دمشق    18 / 10 / 2017
داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  العبادي: استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي  دولة عربية تشتري 16مقاتلة F-16 بـ 3.8 مليار دولار  لماذا وأين اختفى محمد بن سلمان وما الذي يحصل له؟  الرئيس الكازاخستاني: اجتماع أستانا يسهم في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية  استشهاد العميد عصام زهر الدين  العلماء يحذرون من كارثة خطيرة تصيب البشرية بعد 13 عاما  بعد فراس طلاس : فضيحة «لافارج» تتوالى و تكشف المزيد من الأسرار والخفايا.  مقتل ضابط وإصابة 7 جنود بتفجير في اليمن  الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع نتنياهو الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني  كيف تصنع كوريا الشمالية صواريخها  هل سيتكرّر سيناريو كركوك مع أكراد سورية؟!  الرقة بعد داعش.. السيطرة كردية والمكسب أمريكي!  بعد انقلابه على بن نايف.. بن سلمان في خطر الانقلاب!  ترامب، بين اللغة الفارسية والهلوسة العبرية!  "لقاء قصير" بين ممثلي الكوريتين في سان بطرسبورغ  

سينما

2017-10-03 15:52:40  |  الأرشيف

عرسان: السينما السورية قادرة على جذب الأضواء

يحقق المخرج السينمائي أيهم عرسان نجاحات متتالية في عالم الفيلم السينمائي القصير من خلال ما يقدمه من أفلام من إنتاج المؤسسة العامة للسينما حيث حصل فيلمه “كبسة زر” على خمس جوائز هذا العام من عدة مهرجانات سينمائية عربية ودولية ويشارك فيلمه الثالث بعنوان “قهوة سخنة” حالياً ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان الخرطوم للفيلم العربي.

وحول مشروعه السينمائي الذي يعمل عليه يقول المخرج عرسان في حديث لـ سانا “يتمثل مشروعي في استخدام السينما كوسيلة تتناول الواقع ومن ثم إعادة إنتاجه ضمن سياقات روائية أو تسجيلية بغية إيصال رسالة ثقافية واجتماعية وفنية” مبيناً أن لكل سينمائي طريقته التعبيرية في عكس الواقع من خلال قراءته المختلفة.

ويتابع عرسان “أتوخى في أفلامي العمل على التخوم الفاصلة بين الواقع والدراما فأحاول أن أقدم عملي بصيغة تجعل المتلقي يتماهى مع المادة الدرامية المقدمة ليصبح الواقعي والمتخيل أو المروي أقرب ما يمكن إلى بعضهما” لافتا إلى أن ذلك يزيد صعوبة إنجاز العمل السينمائي بالنسبة له ولشركائه في العمل وخاصة الممثلين.

ويوضح عرسان أن مشروعه السينمائي انطلق منذ فيلمه الأول معبراً عن أمله في التمكن من الاستمرار به مستقبلاً وأن يلاقي قبولا لدى جمهور الفن السابع.

وعن الصعوبات التي تواجه عمله السينمائي يلفت عرسان الذي عمل في مؤسسة السينما منذ عام 1992 كمساعد مخرج في عدة أفلام إلى أن الحصول على فرصة إنتاج لفيلم سينمائي أمر يحتاج إلى جهد وصبر ودأب مبينا أن هذه الصعوبات موجودة في أغلب البلاد العربية.

ويقول “أجد أننا محظوظون كسينمائيين سوريين بسبب وجود المؤسسة العامة للسينما بوصفها جهة تعمل على توفير فرص الإنتاج السينمائي للمخرجين من داخل هيكلها الإداري الوظيفي أو خارجه من دون أن تطالب المخرج بتحقيق الفيلم للأرباح المادية على المؤسسة نظرا لإدراكها أنه في المجتمعات العربية من الصعب إنجاز عمل ثقافي يكون رابحا وجذابا للجمهور في ذات الوقت”.

ويضيف صاحب فيلم “وراء الوجوه” عام 2005 أتمنى أن تحقق أفلامنا الربح لكنه ليس أولوية بالنسبة لنا إنما دأبنا هو تقديم نتاج سينمائي محترم يغني المشاهد ويرضي ذائقته و فكره”.
ويشير عرسان إلى أن مؤسسة السينما زادت من عدد الأفلام التي تنتجها سنويا لأربعة أفلام طويلة وعشرة قصيرة معتبرا أنه رغم ازدياد عدد الأفلام المنتجة يبقى إنتاجنا محدودا ما يجعل فرصة إنتاج فيلم ليست يسيرة للمخرج الأمر الذي يدفعه للاجتهاد أكثر للفوز بهذه الفرصة لكنها برأيه لا تسمح بتحقيق تراكم كمي في عدد الأعمال المنفذة من قبله.

ويجد المشرف الفني على أفلام مشروع سينما الشباب في مؤسسة السينما أن الجوائز تحقق رصيدا للفيلم وهي معيار لتقدير جودته ونجاحه كما هي رصيد للمخرج ولشركائه في صناعة الفيلم وتزيد من فرص منحهم فرصا لتقديم مشاريع جديدة يفترض انها تخلق التراكم الكمي والنوعي عندهم.

ويقول “الجوائز التي حصل عليها فيلم كبسة زر تحملني مسؤولية أن أسعى لتقديم ما هو أفضل وأجمل في الأيام المقبلة لكنها ليست هدفا بحد ذاتها بل هي تأكيد على أن الفيلم يتمتع بمستوى فني جيد وأن من قاموا بصنعه يتمتعون بمستوى فني”.

ويرى المخرج الحاصل على جائزة أفضل سيناريو عن فئة سينما الواقع الراهن في مسابقة السيناريو بمؤسسة السينما عام 2016 لنص “قهوة سخنة” أن السينما ليست مجرد صناعة ترفيهية بل واجهة ثقافية للبلاد وحضور الفيلم السوري في المهرجانات الخارجية ومشاهدته من قبل جماهيرها والتفاعل معه أمر في غاية الأهمية.

وعن حال المؤسسة العامة للسينما في الوقت الراهن ضمن الظروف الصعبة التي تعمل بها يقول عرسان “استطاعت المؤسسة في السنوات الأخيرة ورغم ظروف الحرب التي تشن على سورية أن تضاعف إنتاجها وأن تدعم سينما الشباب من خلال إنتاج ثلاثين فيلما سنويا للهواة لكن بقاءها كجهة إنتاج سينمائية وحيدة أمر مرهق لها وأجد أن مؤازرتها من قبل جهات أخرى خاصة وأهلية أمر ضروري”.

وعن اختيار المخرج للفيلم القصير أو الطويل أوضح عرسان أن موضوع الفيلم هو من يحدد هذا الجانب معتبرا أن المخرج الذي يتجه إلى صنع الأفلام الطويلة ينصرف كليا عن إنجاز أفلام قصيرة .

عرسان الذي يعمل حالياً على إعداد مشروع لفيلم روائي طويل ويأمل في الحصول على فرصة لإنتاجه وتنفيذه يعبر عن تفاؤله بمستقبل السينما السورية ويختم حديثه بالقول “متفائل بانتصارنا في الحرب على بلدنا ومتفائل بمستقبل مشرق للسينما السورية وهي قادرة في السنوات المقبلة على جذب الأضواء فنيا وخاصة في ظل نكوص الدراما التلفزيونية وتراجعها”.

محمد سمير طحان

عدد القراءات : 450

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider