دمشق    21 / 10 / 2017
كاتب أمريكي: سيناريوهات 5 تفصل بن سلمان عن صفقة العرش!  اللعب في الجغرافيا الضائعة.. بقلم: نبيه البرجي  أردوغان بقناع جديد..بقلم: محمود الشاعر  مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة المصرية في عمق صحراء طريق الواحات  ليبيا ما بعد القذافي.. الدولة المفقودة  بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية  «داعش» يحتضر ويهدد.. بقلم: يونس السيد  سقوط صواريخ في الحي الدبلوماسي وسط كابل  الموز والبطاطا اللبنانية إلى الأسواق السورية  دراسة: 3 ملايين أمريكي يحملون سلاحا معبأ يوميا  الجيش السوري يعلق على الاعتداء الاسرائيلي  القيادة العامة للجيش: العدو الإسرائيلي يعتدي على موقع عسكري بالتنسيق مع المجموعات الإرهابية في ريف القنيطرة  توقيع مذكرة تفاهم بين الجيشين الإيراني والسوري  إصابة 4 أشخاص بعملية طعن في ميونيخ  عون: أزمة اللاجئين السوريين لا يمكن أن تنتظر الحلول في بلادهم  القوات الجوية الأردنية تحوز أكبر مروحية في العالم  أزمةُ كوردستان ؛ خيانةٌ أم تواطؤ ؟!  الجيش يعيد الأمن والاستقرار إلى مدينة القريتين  تنظيم “الدولة الإسلامية”.. مسار هزائم متواصلة  علماء فلك : "مطر من الشهب" ليلة السبت!  

اكسسوارات

2016-03-24 04:00:14  |  الأرشيف

إحذروا الجنس والاحتيال عبر الـ"واتس آب"... انتبهوا لهذا الرّمز!

 لا شكّ أنّكم تعرّضتم لازعاجهم مرّة واحدة على الاقلّ. يُحاولون التّواصل معكم عبر أشهر تطبيقات الرّسائل والاتّصالات، وأشهرها الـ"واتس آب" والـ"فايبر".

يتّصلون مراراً ويُرسلون الرّسائل المتواصلة، تتجاهلونهم، ولكنّهم لا يستسلمون. "ألو"، "مرحبا"، "ألوووو"، "هاي"، "شو إسمك"، "شو بتعملي"، "ليش ما بتردّي"، "ألووووووووووو"....

الصّورة المرفقة، تشهدُ على حالةٍ مزعجةٍ كانت من نصيب الرّقم المُخصّص لموقعنا الالكترونيّ. الشّخص المجهول، لم يكتفِ فقط بإرسال الرّسائل باستمرارٍ، وبتجاهل ما قُلناه له عن أنّ "هذا الرّقم هو تابعٌ لمؤسّسة خاصّة"، وطلَبَنا منه عدم إرسال المزيد من الرّسائل، بل عمد أيضاً الى الاتّصال أكثر من عشر مرّات.

ولدى بحثنا عن مصدر رمز الرّقم الذي يتواصل معنا من خلاله، تبيّنت لنا عشرات التّحذيرات من أرقامٍ تبدأ بالرّمز 905 وتليه تسعة أرقامٍ، يقوم المتّصلون عبرها، بالاحتيال عبر إيهام المتّصل بهم بالفوز بجوائز ماليّة ضخمة.

هذه حالة مزعجة كان يمكن أن تتطوّر لتُصبح عمليّة احتيالٍ ونصبٍ، ولكن هناك حالات أخرى لمزعجين، أو كما نُسمّيهم في اللّغة العاميّة في لبنان "لزقات"، هدفهم التّعارف والايقاع بطرائد "حبّ" وحتى "جنس"، من خلال إقامة علاقات جنسيّة تُعرف بـ"Cyber Sex" وإرسال والحصول على صورٍ حميميّة عبر الهاتف، لابتزاز أصحابها في وقت لاحقٍ، والتّهديد بنشرها في حال عدم دفع مبالغ كبيرة.

لذا أيّها القرّاء الاعزّاء، إحذروا كلّ من يُحاول التّواصل معكم عبر هذه التّطبيقات وغيرها، وابقوا متيقّظين لعدم الوقوع في فخّ عصابات وأشخاص "لا شغلة ولا عملة لهم"، سوى افتراس ضحايا جددٍ. التّحذيرُ علينا، والانتباه وإعادة نشر هذا المقال عليكم!
عدد القراءات : 5360

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider