الأخبار |
أنباء عن اعتقال خلية تهريب آثار من منبج إلى تركيا  أنباء عن خروج 50 عائلة من «الركبان» إلى مناطق سيطرة الجيش  أردوغان: سنقيم «الآمنة» سواء لمسنا تعاوناً من حلفائنا أم لا! … إدارة ترامب تتراجع مجدداً وستبقي مئات من قواتها المحتلة في سورية!  إدلب.. لـ«الصبر حدود».. بقلم: موفق محمد  مدير في الكهرباء : وضع الكهرباء الحالي مؤقت وبسبب ظروف خاصة  في أحدث دراسة يكشف عنها المكتب المركزي للإحصاء..325 ألف ليرة شهرياً متوسـط الإنفاق التقديري للأسرة لعام 2018  موسكو: الاستفزازات ضد فنزويلا تعد تدخلا سافرا في شؤونها الداخلية  "أنصار الله" تعلن السيطرة على تباب في جيزان وقنص جنديين سعوديين  قراءة استراتيجية في إبقاء أمريكا 200 جندي لها في سورية  ملف إيران النووي يتصدر المباحاثات البريطانية - الاسرائيلية  نائب الرئيس الإيراني: سنحبط مخططات أمريكا الرامية لتأزيم أوضاع البلاد  ولي العهد الياباني يتأهب لاعتلاء العرش بعد تنحي والده  "قسد" تتهم تركيا بمنح عناصر "داعش" حرية عبور أراضيها  شمخاني: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية هدفها دعم الإرهابيين  متظاهرون يسيطرون على مطار "سانتا إيلينا" بعد مواجهات مع الحرس الوطني الفنزويلي  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله  في ظل توتر شديد.. فنزويلا تغلق حدودها مؤقتاً مع كولومبيا تحسباً لأي اعتداء  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله  الرئيس السوداني يعين الفريق أول عوض بن عوف نائبا أولا لرئيس الجمهورية ووزيرا للدفاع  الإرهابيون يعتدون على محطة محردة للكهرباء وقرية الصفصافية بريف حماة     

حوادث وكوارث طبيعية

2018-02-04 03:52:14  |  الأرشيف

في بلجيكا.. قصة التونسي الذي قتل زوجته وأبناءه الثلاثة ورمى نفسه من الطّابق العشرين!

كانت السّاعة تشير إلى الخامسة والنّصف فجراً عندما اندلعت نيران من سيّارة كانت متوقفة قرب عمارة تتكوّن من 25 طابقاً في أحد أحياء العاصمة البلجيكية "بروكسل".
وحالما تنبه السكّان إلى انبعاث دخان كثيف تسلّل إليهم من نوافذ شققهم سارع البعض منهم بطلب النجدة من رجال المطافئ الذّين وصلوا المكان ثمّ لحق بهم في الحال رجال الشّرطة للمعاينة والتّحقيق.
 
سائق تاكسي
وأثناء قيام رجال الأمن بتفقّد المكان وتفتيش محيط العمارة وجدوا رجلاً مرميّاً على الأرض في شارع "لويس ميتواي"، ولمّا اقتربوا منه تبيّن لهم أنّه جثّة هامدة، وأدركوا بحسّهم الأمني من المعاينة أنّه ألقى بنفسه من إحدى شقق العمارة، وبالتثبّت في وثائقه الشخصيّة التّي كانت طيّ ملابسه تبيّن أنّ اسمه هو سمير وعمره 39 عاماً، وأنّه تونسيّ مقيم في بلجيكا ويعمل سائق تاكسي، وتأكّد أنّ السيّارة المحترقة هي ملكه وأنّه هو من أضرم فيها النّار قبل صعوده إلى الشقّة التّي يسكنها في العمارة المجاورة ليلقي بنفسه من شرفتها في الطّابق العشرين.
 
مفاجأة مذهلة
واتّجه رجال الشّرطة مباشرة بعد ذلك إلى العنوان المسجل على وثائق الرجل بنيّة إعلام أسرته بالخبر الحزين. طرقوا الباب وقرعوا الجرس مراراً ولا من مجيب، ومع ذلك أصرّوا على دخول المنزل الذّي كان مقفلاً وحصلت لهم مفاجأة مذهلة فقد عثروا في داخله على امرأة وثلاثة أطفال جثثاً هامدة وتبيّن أنّ المرأة هي طليقة سمير، وقد تلقّت عدّة طعنات بسكّين أردتها قتيلة، كما عرف رجال الشّرطة أنّ اسمها ربيعة وعمرها 36 عاماً، وقد تم الطلاق منذ فترة قصيرة.
أمّا الأبناء الثّلاثة المتوفين فهم ابراهيم وعمره 10 أعوام، وأحمد وعمره 6 أعوام، وسارّة وعمرها 8 أعوام.
واستنتجت الشّرطة أنّ سمير هو من أقدم على قتل طليقته وأبنائه الثّلاثة قبل أن يعود إلى الشقّة التّي يقيم فيها في العمارة ويلقي بنفسه من الطّابق العشرين.
 
خلافات
وقد اهتمّت بعض وكالات الانباء وكذلك الصّحافة البلجيكيّة بهذه المأساة، ونقلت تفاصيلها واستجوبت بعض جيران الأسرة المنكوبة، حيث أكّد جار لهم بلجيكي واسمه "إدغار لوروا" أنّ العائلة التّونسيّة تقطن في المنزل المجاور لمنزله منذ عدة سّنوات، وأنّ جيرتهم جيرة طيّبة، ولكنّه استدرك قائلاً إنّه كثيراً ما كان يتنامى إلى مسمعه أصوات صراخ وعراك بين الزّوج وزوجته، وأنّ خلافات كانت تندلع بينهما حتّى في الشّارع، ولكن لا أحد كان يعرف أسباب تلك الخلافات المتكرّرة بينهما، والتّي أدّت إلى الطّلاق، وذكر أنّه شاهد منذ فترة قصيرة سمير وهو ينقل حقائب و"صناديق" ما يدلّ أنه غادر بيت الزوجيّة.
 
شهود عيان
وحصل اجماع بين الجيران على أنّ سمير رجل لا مشاكل له في المجتمع، وأنّه وزوجته هم أشخاص محترمون مهذّبون مع الجيران وفي تعاملهم مع النّاس، وأنهما على خلق وأنّ أبناءهم ينعمون بكلّ مرافق الحياة، وهي الشّهادة نفسها التّي أدلى بها التلاميذ في المدارس المسّجل فيها الأطفال الثّلاثة، وقد تأثّر زملاؤهم وأساتذتهم بهذه المأساة تأثّراً كبيراً، واستنجدت إدارة المدرسة بطلب من الأولياء بخبراء في علم النّفس لمساعدة التلاميذ على تقبّل الصّدمة التّي أحدثها خبر موت زملائهم.
ولا يزال التحقيق مستمرّاً في انتظار معرفة نتائج تشريح الجثث للكشف عن كلّ ملابسات هذه المأساة التّي أدمت قلوب كلّ من سمع بها.
عدد القراءات : 4387

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل انتهى "داعش" فعلا شرق الفرات؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019