. بقلم: د. محمد الصياد  كيف سيتمكن الجيش السوري من تحرير شمال سورية؟  الإعلان عن قائمة ليفربول لخوض نهائي دوري الأبطال  الدفاع الروسية: لم تعبر أي منظومة دفاع جوي روسية الحدود الروسية الأوكرانية قط  البيت الأبيض يتخذ قرارا بشأن "ناقل الأسرار" إلى ابن سلمان  "البوليساريو" تحذر المغرب من مواجهة... والجيش يتحرك  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة السياحة.. اليازجي: شواطئ مفتوحة ومجانية للمواطنين  

حوادث وكوارث طبيعية

2017-08-29 06:35:15  |  الأرشيف

صديق يقتل صديقه.. والمقتول قبيل وفاته يوصي برد أمانة للقاتل

ألقت شرطة القسم الخارجي بحماة القبض على مجرمين اشتركا بارتكاب جريمة قتل مروعة بقصد السلب، ولكن حساب حقلهما لم يطابق البيدر كما يقال في المألوف الشعبي!
وأكد مصدر في شرطة حماة لـ«الوطن» أن جريمة قتل الشاب «باسل عبد السلام حلاق» تمت على طريق تل أعفر – ربيعة بريف مصياف، حيث كان الشاب المغدور يرغب في السفر إلى لبنان واتفق مع صديقه «ح – ي» وهو من قرية أم الطيور ليمكنه من ذلك بالتنسيق مع شاب آخر من قرية ربيعة لقاء مليون ليرة.
ولكن المغدور أكد لهما أنه لا يملك غير 200 ألف ليرة، فوافقا وخططا لقتله بكمين محكم بقصد السلب.
وفي اليوم المحدد للسفر إلى لبنان، اصطحب الصديق المغدور على دراجته النارية إلى مفرق تل أعفر، حيث موقع الكمين وأنزله واختفى بين الأشجار كما يقضي الاتفاق، ليلتقي مع القاتل ويدله على المغدور.
وبالفعل -يقول المصدر- أقدم القاتل وهو مطلوب فار بجرائم سرقة سيارات وأموال، على إطلاق الرصاص على المغدور من بندقية حربية، وبعد تفتيش المغدور عثر معه على 17500 ليرة فقط فتقاسمها المجرمان!
وبعد ذلك بدقائق صودف مرور شاحنة ورأى سائقها جثة المغدور ملقاة على المفرق، فأخبر صاحب مدجنة قريبة بالأمر، ولما اقترب الأخير منها تبيَّن أن صاحبها لما يزل حيَّاً، وأخبر صاحب المدجنة أن في جوربه 200 ألف ليرة هي أمانة لصديقه «ح – ي»، وتوفي قبل إسعافه إلى مشفى مصياف الوطني.
وعندما أُعلمنا بالواقعة – يتابع المصدر – استدرجنا الصديق لإعطائه الأمانة ولم نعلمه بوفاة المغدور، ولما واجهناه بالحقيقة اعترف بما نسب إليه ودلنا على شريكه القاتل مطلق النار على الضحية، وهو قيد التحقيق اليوم لكشف جرائم السلب والنهب الأخرى التي ارتكبها.

عدد القراءات : 4493

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider