الأخبار |
تطبيق تكة ... أول موقع سوري متكامل للبيع والشراء على موبايلك دون أي وسيط او عمولة  التأمين بين النظرية والواقع.. بقلم: سامر يحيى  الكذب وثياب الصدق.. بقلم: أمينة العطوة  «مخيم اليرموك» عودة إلى الحياة باكورتها مهرجانات وفعاليات  تدريبات عسكرية روسية تحاكي حرب المدن في سورية  وفد رفيع من «النواب الأردني» يصل اليوم.. ومصدر أردني: علاقاتنا تتسارع وسط إرادة سياسية من الحكومتين  قمة بوتين أردوغان وواقع حال إدلب  موقع إخباري: ترامب سيبحث في البيت الأبيض التفاصيل الأخيرة لـ"صفقة القرن"  تنقلات جمركية خاصة بجمارك نصيب شملت 210 عناصر  إنتاج سورية من الغاز يرتفع إلى 16,5 مليون متر مكعب يومياً  سامسونغ تجري تعديلا ثوريا على شاشة هاتفها القادم  "الفيسبوك" يطلق منصة لتعليم التسويق الإلكتروني  5 علامات تدل على ذكاء طفلك  علاجات تكميلية لـ"ألم الظهر" تُشعركِ بالاسترخاء  إصابة ثلاثة فلسطينيين بنيران قوات الاحتلال الاسرائيلي بالضفة الغربية  نتنياهو يتخلى عن وزارة الخارجية في الأيام المقبلة  منظمة "بدر" ترد على واشنطن: لا توجد فصائل مسلحة خارج الحكومة  سويسرا تتأهل إلى قبل نهائي دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم بخماسية في شباك بلجيكا  الأثار النفسية لتخويف الاطفال : بقلم د.رولا الصيداوي  «قسد» تحصن منبج بالأنفاق.. وميليشيات أردوغان: تستعد لمعركة طويلة     

سينما

2018-10-15 20:01:39  |  الأرشيف

بعد 40 عاما... "السفاح المخيف" يعود ليقتل من جديد

ملصق الفيلم الأمريكي هالوين
 
بعينيه الخاويتين في قناعه الأبيض اللون، والمجرد من أي مشاعر أو أحاسيس، يجسد السفاح "مايكل مايرز" معنى الخوف داخل كل واحد منا، وها هو يعود من جديد إلى شاشات السينما ليفزع المشاهدين في عيد "الهالوين" هذا العام.
 
وبعد مرور 40 عاما على "رائعة" المخرج جون كاربنتر والمنتج السوري الراحل، مصطفى العقاد، الشهيرة "هالوين"، والتي تتناول سفاح مختل عقليا منذ الصغر، يتخفى وراء قناع أبيض مخيف، ويرتكب جرائم بشعة في عيد "الهالوين"، يقوم المخرج ديفيد غوردن غرين في 2018 بإحياء "أسطورة الرعب" الشهيرة من جديد، في فيلم سيطرح بالسينمات تزامنا مع احتفال العالم هذا العام بـ "عيد الهلع"، والذي يرصد ما جرى مباشرة بعد أحداث الفيلم الأصلي من إنتاج 1978.
 
ولم يختر غرين أي أرقام يونانية لفيلمه الجديد، على غرار فيلم "Halloween H20" من إنتاج 1998، المنتمي لسلسلة أفلام الرعب الشهيرة، بل تجاهل كل الأجزاء التسعة التي تم إنتاجها في السابق، بالإضافة إلى كل "إعاداته السينمائية"، واستقر بكل بساطة على نفس اسم الفيلم الأصلي "هالوين" عنوانا لفيلمه الجديد.
 
ولم يكتف ديفيد غوردن غرين بعنوان الفيلم الأصلي، بل استعان كذلك بأساسيات نجاح فيلم المخرج جون كاربنتر في سبعينيات القرن الماضي، وهي الممثلة الأمريكية، جايمي لي كورتس، بطلة النسخة الأصلية، والذي كان الفيلم سببا رئيسيا في نجوميتها — على الرغم من مقتلها على يد مايرز في أحد الأجزاء — وبموسيقى كاربنتر التصويرية المميزة، والمثيرة للأعصاب عند الاستماع إليها، وكذلك الممثل نيك كاسل، الذي جسد دور السفاح "مايكل مايرز" قبل 40 عاما.

 
وتدور أحداث فيلم "هالوين" الجديد، بعد مرور 40 عاما، إذ نرى "لوري سترود"، جليسة الأطفال وشقيقة مايكل مايرز، الآن مطلقة مرتين، وتقطن في منزل وضيع في ضواحي حي هادونفيلد في ولاية إلينوي الأمريكية،، وحولت منزلها إلى ساحة تدريب، ومخبأ آمن مزود بالأسلحة، استعدادا لمواجهة "مايكل مايرز" للمرة الثانية بعد مرور 40 عاما على مواجهتهما الأولى في عيد "الهالوين".
 
كما نرى في أحداث الفيلم أن "لوري سترود" أصبح لديها ابنة، تلعب دورها الممثلة جودي جرير، وزوجها، اللذان سئما من شكوك سترود المستمرة في النجاة من الموت، ولا يتفقان معها أن العالم ليس مكانا سيئا كما تظن هي، ولكن حفيدتها مازالت منجذبة لأفكارها، على الرغم من أن والداها يبعداها عن التواصل معها.
 
أما بالنسبة لبطل الفيلم الرئيسي "مايكل مايرز"، فنراه كما هو، مرتديا قناعه الأبيض، ولا يتحدث بالمرة مع أحد، مثلما كان حاله قبل 40 عاما، وفي كل الأجزاء والإعادات السابقة، ولكن عندما يتم نقله من مصحة علاجية إلى أخرى، يتمكن من الهرب، ويشق طريقه نحو حي هادونفيلد الهادئ، لمزاولة هوايته المفضلة، وهي القتل وسفك الدماء بسكينه، والذي يجيد التحدث عنه ببراعة، ويبدأ فصل جديد بينه وبين "لوري سترود" التي تكون في انتظاره.
 
لم يتمكن المخرج ديفيد غوردن غرين من محاكاة أجواء المخرج جون كاربنتر المخيفة، وفي نفس الوقت لم يقدم "بصمته الخاصة"، على الرغم من تعاونه مع نفس طاقم التمثيل الأصلي، وموسيقى كاربنتر، ومشاهد الليالي المليئة بالضباب، والقتل في الحمامات العامة، ولكنه حرص في المقابل على ضخ المزيد من الدماء على الشاشة، ما جعل تصنيف الفيلم رقابيا "للكبار فقط" أو "R"، كما أنه أضفى انحيازا للمرأة و"النسوية"، في المشاهد التي تجمع بين الجنس والعنف، عكس نسخة كاربنتر الأصلية.
 
ولكن على الرغم من هذا، فإن فيلم "هالوين" الجديد يستحق المشاهدة، لكونه يعيدنا إلى أجواء واحد من أشهر أفلام الرعب في القرن الـ 20، والذي سيعرض في السينمات حول العالم في 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.
عدد القراءات : 305

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018