دمشق    19 / 09 / 2018
مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

شعوب وعادات

2018-05-26 06:04:01  |  الأرشيف

ما أسباب العصبية في رمضان؟ وكيف نتجنبها؟

رغم أن رمضان هو شهر الهدوء وسكينة النفس والتآلف بين الناس والابتعاد عن أي انفعالات وعصبية، إلا أن أسباباً صحية وعصبية تدفع بالصائمين إلى الانفعال، حتى على أشياء بسيطة.
فلماذا الانفعال؟
بهذا الخصوص، سجّل مدرب تطوير الذات والمستشار الأسري السعودي، وليد فخري، خلال حديثه لـ “فوشيا” حقائق أساسية معروفة ترفع من حدة الانفعالات والمشاحنات في شهر رمضان، جراء التغيير المفاجئ على الصائم وما يترتب على ذلك من انفعالات مضخمة.
فانقطاع المدخن عن التدخين، يُخلّ بنسبة النيكوتين العالية في الدم، جراء توقفه المفاجئ عن التدخين لساعات طويلة. يترتب على ذلك أن أعراض حرمانه من النيكوتين تبدأ بالظهور، ما يُشعره بالعصبية والغضب وضعف التركيز.
أما السبب الآخر، فيرجعه فخري إلى إدمان شرب المنبهات التي تحتوي على مادة الكافيين، ويؤدي الانقطاع عنها إلى شعور الصائم بتقلب المزاج والتوتر. ومعروف علمياً أنه كلما زادت مدة الانقطاع عن تلك المادة يتطور الأمر إلى إصابة الصائم بالصداع الداعي للتوتر.
وتأتي أيضا اضطرابات النوم، لدى البعض، نتيجة عدم الحصول على قسطٍ كافٍ منه، وهنا يرى المستشار فخري سبباً آخر في ضعف قدرة عمل المخ وجعل المزاج العام في حالة استنفار.
وضرب مثلاً على ذلك، بعودة الرجل من عمله مسرعاً في البحث عن الراحة والنوم، ثم يجد أمامه قائمة من الطلبات عليه إحضارها، ما يرفع من توتره بشكل مضاعف.
وكذلك الأمر بالنسبة للمرأة العاملة التي تبدأ بتجهيز الإفطار ضمن مدة محددة خشية أن يدركها الوقت، فتجد نفسها تحت ضغط طلبات وتوقعات فوق مستوى جملتها العصبية الجديدة.
توصيات تجنِّب العصبية
ولذلك ينصح المستشار فخري الصائمين بتجنب الخروج من المنازل قُبيل موعد الإفطار لشراء احتياجاتهم أو تلبية عزائم الإفطار، بالتزامن مع عودة نسبة كبيرة من العاملين إلى بيوتهم، وأزمات السير. فكل ذلك من دواعي الضغط العصبي الذي يتلازم مع عادات البعض في رمضان.
ودعا إلى الاحتكام لفضيلة سعة الصدر، حيث الحل يكمن بإجراء تغيير بسيط في العادات من خلال تفويض آخرين لتلبية الحاجات المنزلية، أو أن يخرج الصائمون من المنزل مبكراً لقضاء احتياجاتهم قبل موعد الإفطار بوقت كافٍ تجنباً للوقوع في الازدحام المروري، وبالتالي التعرض لمناوشات مع آخرين متوترين مثلهم. ولا يبقى أمام الطرفين في النهاية إلا الاحتكام لفضائل سعة الصدر.
 
عدد القراءات : 3419

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider