دمشق    24 / 06 / 2018
هزائم بالجملة وخروج جماعي.. حصيلة عربية متواضعة في مونديال روسيا  إسرائيل كانت في جوبر … أهم عمليات الموساد بمساعدة “الثوار” عندما تصدق رواية دمشق عن المؤامرة  عرب الثروة يقتلون عرب الثورة.. بقلم: طلال سلمان  ملف الجنوب السوري.. أميركا التي لم تُسلّم والمعارضة التي لم تتعلم  ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  مصر.. إنشاء مركز لمكافحة الإرهاب لدول "الساحل والصحراء"  القوة الصاروخية اليمنية تستهدف مركزا لوزارة الدفاع السعودي  ظريف: هدف أمريكا هو دفع إيران للخروج من الاتفاق النووي  السيدة أسماء الأسد تحضر المناظرة الأولى التي أجريت ضمن المرحلة النهائية لـ البطولة الوطنية للمناظرات المدرسية 2018  حميميم: الإرهابيون صوروا مشاهد استفزازية لإدانة روسيا وسورية  كردستان العراق: واشنطن مستمرة في دعم البيشمركة عسكريا  مونديال 2018: اليابان تعقد المجموعة الثامنة بالتعادل مع السنغال (2-2)  

شعوب وعادات

2017-01-27 07:26:44  |  الأرشيف

التسوّل.. مهنة جديدة تصطاد الجيوب وتستغل الطفولة

ليست حالة وحيدة واستثنائية، تصطدم بها في الشوارع ، بل هي ظاهرة اجتاحت مجتمعنا لتتحوّل شيئاً فشيئاً إلى ثقافة يجيدها الكثيرون ممن أرادوا الكسب السريع دون أي جهد منهم سوى ارتداء ملابس رثّة ووجه يملؤه البؤس والكآبة لاستجرار عطف المّارة، وجمع الأموال من بين أيديهم، وبلغة الاستعطاف والشفقة من سوء حالهم، تحولوا إلى محترفين، ليجعلوا منها مهنة لهم، فكثيرة هي الحالات التي تستوقفك في الشوارع، وعلى أرصفة الطرقات، وفي الحدائق تجعلك في حيرة من الأمر بين من هم بحاجة فعلاً، وعصفت بهم الحياة لتوصلهم إلى مد يدهم للناس، وبين من أصبح التسوّل بالنسبة لهم “كاراً”، لا يستطيعون العيش دونه، لكن من بين جميع الحالات هذه، ستجد نفسك عاجزاً أمام عشرات الأطفال الذين رموا بهم أهلهم إلى الطرقات لمد يدهم، وجمع الثروة من خلف أيادي صغيرة تمتد، وتنادي بصوت مرتجف، عبارات حفظوها عن ظهر قلب تُناسب جميع المّارة.

واقع أم خيال
أطفال لم يتجاوزوا الرابعة أو الخامسة من عمرهم عند إشارات المرور، يحملون علب العلك والمحارم، مصرّين على أن تشتري منهم، ويدفعنا فضولنا لنقف على سؤال طفلة ممن كانت تجلس بجانب إشارة المرور في منطقة “المرجة”، فكانت معاناتها التي ما عدنا نعلم، هل هي حقيقية، أم أنها تستجر عطفنا بأن أباها لا يسمح لها بدخول المنزل الذي هو عبارة عن غرفة في المخالفات، إلّا وبحوزتها مبلغ لا يقل عن 5000 ل.س، وإلّا فالرصيف مقابل المنزل، هو ملاذها الوحيد، هنا تقف حائراً لا تعلم إن كان بضع الليرات التي ستعطيها لها من الممكن أن تقيها من عقوبة، قد لا يحتملها جسدها الضعيف، أم أنك تتجاهلها، وتعتبر أن هذه الحيلة لا تنطوي عليك أبداً، خصوصاً وأن حكاية أخرى تنتظرك عند الإشارة الثانية والثالثة، وفي شارع آخر نجد إحدى الأمهات التي التقينا بها، وهي توزع المهام على أولادها الثلاثة ليقفوا في أماكن معينة مع ذكر عبارات محددة، وأدعية تناسب الجميع، وكل ذلك بهدف استعطاف المارة، والحصول على قدر جيد من التبرعات، وجوابها سيكون حاضراً عند سؤالك لها عن سبب تشغيل أطفالها بأن ظروف الحياة القاسية، وغلاء المعيشة، وارتفاع أجارات البيوت والديون المتراكمة، وغيرها من الحجج الواهية التي تقدمها هي وغيرها ممن رضوا رمي أطفالهم في الشوارع كمصدر كسب للمال بدلاً من أن يكونوا هم مصدر الرزق لأطفالهم!.

جريمة اجتماعية
من المؤسف استخدام الإنسان، ولاسيما الأطفال، كمصدر للرزق، وهذا ما نشاهده عند الكثير من العائلات التي عوضاً عن الاهتمام بفلذات أكبادها تستغلهم أبشع استغلال، برأي الدكتورة “رشا شعبان”، علم اجتماع، وترى شعبان أن هذه الظاهرة أقرب إلى الإتجار بالبشر لاستجرار عطف المجتمع، وهذه الظاهرة لا يمكن وصفها إلا بأنها أبعد ما تكون عن الإنسانية، وخلال الأزمة استغل الكثيرون ذريعة الظروف الراهنة لجمع الأموال بأية طريقة، حتى لو كانت على حساب أطفالهم، وما نحتاجه فعلاً هو حلول واقعية تنسجم مع الواقع الراهن، وليس مقترحات خلبية لا تقدم ولا تؤخر، ولا نستطيع أن نلقي اللوم على جهة واحدة، أو مؤسسة بعينها، فالجميع معني بهذه القضية، ولابد أن يعمل الجميع بشكل مؤسساتي وتعاوني حتى ننتقل إلى مرحلة التطبيق الفعلي للحلول التي تطرح بشكل دائم عبر ورشات العمل التي تكون أشبه بالاستعراضية، ويبقى الطفل آخر اهتماماتها، واعتبرت شعبان أن تسوّل الأطفال وتشغيلهم هو اغتصاب للطفولة، وجريمة اجتماعية، وستتبعها جرائم أخرى مثل: السرقة، وتعاطي المخدرات، والانحراف، إضافة إلى تعرّض الأطفال لتعنيف من قبل المشرفين على أعمالهم، وهذا يعرّضهم لمشكلات نفسية تحتاج الكثير من الوقت لمعالجتها؟!.

ميس بركات

عدد القراءات : 4235

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider