دمشق    17 / 07 / 2018
بوروشينكو يأمر عسكرييه بوضع حد لـ"الاستفزازات الروسية" في البحر  ماذا سيحدث لبشرتكِ إذا تناولتِ الرمان بشكل دوري؟  ممثل عن ميليشيا ما يسمى “الجيش الحر” يدعو ابن سلمان إلى زيارة كيان الاحتلال الإسرائيلي  توسك: اتفاقيات التجارة الحرة ليست خطرا على الاقتصاد  المجلس الرئاسي الليبي يدعو مجددا لتجاوز الخلافات السياسية لإجراء الانتخابات في موعدها  قيادة العمليات المشتركة في العراق تحذر العابثين بالأمن والمؤسسات  مستشار الرئيس الإيراني: حان الوقت للتفاوض مع الغرب من دون حضور الولايات المتحدة  أوليانوف: موسكو ترحب باستئناف التعاون بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وكوريا الشمالية  ترامب يتجاهل نصائح إدارته "القاسية" تجاه لقائه مع بوتين  قائد عسكري: أمريكا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان  اتفاق بين أوروبا واليابان ردا على سياسات واشنطن  ارتفاع عدد ضحايا تحطم مروحية في كوريا الجنوبية إلى خمسة قتلى  إيران تعلن أن لديها أساليب جديدة لبيع النفط  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة  العثور على مستودع للأسلحة من مخلفات الإرهابيين بريف حماة الجنوبي يحتوي قنابل “إسرائيلية” الصنع  بعد ثلاث سنوات... أول تحرك عربي لإيقاف الحرب في اليمن  الخارجية الروسية: قرار حظر الأسلحة المفروض على جنوب السودان غير مناسب  أوليانوف: الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا تواجه أية مشاكل في إيران  

شاعرات وشعراء

2017-08-06 17:17:02  |  الأرشيف

الشاعر محمود حامد.. فلسطين قدري وحبيبتي وملهمتي للغناء

يصنف النقاد الشاعر الفلسطيني محمود حامد في طليعة شعراء المقاومة حيث سكنت القضية الفلسطينية شعره وكرس لها مجمل قصائده وكان لسانا ناطقا بها في مختلف مراحلها على مدى نصف قرن.

ويرى حامد في حديث لـ سانا الثقافية أن التزامه بالمقاومة وبالقضايا الوطنية والإنسانية لم يكن تميزا فرديا بل أن “كل عروبي شريف رضع من قيم هذا الوطن وتلك الأرض يحمل الصفات ذاتها التي توزعت قسمتها على الجميع مساوية لقيمة الدم والكفاح فوق هذا التراب”.

ويعتبر حامد أن الشعر سيبقى أفضل ناطق بلسان الإنسان لأنه “موضوع قائم منذ الأزل في الوجدان الإنساني ومن استلهامات الروح قبل أن يكون الوجود والماديات الحسية”.

ووفقا لحامد فإن الشعر “يبدأ مع الإنسان بالفطرة قدرا قائما كأي مهنة ترتبط بصاحبها هواية ثم احترافا مع كثرة القراءة والمطالعة لتنمو الفكرة وتكبر ثم تصبح وسواسا هائلا حسب وصفه من الوجع واللذة مع الأيام”.

لأجل ذلك فإن هوس القراءة يلازم مؤلف ديوان افتتاحيات الدم الفلسطيني منذ المرحلة الإعدادية وما يزال يصاحبه كهوسه بفلسطين التي يراها قدره وحبيبته وملهمته للغناء دون أن يضطر لكتابة الحدث شعرا فور وقوعه بل ينزفه دما وشعرا بعد حين حسب ما قال.

ويرفض حامد ربط الحداثة بالشكل بل يعتبرها رهنا بقيمة المنتج الإبداعي لأن أهميته بأن يشار إليه على أنه إبداع خارق وغير معقول وقال “ما يزال المتنبي مبدعا ورائع الحداثة على حين أن أغلبية ما يكتب اليوم هو كلام عابر لن يعمر مع الأيام إلا قلة من الأصوات سيذكرها التاريخ”.

ولا يجد الشاعر الذي اشتغل بالإعلام لسنوات طويلة مساهمة للشعر الذي تناول الأحداث الراهنة إلا بصورة ضئيلة للغاية ويشبهها “بآخر رعشة من الضوء في الفتيل الغارب”.

وينبغي أن يكون للشاعر الملتزم رأي حاسم في القضايا الحساسة والكبرى لذلك فإن حامد يرفض ما تتحدث عنه بعض الجهات الفلسطينية والعربية عن حل بإقامة دولتين ويشبه ذلك بمن يحتل بيتا ويطالبه صاحبه بنصف البيت والعائلة والكرامة.

وعن حضور شعر المقاومة قال حامد “المغنى العربي عربيا وفلسطينيا قائم في وجدان المبدعين أما الكلام العابر فسيظل غناء عابرا ومع ذلك فثمة مغنى رائعا مثل الجبال سيبقى مدى الدهر هادرا وقويا وباقيا مستمرا تماما كمغناة نينوى ذاك النغم الخالد للأبد منذ خمسة آلاف عام”.

والشاعر محمود حامد من مواليد مدينة صفد في فلسطين المحتلة سنة 1941 حاصل على الإجازة في الآداب من قسم اللغة العربية جامعة دمشق وعمل مدرساً بثانوياتها ثم عضواً بالبعثة التعليمية السورية للجزائر واشتغل لسنوات طويلة في الصحافة والإعلام وهو عضو في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين واتحاد الكتاب العرب بدمشق له عدة إصدارات شعرية منها موت على ضفاف المطر وأغان على شفاه الصنوبر وشهقة الأرجوان والريح الزيتون وعابرون في الدمعة الأخيرة حاصل على الجائزة الأولى في مهرجان الشعر الثالث بدمشق سنة 1965 وفي مهرجان عنابة بالجزائر 1968 وبجوائز القدس في بيروت عام 2010.

عدد القراءات : 1437

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider